موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: لماذا تخلّت ألبين عن هيكلها الإداري السابق

جاء إعلان ألبين عن انضمام أوتمار زافناور إليها ليكون مديرًا للفريق بعد عامٍ واحد من تبنّي الحظيرة الفرنسيّة لهيكلٍ إداري من دون رئيس.

تحليل: لماذا تخلّت ألبين عن هيكلها الإداري السابق

مع توجّهها لموسم 2021 بهويّتها الجديدة، اختارت الحظيرة المتمركزة في إنستون اعتماد نظام إداري فريد.

إذ تخلّت عن دور مدير الفريق التقليدي، واعتمدت عوضًا عن ذلك على ثلاثي إداري كالتالي: لورون روسي كرئيس تنفيذي، ومارسين بودكوفسكي كمدير تنفيذي، ودافيدي بريفيو كمدير تسابق.

لكن مع تراجع الفريق إلى المركز الخامس في بطولة الصانعين العام الماضي، عبّر روسي بشكلٍ علني عن وجود حاجة لتغيير الأمور لموسم 2022 وما بعده في حال أراد الفريق العودة إلى واجهة البطولة.

نتيجة لذلك تمّ التخلّي عن فكرة الهيكل الثلاثي على رأس الفريق، حيث لم يعد لاثنين منهم انخراطٌ مباشرٌ في أنشطة الفورمولا واحد.

إذ غادر بودكوفسكي الفريق بشكلٍ كامل هذا الشتاء، في حين انتقل بريفيو إلى دورٍ جديد للإشراف على السائقين اليافعين في ألبين وأنشطة التسابق في الفئات الأخرى.

وأصبح الآن لألبين مدير فريقٍ واضح متمثّلٍ في أوتمار زافناور الذي سيعمل إلى جانب برونو فامين الموظّف السابق في "فيا" وبيجو الذي سيرأس عمليّات رينو في منشأة فيري.

لكن في حين أنّ الهيكل الجديد يبدو أنّه يُشير إلى أنّ خطّة ألبين السابقة لم تُجدِ نفعًا، فإنّ روسي يرى الأمور على نحوٍ مختلف.

أوضح أنّ تلك المقاربة "لم تعمل". لكنّه أشار في المقابل إلى أنّ تلك المقاربة جاءت نتيجة الحاجة في 2021 على إثر مغادرة المدير السابق سيريل أبيتبول.

وقال روسي لمجموعة مختارة من وسائل الإعلام بما فيها موقعنا "موتورسبورت.كوم": "سأقول بأنّ ذلك كان أفضل هيكلٍ بناءً على ما كان لدينا، كونه لا يُمكنك تعويض مدير فريقٍ مخضرم مثل سيريل بين عشيّة وضحاها".

فرناندو ألونسو، ألبين ولوران روسي، المدير التنفيذي لفريق ألبين

فرناندو ألونسو، ألبين ولوران روسي، المدير التنفيذي لفريق ألبين

تصوير: ألبين

وأضاف: "كما لا يُمكنك بناء هيكلٍ مثل الذي لدى ألبين، والذي يُعدّ جديدًا، من خلال وضع أشخاصٍ جدد في تلك الأدوار. يتطلّب الأمر بعض الوقت لإيجاد أشخاصٍ مناسبين لوضعهم في الأماكن المناسبة".

وأكمل: "تلك التشكيلة الثلاثيّة العام الماضي استخرجت مهارات كلٍ منّا، وهو ما سمح لنا بأن لا نبدو أغبياء مطلقًا على الحلبة. ذلك الأمر الأكثر أهميّة".

وأردف: "خضنا الموسم، ولم نجعل من أنفسنا أضحوكة مطلقًا، كان الوضع مقبولًا. لكن لدينا الآن الهيكل المناسب للتقدّم إلى الأمام ودفع الفريق إلى المستوى التالي".

وواصل شرحه بالقول: "كان الفريق يسير في منحى سلبي. حللنا في المركز الرابع في 2018 ومن ثمّ الخامس في 2019 و2020. والخامس مجدّدًا في العام الماضي، لكنّ الجميع يعلم لو أنّ يوكي تسونودا كان بذات مستوى بيير غاسلي لكانت القصّة مختلفة".

ثمّ تابع: "لذا حقّقنا مستوى عمليّات جيّد كأفضل البقيّة. لكنّ ذلك لم يكن المستوى المطلوب للتحديات المقبلة. لهذا قرّرت تدعيم الفريق والعودة إلى هيكلٍ تقليدي أكثر. ذلك لأنّ أوتمار يملك خبرة أكبر بكثير من ثلاتنا معًا العام الماضي في الفورمولا واحد. لديه إرثٌ كبير ومهارات. لدينا مدير فريقٍ الآن".

ويصل زافناور بسمعة قويّة بعد أن ساعد على دفع الفريق المتمركز في سيلفرستون (فورس إنديا/ريسينغ بوينت/أستون مارتن) إلى منصّات التتويج والانتصارات في الفورمولا واحد بالرغم من شحّ ميزانيّته على مرّ الأعوام.

ويرى روسي أنّ خلفيّة زافناور الهندسيّة، إلى جانب معارفه عبر العمل مع مصنّعين كبار مثل فورد وهوندا، حاسمة في المساعدة على بلوغ اتّحاد أفضل بين منشأتي إنستون وفيري.

أوتمار زافناوير، مدير فريق أستون مارتن

أوتمار زافناوير، مدير فريق أستون مارتن

تصوير: صور موتورسبورت

وقال في هذا الصدد: "من الواضح أنّه مهندسٌ بارز، وذلك لا يضرّ. لدينا مهندسون رائعون بالفعل في فريقنا، لكنّ ذلك سيوفّر إضافة، وقيادة واضحة وقدرات لبناء الفريق".

وأضاف: "ذلك بالضبط ما سيجلبه أوتمار. فعل ذلك في الماضي ببراعة، خاصة مع الموارد المحدودة في فورس إنديا ومن ثمّ ريسينغ بوينت. سيفعل ذلك مجدّدًا معنا".

ويرى روسي أنّ ألبين كانت متأخّرة على صعيد استخراج أقصى قدرات الفريق. إذ أشار إلى أنّ الهيكل والمحرّك لم يتمّ دمجهما بالشكل بالشكل المناسب.

وقال في هذا الصدد: "كان من الواضح أنّنا نحتاج لوجود شخصٍ يُراقب الموارد على جميع الأصعدة الثلاث (المحرّك، والهيكل والحلبة)".

وأضاف: "احتجنا لشخصٍ قادرٍ على بناء ذلك الجسر أوّلًا. إن أردت أن تكون فريقًا مصنعيًا، فإنّك تحتاج لتلاحم جيّدٍ بين منشأتي فيري وإنستون".

وأكمل: "لولا ذلك فإنّك مجرّد فريق زبون، وذلك هو الأسأوأ لأنّك تدفع لقاء المحرّك والتطوير، لكنّك تتصرّف كفريق زبون، لذا لست تعمل كفريق مصنعي".

وإلى جانب تشكيلة زافناور وفامين، أدخلت ألبين تعديلات على هيكلها التقنيّ كذلك، وذلك عبر ترقية بات فراي إلى دور المسؤول التقنيّ، ومات هارمان المسؤول السابق عن دمج وحدة الطاقة في مرسيدس إلى دور المدير التقني.

وقال روسي: "يجلب مات معه خلفيّة مهندس وحدة طاقة، ولديه قدرات رائعة من ناحية تصميم السيارة، كونه هو من كان يرأس مكتب التصميم".

وأضاف: "يملك ذلك المزيج الرائع من المهارات المتعدّدة على صعيد فهم جميع الجوانب، لكنّه خبيرٌ في وحدات الطاقة كذلك. سنُعزّز قدرات دمج وحدة الطاقة في الهيكل، وهو ما سيُوفّر أداءً من وحدة الطاقة والهيكل".

إستيبان أوكون، ألبين

إستيبان أوكون، ألبين

تصوير: صور موتورسبورت

في النهاية لا يتمّ الحكم عليك بناءً على الهياكل في الفورمولا واحد، بل ما يهمّ هو أداء السيارة.

وبعد ثلاثة أعوامٍ من الحلول في المركز الخامس في الترتيب العام، من الواضح أنّ ألبين تريد وتحتاج للقيام بعملٍ أفضل. لكن هل يثق روسي بأنّ ألبين قادرة على منافسة ريد بُل، ومرسيدس وفيراري الآن؟

"لأكون صادقًا فلم نكن قادرين بالضرورة على منافستهم، بالتأكيد، لولا ذلك لكان الأمر سهلًا".

وأكمل: "من المستحيل إنكار الحقيقة على الحلبة. لكنّنا أدخلنا تغييرات بالفعل وسنُواصل تعديل هيكلنا بالطريقة التي نقوم بها بالأمور".

واختتم بالقول: "ليست تغييرات جذريّة، بل هنا وهناك بناءً على ما نتعلّمه من الأفضل".

المشاركات
التعليقات
برون: فرق الفورمولا واحد لن تعبث بالاضطرابات الهوائية لتصعيب ملاحقة السيارات لبعضها البعض
المقال السابق

برون: فرق الفورمولا واحد لن تعبث بالاضطرابات الهوائية لتصعيب ملاحقة السيارات لبعضها البعض

المقال التالي

سيارة هاس الجديدة تطأ الحلبة ضمن يوم تصوير ترويجي في برشلونة

سيارة هاس الجديدة تطأ الحلبة ضمن يوم تصوير ترويجي في برشلونة