موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: "الوضع الغريب" الذي تحتاج الفورمولا واحد للابتعاد عنه

تعي الفورمولا واحد من دون شك ما هو على المحكّ بعد أن وعدت القوانين التقنيّة الجديدة بمستقبلٍ أكثر إشراقًا ومنافسة أكثر تقاربًا. لكن مثلما أوضح روس برون فإنّ الالتزام بالدرب السابق كان ليتسبّب في ألمٍ طويل الأمد بالرغم من موسم 2021 المثير.

تحليل: "الوضع الغريب" الذي تحتاج الفورمولا واحد للابتعاد عنه

بعد ما كان ربّما الموسم الأكثر إثارة وتقلّبات، دائمًا ما كانت الفورمولا واحد لتُواجه أوقاتًا صعبة للخروج بموسمٍ مماثل. دائمًا ما كانت فرص تكرار المعركة على اللقب وحسمها بتلك الظروف في اللفّة الأخيرة من السباق الأخير ضئيلة للغاية.

لكن مع دخول الفورمولا واحد لحقبة قوانين جديدة، فإنّ الجميع يأمل بزيادة التنافسيّة بين الفرق، حيث تكون السيارات قادرة على التسابق في ما بينها بشكلٍ أفضل، وتكون الفوارق بين الفرق ضئيلة وهناك فرصٌ أكبر للمزيد من السائقين والفرق لتحقيق الفوز.

ربّما لا يُعدّ توقّع حدوث كلّ ذلك منذ الموسم الأوّل أمرًا واقعيًا. ومع تجاوز التشكيكات التي بدأت بالبروز بالفعل حول مدى سهولة التجاوز، فإنّ إحدى الحقائق الجوهريّة في الفورمولا واحد هي أنّ تغييرات القوانين الكبيرة نادرًا ما تؤدّي إلى تقاربٍ فوري في أداء الفرق.

في الحقيقة عادة ما يكون العكس هو الصحيح. توفّر القوانين الجديدة العديد من التأويلات المختلفة من قبل الفرق، ولا تكون جميعها الأفضل. لذا يكون تباعد الفرق أكبر عادة في البداية، عادة بتواجد فريق بعيدٍ في الأمام يكون قد أتقن كلّ شيء، في حين يُجبر الآخرون على اللحاق به.

عادة ما يسمح استقرار القوانين، عبر عددٍ من الأعوام، بتقارب الفرق بشكلٍ حقيقي. ولم يكن من المصادفة أنّه في موسم 2021، وهو ربّما العام الذي وفّر الاستقرار الأعلى في القوانين في ظلّ إجبار الفرق على استخدام ذات الهياكل من الموسم الأسبق، حصلنا على المعارك الأكثر تقاربًا على مختلف المراكز.

وفي حال كانت المنافسة بذات التقارب عند انطلاق هذا الموسم، فستكون تلك بمثابة معجزة. وبالفعل فإنّ هناك فرصة أكبر لحدوث العكس: أي أنّ فريقًا واحدًا سيكون مبتعدًا في الأمام، في حين سيكون الأداء خلفه متقاربًا.

لويس هاميلتون، مرسيدس ولاندو نوريس، مكلارين وأنطونيو جيوفينازي، ألفا روميو وشارل لوكلير، فيراري

لويس هاميلتون، مرسيدس ولاندو نوريس، مكلارين وأنطونيو جيوفينازي، ألفا روميو وشارل لوكلير، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

لو سار الأمر هكذا بالضبط، فبالطبع سيُشير البعض إلى أنّ الفورمولا واحد أخطأت بتغيير القوانين كثيرًا. سيُجادلون بأنّه لكان من الأفضل الإبقاء على السيارات على حالها.

لكنّ برون لا المدير الإداري للفورمولا واحد لا يتّفق مع ذلك على الإطلاق. إذ أوضح أنّ تغييرات القوانين لا تتمحور حول جعل جائزة البحرين الكبرى 2022 أكثر إثارة من جائزة أبوظبي الكبرى 2021. عوضًا عن ذلك فإنّها تتمحور حول الأسس طويلة الأمد وبناء أسسٍ للعقد المقبل من الزمن، إن لم يكن أكثر.

وقال في هذا الصدد: "عندما نبدأ الموسم فقد نرى تباعدًا في الأداء بين الفرق بشكلٍ حتمي. أعتقد بأنّ ذلك لا يُمكن تفاديه. لكنّني أعتقد كذلك بأنّه لم يكن من الممكن تفادي السير في تلك الوجهة الجديدة. البقاء في الموقع الذي كنّا فيه كان ليجعل الأمور أكثر سوءًا".

وأكمل: "واجهنا ثغرة بشكلٍ ما على صعيد جائحة كورونا، ذلك لأنّ الفرق تمّ حدّها على صعيد ما يُمكنهم فعله. تعيّن عليهم استخدام ذات الهياكل والعديد من المكوّنات الأخرى".

وأردف: "لكن لا شكّ في أنّ السيارات كانت لتزداد سوءًا (لو بقيت ذات القوانين). وكانت هناك بعض الجوانب المعقّدة في السيارات التي تسابقنا بها والتي تسبّبت في فوارق بين الفرق كذلك".

وبوضع حقيقة معركة لويس هاميلتون وماكس فيرشتابن الحامية طوال الموسم المنقضي جانبًا، فمن المنتصف القول بأنّه كانت هناك العديد من أجراس الخطر.

لا يُمكن إنكار حقيقة أنّ الفورمولا واحد كانت عالقة في نظام "الفئتين" على سبيل المثال: إذ تبتعد ريد بُل ومرسيدس وحيدتين في الأمام ضمن الفئة "أ" عن البقيّة ضمن الفئة "ب". بالتأكيد كان الفارق يتقلّص ببط، وبالتأكيد كانت فيراري تسير على درب التعافي بعد كبوة 2020، لكن لم يكن هناك سببٌ يدفع للاعتقاد بأنّ أفضل الفرق بأعلى الميزانيّات كانت ستُزحزح عن عرشها.

روس برون، مدير قسم رياضة المحرّكات في الفورمولا واحد

روس برون، مدير قسم رياضة المحرّكات في الفورمولا واحد

تصوير: صور موتورسبورت

ومهما كانت جودة معركة هاميلتون وفيرشتابن العام الماضي، فإنّ هكذا منافسة متقاربة مثّلت استثناءً طوال الحقبة الهجينة في الفورمولا واحد. وكما قال نيكولاس تومبازيس المسؤول عن الشؤون التقنيّة لسيارات المقعد الأحادي صُلب "فيا": "لا يجب أن ننسى أنّه مهمى كان عدد الأعوام التي مررنا بها ضمن هذه القوانين منذ 2014، ومن ثمّ ربّما 2017، فإنّني حظينا بعامٍ واحدٍ آخر فقط من المنافسة المتقاربة على صعيد البطولة".

وأكمل: "حظينا بذلك بين نيكو روزبرغ وهاميلتون في 2016. لو نظرنا إلى ذلك العام فقد كان حماسيًا. لكنّنا نُحاول إنشاء قوانين تجعل ذلك يدوم لفترة أطول، وبين عددٍ أكبر من السائقين، وليس فريقَين فقط".

كانت هناك بعض الجوانب الحرجة في الفورمولا واحد، مثل إطارات الـ 13 إنشًا التي لعبت دورًا مثاليًا في صعيد حسم الأفضليّة لأولئك المتمتّعين بميزانيّات أكبر. لهذا السبب احتاجت الفورمولا واحد لإعادة تفكير وقوانين مُقيّدة تُوفّر ملعبًا أكثر عدلًا.

وكما قال برون: "كان جعل حركة إطارات الـ 13 إنشًا يعكس الحقيقة في نفق الهواء أمرًا ضخمًا وصعبًا للغاية. لكن حالما تنتقل إلى إطارات الـ 18 فإنّ حركة الجدار الجانبي للإطار تتقلّص كثيرًا، ومن ثمّ يُصبح النموذج أقلّ تعقيدًا بكثير بالنسبة للفرق.

وأكمل: "هناك مختلف الأشياء: كلّ قرار اتّخذناه كان تجاه عدم التسبب في هبوط الرياضة، بل تسهيل بلوغها من قبل المزيد من الفرق، وتقريب المنافسة في المستقبل، بالتوازي مع الحفاظ على الاستحقاق كي يفوز الفريق الأفضل".

وأردف: "سيكون هناك بعض التباين في البداية، جميعنا نعرف ذلك مع كلّ القوانين الجديدة. لكنّني لا أتوقّع تباعدًا ضخمًا ما لم يُخطئ أحدهم بشكلٍ سيّئ للغاية! أنا واثقٌ من أنّ هذه القوانين والسياسة والثقافة ستؤدي إلى تسابق أفضل بكثير".

من الواضح أنّ هناك خطًا رفيعًا يجب وضعه على صعيد توفير تغييرات القوانين للحماس والإثارة من جهة لكن من دون جعل الأمور أشبه باليانصيب. يتمحور أحد أسس الفورمولا واحد حول تواجد السائق الأفضل في السيارة الأفضل وخروجه منتصرًا في النهاية. لذا لا يُمكن أن تُنتج القوانين الجديدة فجأة تواجد نجوم أمثال هاميلتون وفيرشتابن في الخلف فجأة، في حين يظفر أحدٌ آخر غير معروفٍ باللقب.

جورج راسل، مرسيدس دبليو13

جورج راسل، مرسيدس دبليو13

تصوير: مرسيدس

ويعتقد برون بأنّ التوازن الذي وضعته القوانين الجديدة صائب.

وقال في هذا الصدد: "أعتقد بأنّ أيّ فوزٍ يجب أن ينبني على الاستحقاق. أعني أنّني لا أعتقد بأنّ القوانين ستُغيّر الترتيب العام بشكلٍ درامي. أعتقد بأنّها ستُقرّب الفرق أكثر. أعتقد بأنّنا سنرى بعض ما كانت فرق الوسط تُنافس في الأمام. لذا أعتقد بأنّنا سنحظى بمجموعة أكبر من الفرق التنافسيّة".

وأكمل: "مثلما نعلم فإنّنا كنّا نتوقّع إمّا فوز مرسيدس أو ريد بُل بالسباق ما لم يحدث غير ذلك. لكنّنا محظوظون بعددرٍ من السائقين الرائعين في الفورمولا واحد اليوم. لاندو نوريس، وثنائيّ فيراري، ولدينا جورج راسل في مرسيدس. أعتقد بأنّ هذه تشكيلة من السائقين ستمنحنا موسمًا مدهشًا. وفي حال كان ثلاثة أو أربعة منهم ضمن دائرة المعركة، فسيكون ذلك أفضل".

وأردف: "لذا أنا متفائلٌ حول الموسم المقبل. أعتقد بأنذ الفرق الجيّدة دائمًا ما ستقوم بعملٍ جيّد. لديهم الخبرة والتجربة".

وأكمل: "بالرغم من أنّني أودّ رؤية ذلك، إلّا أنّني لا أعتقد بأنّنا سنرى ميك شوماخر يُسيطر هذا العام! لا نريد ذلك النوع من التباين أو الصدمة بشكلٍ ما، إلّا في حال كان سباقًا غير اعتيادي، لأنّ ذلك يُشير إلى أنّ النتائج ستُصبح عشوائيّة بعض الشيء، ولا يجب أن تكون كذلك على الإطلاق. يجب أن يكون هناك استحقاق".

لكنّ الرسالة الأساسيّة واضحة: "يجب منح القوانين الجديدة الوقت الكافي. وحال تكريسها واستقرارها، يعتقد برون بأنّ الفورمولا واحد ستنظر إلى الوراء بذعرٍ بشأن ما كان ليكون عليه الوضع لولا تلك التغييرات والبقاء بالنموذج القديم.

وقال في هذا الصدد: "لو بقينا بذات القوانين فأعتقد بأنّنا كنّا لنواصل التعمّق في المشكلة بالنظر إلى طبيعة هذه السيارات، لذا احتجنا للابتعاد عن ذلك".

وأضاف: "سيتطلّب الأمر بعض الوقت للاستقرار. لكنّني أعتقد بأنّنا سنكون في موقعٍ أفضل بالتقدّم على الأمام مع هذا النوع من السيارات بالمقارنة مع ما كان لدينا. هناك الكثير من التفاؤل لهذا الموسم".

وأكمل: "أعتقد بأنّنا سنرى بعض النتائج المثيرة للاهتمام هذا العام من قبل بعض السائقين اليافعين. حالما يحصلون على سيارة جيّدة وسنحصل على الكثير من المتعة حينها".

علينا التحلي بالصبر جميعًا. المتعة في طريقها.

لانس سترول، أستون مارتن

لانس سترول، أستون مارتن

تصوير: أستون مارتن

المشاركات
التعليقات
فيرشتابن يتّجه لتوقيع عقدٍ جديد مع ريد بُل بعوائد ماليّة ضخمة
المقال السابق

فيرشتابن يتّجه لتوقيع عقدٍ جديد مع ريد بُل بعوائد ماليّة ضخمة

المقال التالي

منظمة رياضة السيارات الأسترالية تدرس إمكانية حظر السائقين الروس

منظمة رياضة السيارات الأسترالية تدرس إمكانية حظر السائقين الروس