تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة
مقالات

تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل: ماذا وراء ثقب جانب سيارة ويليامز الفريد

مثّل تصميم جانب السيارة موقع الاختلاف الأكبر بين مختلف السيارات الجديدة لهذا الموسم من بطولة العالم للفورمولا واحد وذلك باتّباع كل فريق لوجهة مختلفة قليلًا.

تحليل: ماذا وراء ثقب جانب سيارة ويليامز الفريد

يُعدّ هكذا تنوّعٍ انتقالًا كبيرًا بالمقارنة مع التقارب الكبير في التصاميم الذي شاهدناه على مدار الأعوام القليلة الماضية، لكنّ ذلك لسببٍ جيّد.

ذلك لأنّه من منظورٍ انسيابي فإنّ على الفرق ردم الفجوة الناتجة عن فقدان الملحقات الانسيابيّة، مثل الألواح الجانبيّة التي كانت تحيط بجانب السيارة في الجيل السابق.

ومن دون حمايتها من خلال مجموعة من المحرّفات والشفرات وموجّهات الهواء التي سمحت بها القوانين السابقة، تعيّن على الفرق إعادة تشكيل جوانب سياراتها، وإعادة توجيه المبرّدات الداخليّة في بعض الحالات، من أجل بلوغ ذلك.

وكان الجانب المثير في ذلك هو أنّه عوض أن تتوصّل الفرق إلى خلاصات متشابهة من دراسات أنظمة الموائع الحسابيّة "سي اف دي" ونفق الهواء، فإنّنا حصلنا على مجموعة من الحلول المثيرة.

وتاك الحلّ الذي قدّمته ويليامز من بين الأكثر إثارة للاهتمام، حيث تميّز بجانب قصيرٍ للغاية عبر التزام الفريق باختياره الأوّل قبل تغييرات القوانين.

لكن هناك اختلافٌ مثيرٌ للاهتمام، إذ هناك فراغٌ في القسم العلوي من جانب السيارة لتوفير الهواء الذي تتلقاه الفتحة الرئيسيّة ويُوجّهها مباشرة نحو السطح الخلفي لجانب السيارة.

جانب ويليامز

جانب ويليامز "اف.دبليو44" مفتوحة أو مغلقة

تصوير: جورجيو بيولا

وجاء هذا التصميم غير المعتاد نتيجة مقاربة ويليامز لموقع دعامة التصادم الجانبيّة العلويّة، والتي تتواجد في موقع منخفض مثل السيارة السابقة لكنّه متأخّرٌ قليلًا على الخلف عند النظر إلى موقع الفتحة (السهم الأحمر.

وبشكلٍ معاكس، وفي حين أنّ العديد من الفرق الأخرى قامت بتضمين دعامة التصادم السفليّة في الأرضيّة، اختارت ويليامز وضعها في موقعٍ مرتفع ضمن جانب السيارة.

وربّما بشكلٍ مثيرٍ للاهتمام أكثر من ذلك الفراغ هو أنّ الفريق فكّر كذلك في إمكانيّة تشغيل السيارة وذلك الفراغ مُغلق، مثلما فعل في اليوم الأوّل من التجارب.

ويُمكن فعل ذلك من خلال صفيحة داخليّة تُركّب في القسم العلوي من أجل دفع الهواء إلى الأسفل نحو الفتحة أسفله (الصورة المصغّرة اليمنى).

ومن الجدير أن نذكر أنّ التصميم المدمج لجانب سيارة "اف.دبليو44" كان ممكنًا فقط من خلال اختيار الفريق مقاربة تبريد وُسطى، وهو ما أدّى إلى اعتماد فتحة تهوية علويّة أكبر وكذلك غطاء محرّك أضخم.

اقرأ أيضاً:

ويبدو أنّ ذلك تسبّب في تموضع المزيد من الوزن في موقع أعلى قليلًا، لكن يبدو فريق ويليامز سعيدًا بالموازنة بين مركز ثقل السيارة والمكاسب الانسيابيّة.

إلى جانب ذلك لم تكن ويليامز الفريق الوحيد الذي فعل أمرًا مماثلًا، حيث استخدمت العديد من الفرق في الأعوام الماضية حلول تبريد مثل الحدبة في غطاء المحرّك.

وفي حالة ويليامز فإنّ هذا التصميم يبدو متطرّفًا أكثر. وفي حين أنّ أغلب الفرق تكتفي بوضع مبرّدٍ واحد فوق وحدة الطاقة، فإنّ ويليامز قامت بوضعها على شكل شعار على الجانبين.

المشاركات
التعليقات
ألبين: علامات أولى إيجابيّة من محرّك رينو المُعدّل
المقال السابق

ألبين: علامات أولى إيجابيّة من محرّك رينو المُعدّل

المقال التالي

عاجل:  إنهاء عقد مازبين مع فريق هاس

عاجل:  إنهاء عقد مازبين مع فريق هاس