موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: لماذا لا يتأثّر بيريز "البراغماتي" بثقافة ريد بُل في الفورمولا واحد

أمضى المكسيكي سيرجيو بيريز أغلب مسيرته في الفورمولا واحد في صفوف فرق الوسط متسائلًا إن كان سيحصل على فرصة أخرى في أحد فرق الصدارة. منحته ريد بُل تلك الفرصة وبالرغم من أنّ الحياة صعبة في القمّة، فإنّ الفائز بسباق باكو يقوم بكلّ الأمور الصائبة من أجل مجاراة ماكس فيرشتابن.

تحليل: لماذا لا يتأثّر بيريز "البراغماتي" بثقافة ريد بُل في الفورمولا واحد

من المؤكّد أنّ هناك شيئًا ما في طريقة قيادة فيرشتابن لسيارات ريد بُل في الأعوام الأخيرة من بطولة العالم للفورمولا واحد يسمح له بالتفوّق بأريحيّة على كلّ من يجلس في السيارة الأخرى على الجانب الآخر من المرآب. اعتمد الفريق على أربعة سائقين مختلفين على السيارة الثانية في آخر أربعة مواسم وهو ما يعكس مستوى سوء استقرار من النادر رؤيته منذ دخول الحظيرة النمساويّة للبطولة في 2005.

رأى دانيال ريكاردو، الذي كان بمثابة الابن المفضّل في مرحلة ما، وجهة الرياح الجديدة واختار "مغادرة بيته" من أجل انطلاقة جديدة، أو "الهروب من المعركة" وفق ما رآه كريستيان هورنر. لم تدم مسيرة بيير غاسلي مع الفريق الرئيسي سوى 12 سباقًا قبل إرجاعه إلى الفريق الرديف. كما لم يُحالف الحظّ أليكس ألبون الذي أصبح الآن يتسابق في بطولة السيارات السياحيّة الألمانيّة "دي تي ام" بعد عدم توافر مقعدٍ له.

وتقع المهمّة الآن على عاتق سيرجيو بيريز لكسر ذلك السجلّ ومحاولة اكتشاف كيفيّة عمل سيارة ريد بُل لدوزنتها مع أسلوب قيادة سائقٍ آخر بخلاف فيرشتابن الذي أصبحت ريد بُل بمثابة بيته الآن منذ مغادرة ريكاردو الصادمة صيف 2018.

فرض فيرشتابن نفسه بالفعل كسائق ريد بُل الرئيسي بعد أن كان الأسرع خلال النصف الأوّل من ذلك الموسم. وبعد مغادرة ريكاردو صوب رينو، فقد أصبح فيرشتابن شريك ريد بُل الأساسيّ وتحمّل مسؤوليات أكبر، وبالتالي سلطة أكبر لتوجيه أقسام الهندسة وفق رغباته. لم يكن ريكاردو ليرضى بالمركز الثاني في الفريق، لكنّ السائقين الذين خلفوه عانوا أصلًا لفعل ذلك حتّى.

تمثّل خطأ غاسلي في محاولته المفرطة لفرض أسلوب قيادته الخاص على السيارة ومن ثمّ التنقّل بين الكثير من وجهات الإعدادات المختلفة التي لم تُنتج استقرار السيارة في مدخل ومنتصف المنعطف مثلما يريد. أراد ملاءمة السيارة لجعلها تتأقلم معه، بينما أرادت ريد بُل من سائقها الجديد التأقلم مع السيارة، وفشل كلاهما في الوصول إلى حلٍ وسط.

أمّا بداية مسيرة ألبون مع الفريق الرئيسي فقد كانت باهتة، عُرفت سيارة "آر.بي16" من موسم 2020 بتعنّتها وصعوبة قيادتها، وبالنظر إلى براعة فيرشتابن الطبيعيّة في التحكّم في سيارة بالمقارنة مع ألبون الأقلّ خبرة فقد كان الفارق بينهما شاسعًا. كما أنّ ألبون خسر بعض النتائج القويّة بسبب حوادث مع لويس هاميلتون، وهو ما كان ليُزيح بعض الضغط عنه بالتأكيد.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وسيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وسيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

كان ألبون ليُقدّم أداء أفضل بكثير على سيارة "آر.بي16بي" لهذا العام، حيث يبدو أنّها أكثر استقرارًا من سابقتها، لكنّ ريد بُل قرّرت بالفعل حاجتها للمزيد من الخبرة لجمع نتائج أفضل بثبات أكثر ومساعدتها على منافسة مرسيدس.

وذلك ما يُوصلنا إلى بيريز. يملك صاحب الـ 31 عامًا خبرة 10 مواسم في الفورمولا واحد في جعبته، وكان من بين أبرز سائقي الوسط طوال الحقبة الهجينة والتي أمضاها كاملة (ما عدا هذا الموسم) في صفوف ريسينغ بوينت (فورس إنديا سابقًا)، وحقّق في طريقه انتصاره الأوّل ضمن جائزة الصخير الكبرى العام الماضي. مثّل ببساطة السائق الذي تريده ريد بُل في السيارة الثانية.

يرغب كلّ سائقي الوسط في الحصول على فرصة في أحد فرق القمّة في الفورمولا واحد لإظهار قدراتهم عوضًا عن المنافسة عن بعض النقاط القليلة أو منصّة تتويج نادرة. يعتقد كلّ فرد بأنّ بوسعه أن يكون بطلًا للعالم لو تواجد في السيارة المناسبة.

لهذا السبب أدلى لاندو نوريس بتعليقاته (التي تراجع عنها لاحقًا) حيال سهولة مهمّة لويس هاميلتون في مرسيدس، في حين جادل كارلوس ساينز بأنّ قلّة قليلة من السائقين بوسعهم تقديم أداء ثابتٍ مثل لويس، لكن بوسعهم الفوز بالسباقات في حال تواجدوا في ذات السيارة.

تُشير نتائج فالتيري بوتاس في الأعوام الماضية إلى أنّ ذلك ممكنٌ بالتأكيد، لكن من الصعب مواصلة فعل ذلك بشكلٍ متواتر. في حين أنّ فيرشتابن يخوض معركة مع هاميلتون ومرسيدس في كلّ سباق، فإنّ بيريز لم يتواجد على منصّة التتويج مطلقًا – قبل انتصاره في باكو. لا يُعدّ التأقلم مع بيئة جديدة بعد أن أمضيت فترة طويلة في صفوف فريقٍ آخر أمرًا يُمكن فعله بين عشيّة وضحاها.

"إنّه تحدٍ كبير، خاصة بعد أن تمضي فترة طويلة مع فريق واحدٍ، تُدرك سبب أهميّة ثبات النتائج" قال بيريز لموقعنا "موتورسبورت.كوم"، وأضاف: "عندما وصلت إلى هنا فقد رأيت كيف يقود ماكس السيارة ومدى تأقلمهم وتقديمه لأقصى أداء منذ التجارب الحرّة الأولى حتّى اللفّة الأخيرة من السباق".

وأكمل: "ذلك ما تعوّدت على فعله في ريسينغ بوينت لأنّ لديّ خبرة هناك. لكنّ تغيير البيئة لا يكون طبيعيًا بعد. وجدت أنّ عليّ التفكير كثيرًا في ما أفعله داخل السيارة وطريقة قيادتها. أغيّر أسلوب قيادتي كثيرًا خلال عطلة نهاية الأسبوع للتأقلم مع السيارة".

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وسيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وسيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

ثمّ تابع: "عندما تملك خبرة مع السيارة، فإنّك تعلم أنّك ستستخرج أقصى قدراتها في 99 بالمئة من الوقت على الحلبة. لو تغيّرت الرياح فإنّك تعلم ما عليك فعله وكيف سيكون الشعور داخل السيارة. وعندما تقود سيارة جديدة فإنّ كلّ شيء يختلف. شاهدتم ذلك مع جميع السائقين الآخرين الذين غيّروا فرقهم لموسم 2021. أعتقد بأنّنا على ذات المركب جميعًا، أعلم أنّني سأصل من جانبي. لكنّ الأهمّ هو الوصول عاجلًا لأنّ الموسم ينتهي في مرحلة ما".

يُعدّ ساينز في فيراري بمثابة الاستثناء بعد أن حقّق منصّة تتويج الحصان الجامح الوحيدة حتّى الآن هذا الموسم في موناكو، ما عدا ذلك فإنّ ما قاله بيريز صحيح. كما أضرّ الوباء ببيريز أكثر، حيث منعه من الاندماج في الفريق بالطريقة التقليديّة لدرجة أنّ البروتوكولات الإجباريّة والقيود المفروضة كانت تعني عدم قدرته على احتساء قهوة مع ميكانيكييه.

جعلت جائحة كورونا التخاطب المباشر أكثر صعوبة، كما ازدادت صعوبة بناء تلك العلاقات الجوهريّة التي تُعدّ أسس المنافسة في الفورمولا واحد. ومع محدوديّة التجارب التحضيريّة لهذا الموسم، فضلًا عن تغييرات القوانين الانسيابيّة والإطارات الجديدة، إلى جانب عمليّة التأقلم الطبيعيّة، فإنّ مهمّة أيّ سائقٍ انتقل إلى فريق جديد لم تكن سهلة بالمرّة.

وقال المكسيكي: "أحاول التأقلم مع السيارة في الوقت الحاضر. لأنّ كلّ ما فعلته في ريسينغ بوينت لا يُجدي نفعًا هنا. لا تزال سيارة فورمولا واحد، لكنّها مختلفة، أعني طريقة قيادتي لها في السباق وكذلك في التصفيات وطريقة الاعتناء بالإطارات وكلّ تلك الأمور مختلفة. كما أنّ وحدة الطاقة مختلفة".

وأكمل: "لأكون صادقًا فإنّني متفاجئٌ من موقعي الحالي على صعيد الشعور بالسيارة. أشعر أنّه من المفترض أن أكون بعيدًا للغاية. نتحدّث عن هوامش صغيرة. لكنّني ول كنت قادرًا على إيجاد بعض الأعشار فإنّني أصبح فجأة ضمن دائرة المعركة على الفوز بالسباق. أنا متحفّزٌ جدًا بذلك. أداء سباقي في بورتيماو كان قويًا بالنسبة لي، لأنّ ذلك جعلني أدرك كيفيّة قيادة سيارة ريد بُل في السباق، وذلك مثّل منعرجًا بالنسبة لي".

يُشير بيريز إلى أداء لافت قدّم فيه انطلاقة ضعيفة من المركز الرابع وأمضى اللفّات الـ 15 الأولى بصدد تجاوز سيارات أبطأ. تباعدت استراتيجيّته عن استراتيجيّات سائقي الصدارة، لكنّ وتيرة بيريز كانت قويّة جدًا حالما حصل على هواء نقي أمامه ليُطيل الفترة الأولى بالمقارنة مع فيرشتابن وبوتاس. وجاء ذلك بعد تفوّقه على فيرشتابن نحو المركز الثاني على شبكة انطلاق جولة إيمولا، وكان بذات سرعته في بعض الفترات (التجارب الحرّة الأولى في موناكو والتصفيات في إيمولا) وهو ما أشار إلى أنّ بوسع بيريز دفع السيارة لتحقيق الأداء المطلوب منهما، لكنّ ذلك ليس بالشكل الثابت الدائم المطلوب.

بالنظر إلى السباقات التي أُقيمت حتّى الآن فإنّ سباقاته تضرّرت بتأهّله في مراكز متأخّرة أو تقديمه لانطلاقات ضعيفة، أو ارتكاب أخطاء فادحة في حالة إيمولا في الوقت الذي كانت فيه مرسيدس عرضة للخطر. لا نزال في مرحلة مبكّرة بالطبع، لكنّ الصورة تبدو مشابهة من منظور فيرشتابن: "لا أزال وحيدًا في المعركة في النهاية".

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ ولاندو نوريس، مكلارين

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ ولاندو نوريس، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

"الأمر الأكثر صعوبة بالنسبة لي هو التأقلم مع الطريقة التي عليّ القيادة بها كون هناك طريقة معيّنة لاستخراج أقصى أداء" قال بيريز، وأضاف: "من الواضح أنّ ما يفعله ماكس يتناسب مع السيارة بشكلٍ جيّد. وذلك مختلفٌ جدًا عمّا اعتدت فعله. لذا أعتقد بأنّني أركّز على قيادة السيارة وفق ما يجب. حالما أتواجد في ذلك المجال فسأكون قادرًا حينها على الشعور بالسيارة أكثر، وأعتقد بأنّ ذلك هو المفتاح".

تعوّد مهندسو ريسينغ بوينت على الحديث عن قدرات بيريز على الحلبات "المتطلّبة لمقدّمة السيارة"، والتي يكون فيها التماسك على الإطار الأماميّ الخارجي محدودًا، وحساسيّته المدهشة لزاوية انزلاق الإطارات الخلفيّة بالخروج من المنعطف، حيث يقوم بالضغط على دوّاسة الوقود ببراعة من أجل الحفاظ على إطاراته.

ويبدو وفق ما قاله بيريز حيال عدم عمل كلّ ما كان يطبّقه في ريسينغ بوينت هنا في ريد بُل، وحقيقة معاناة فيرشتابن للبقاء ضمن المعركة مع مرسيدس على مدار مسافة سباقٍ بأكمله بسبب ضعف عمر الإطارات الخلفيّة، أنّ سيارة ريد بُل "آر.بي16بي" محدودة على صعيد القسم الخلفي، لهذا السبب لا تتناسب بشكلٍ طبيعي مع مهارات بيريز.

لكنّ بيريز لا يُقدّم أيّة أعذار لا له ولا لمن سبقوه في ذلك المقعد والذين وصفهم بـ "المواهب الرائعة". يُدرك ببساطة قدرة فيرشتابن المذهلة وحاجته لتقديم عملٍ أفضل.

"من الواضح أنّ ماكس سائقٌ موهوبٌ جدًا، مكتملٌ للغاية" قال بيريز، وأضاف: "ويُمكنكم رؤية تواجده مع الفريق لعدّة أعوام الآن وهو يعلم بالضبط ما يحتاجه من السيارة في كلّ لحظة. لو تغيّرت الظروف أو حدث شيء ما فهو يتأقلم بسرعة. إنّه يعمل في مستوى عالٍ جدًا مع الفريق والسيارة. إنّه في أعلى مستوياته مع الفريق ومن الواضح أنّ ذلك معيارٌ رائع".

كما من الجدير الإشارة إلى المستوى الاستثنائيّ الذي بلغه فيرشتابن في الفورمولا واحد: أكثر من 100 سباقٍ وعدد انتصارات فاق العشرة بالفعل، وقرابة خمسين منصّة تتويج وهو لا يزال بعمر الـ 23 عامًا...

"انظروا إلى زملائه" قال يوش فيرشتابن والد الهولندي لصحيفة "دي تيليراف" الهولنديّة، وأضاف: "غاسلي وألبون والآن بيريز، ليسوا بالهيّنين. لكن بشكلٍ ما فإنّ ماكس يقوم بعمل استثنائي. كما أنّ ريد بُل ترى مدى جودته. لو وضعتم ماكس ولويس في ذات السيارة فلا شكّ يعتريني في من سيكون الأفضل. لكنّنا نأمل أن تمنحه ريد بُل السيارة التي يحتاجها لإظهار ذلك".

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

يتوقّع الجميع أن يقول والده ذلك، لكنّ الجدّي في الأمر هو أنّ كلّ من جلس إلى جوار فيرشتابن لم يتمكّن من مجاراته في المجمل.

"لست أقول أنّ سائقي ريد بُل ليسوا موهوبين، شاهدتم بيير وأليكس وهما موهبتان رائعتان" قال بيريز، وأضاف: "ولا يزالان قويّين للغاية. لذا توجد أسباب وراء معاناتهما ويُدرك الفريق ذلك أكثر، لكنّني لا أركّز على ذلك من جانبي، أفكّر فقط في إنجاح ذلك والتركيز على نفسي".

وأردف: "تلك أفضل مقاربة لي. ليس من المنطقي دفع الفريق لتغيير وجهة الإعدادات التي لن تُجدي نفعًا ببساطة. ارفع وتيرتك أوّلًا ومن ثمّ تحدّث...".

يتمتّع بيريز بنضجٍ أكبر الآن بالمقارنة مع موسمه الوحيد المخيّب مع مكلارين، وذلك بات واضحًا الآن. بات سعيدًا بالتعاون مع كريستيان هورنر مجدّدًا بعد أن تعاونا في صفوف فريق أردين في الجي بي 2. كما أنّ المكسيكي سعيد بمحادثاته مع أدريان نيوي لدرجة أنّه قال: "كلّ مرّة تمضي فيها خمسة دقائق في الحديث معه فإنّك تتعلّم شيئًا ما حيال السيارة". بل ادّعى بيريز أنّه يستمتع بمقاربة هيلموت ماركو عديمة الثرثرة والمحفّزة.

"أحبّ ذلك الجانب من ريد بُل، الفريق مليء بالمتسابقين والنتائج تدفعهم جميعًا" قال بيريز، ثمّ تابع: "ولو قدّمت النتائج فذلك رائع وإن لم تفعل فإنّك لست جيّدًا بما فيه الكفاية. أحبّ ذلك، أعني وجود علاقة مباشرة مع الفريق بأكمله. تلك طريقة عمل الفريق بأكمله على كلّ المستويات. ذلك ما أستمتع به حيال ثقافة ريد بُل".

لم تكن بداية حياة بيريز في عائلة ريد بُل بتلك السلاسة، لكنّه يبدو مرتاحًا بالنسبة لشخصٍ يتعامل مع ذلك القدر الهائل من الضغط وعقدٍ قصير (عامٌ واحد) لتحقيق أحلامه من خلال الحصول أخيرًا على سيارة منافسة على اللقب.

وقال المكسيكي: "كانت هذه رحلة متقلّبة في مسيرتي. انتهى بي المطاف في مراكز لم أعتقد أنّني سأتواجد فيها، اعتقدت بأنّ الفورمولا واحد تتمحور حول القيادة بأسرع نسقٍ ممكن! لكنّ ذلك لم يكن صحيحًا في بضعة أعوام. حدثت الكثير من الأشياء خارج الحلبة وكانت مجهدة للغاية على مرّ الأعوام. لكنّها كانت أعوامًا علمّتني الكثير ليس فقط كسائق بل كشخصٍ أيضاً. جعلتني أنضج كثيرًا في العديد من الجوانب. أعتقد بأنّها جعلتني أقوى".

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

ثمّ تابع: "حصلت على عقدٍ بثلاثة أعوام (مع ريسينغ بوينت/أستون مارتن) وكنت سعيدًا بأن أكون جزءًا من المشروع والكشف عن الفريق. لكن تغيّر سوق السائقين كثيرًا بشكلٍ مفاجئ. ومن الواضح أنّ سيباستيان فيتيل أصبح متاحًا. أعتقد بأنّه اسمهُ ضخمٌ لعلامة مثل أستون. لذا قاموا بجلبه ووجدت نفسي من دون مقعدٍ في الفورمولا واحد".

وواصل شرحه بالقول: "لكن بعد عدّة أعوامٍ في الرياضة فقد كان بالي مرتاحًا حيال ما أريد فعله. بوسعي الانتقال إلى فريقٍ آخر لكن تمحور كلّ شيء حول الحصول على فرصة للفوز. لا أريد الإفصاح، لكن كانت لديّ بعض الخيارات المتاحة (فرق أخرى). كان بوسعي الانتقال بسهولة إلى فريقٍ أضعف. لكنّ كلّ شيء تمحور حول الحصول على الفرصة المناسبة لمسيرتي لتحقيق الفوز".

وأكمل: "وصلت إلى مرحلة إمّا أن أنضمّ فيها إلى ريد بُل أو لا شيء. ومن ثمّ تغيّرت الأمور سريعًا في مرحلة متأخّرة من العام. كان لديّ خيارٌ جيّد لعام 2022 بعد فوزي في الصخير وقلت في نفسي: لو لم أحصل على مقعدٍ فسأعود بالتأكيد. وفجأة تغيّر كلّ شيء فجأة".

واختتم بالقول: "حصلت على المقعد الذي أردته في النهاية، وأنا سعيدٌ جدًا بالتواجد هنا ومتحفّزٌ للغاية، أكثر من أيّ وقتٍ مضى. أعتقد بأنّني لا أزال شابًا وأمامي أفضل أعوام حياتي".

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
المشاركة في إكستريم إي لن تعرقل مساعي مكلارين للعودة إلى سكة الانتصارات في الفورمولا واحد
المقال السابق

المشاركة في إكستريم إي لن تعرقل مساعي مكلارين للعودة إلى سكة الانتصارات في الفورمولا واحد

المقال التالي

توست: على تسونودا معرفة حدوده

توست: على تسونودا معرفة حدوده
تحميل التعليقات