تحليل السباق: العوامل التي منعت بيريز من اللحاق بلوكلير وسط سيطرة فيرشتابن في أبوظبي

أكمل ماكس فيرشتابن موسم 2022 بسيطرة مريحة في الأمام ضمن سباق جائزة أبوظبي الكبرى. لكنّ شارل لوكلير تمكّن من تحقيق هدفه خلفه وضمان مركز الوصافة عبر استراتيجيّة التوقّف الوحيد ليتغلّب على سيرجيو بيريز الذي تأثّرت ملاحقته بعدّة عوامل حرجة.

تحليل السباق: العوامل التي منعت بيريز من اللحاق بلوكلير وسط سيطرة فيرشتابن في أبوظبي

"تعلّق كلّ شيء بإدارة الإطارات" كان ذلك ملخّصًا من ماكس فيرشتابن لسباق جائزة أبوظبي الكبرى.

في طريقه لضمان قطب الانطلاق الأوّل السابع له في موسم 2022، ساعد فيرشتابن زميله سيرجيو بيريز ليحجزا الصفّ الأوّل عبر استراتيجيّة السحب. تواجد شارل لوكلير سائق فيراريخ لفهما في المركز الثالث واحتاج للتواجد أمام بيريز في السباق من أجل الظفر بالمركز الثاني في بطولة السائقين.

بدت مهمّة لوكلير صعبة، ليس فقط بسبب تواجد ريد بُل في أفضل مراكز الانطلاق، بل لأنّ الحظيرة النمساويّة تفوّقت بالكامل على غريمتها الحمراء في التجارب الحرّة الثانية.

كانت أفضل محاكاة فيراري للسباق في التجارب الحرّة الثانية مساء الجمعة أبطأ بـ 0.6 ثانية من معدّل ريد بُل، بل وصل الحال بلوكلير للتساؤل بشكلٍ علني عبر اللاسلكي عن سبب بطئه الشديد.

ومن أجل تحسين الأمور، سارعت فيراري بالدخول إلى الحلبة في بداية التجارب الحرّة الأخيرة لجمع المزيد من البيانات بكميّة وقود عالية في الأجواء الحارة أكثر، لكن أيضًا لتقييم تعديلات الإعدادات. شمل ذلك الانتقال إلى جناحٍ خلفي أصغر، وهو ما سيُساعد على الخطوط المستقيمة من جهة، وكذلك تفادي تسبّب الجرّ العالي في مفاقمة تآكل الإطارات في حال ضغط السائقان. بدت استراتيجيّة التوقّفين مرجّحة قبل السباق، لكن في حال تمكّن السائقون من تخفيف الضغط ولو قليلًا، فإنّ خيار استراتيجيّة التوقّف الوحيد يبقى خيارًا متاحًا كذلك.

"ما فعلناه هو بذل المزيد من الجهود بكميّة وقود عالية في محاكاة السباق من أجل التأكّد من تمتّعنا بالتوازن المناسب للسباق" قال ماتيا بينوتو مدير فريق فيراري، وأضاف: "أعتقد بأنّ توازن السيارة وقدرات السائقين أحدثا الفارق في المراحل الأخيرة من السباق".

لكن هناك الكثير لتغطيته قبل الوصول إلى هناك، وسنبدأ بالانطلاقة.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وسيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ وشارل لوكلير، فيراري ولاندو نوريس، مكلارين

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وسيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ وشارل لوكلير، فيراري ولاندو نوريس، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

انطلق ثنائيّ ريد بُل بشكلٍ متناغمٍ في الأمام، لكن مع تمتّع بيريز بتسارعٍ أفضل، فقد كان ذلك كافيًا لوضع أنف سيارته على الخطّ الداخلي عند المنعطف الأوّل. لكنّها لم تكن خطوة جديّة، وكان بوسع بطل العالم الحفاظ على صدارته بسهولة.

حافظ لوكلير على المركز الثالث، في حين تراجع كارلوس ساينز الإبن خلف لويس هاميلتون سائق مرسيدس الذي قدّم انطلاقة سريعة. تبيّن أنّ ذلك حاسم بالنسبة لنتيجة سباق لوكلير. لكن سرعان ما انصبّ التركيز مجدّدًا على المنعطف الخامس.

ألقى لوكلير نظرة على الخطّ الداخلي لبيريز هناك، لكنّها لم تكن حركة حقيقيّة. لكنّ خطّ لوكلير سمح لهاميلتون بالاقتراب في نهاية الخطّ المستقيم الخلفي، وكذلك ساينز خلفه. وبالكبح للمنعطف السادس فقد استغلّ لوكلير جناحه الخلفيّ الأنحف ليبتعد عن هاميلتون، بينما أقدم ساينز على انغماسة جريئة متأخّرة لتجاوز هاميلتون من الخطّ الداخلي.

كانت حركة مماثلة لتلك التي أقدم عليها فيرشتابن في ذات الموقع في 2021، وكذلك النتيجة.

ترك هاميلتون مساحة على الجهة الداخليّة، وعندما انزلقت سيارة فيراري نحو الحفف الخارجيّة للمنعطف، عبر البريطاني على هذه الأخيرة. ألحق ضررًا بأرضيّة سيارته نتيجة لذلك ما تسبّب في خسارته لبعض الأداء. حافظ هاميلتون على زخمٍ كافٍ ليعبر منطقة الخروج الآمن ويعود إلى الحلبة أمام ساينز.

في الأثناء رفع فيرشتابن أفضليّته إلى 1.1 ثانية في الأمام بنهاية اللفّة الأولى، بينما كان الفارق بين بيريز ولوكلير 0.9 ثانية. واصل هاميلتون في البداية تهديد لوكلير على مدار اللفّتين التاليتين. لاحظ المراقبون في تلك الفترة ما حدث، وقاموا بتبرئة ساينز حيال "إجبار سائقٍ آخر على الخروج عن المسار" ومن ثمّ شرعوا في تقييم مدى كسب هاميلتون لأفضليّة دائمة عبر اختصاره للمنعطف السابع. نتيجة لذلك أمرت مرسيدس سائقها بمنح المركز لساينز لتفادي أيّة عقوبات محتملة، وهو ما منح لوكلير متنفّس 1.9 ثانية بنهاية اللفّة الرابعة.

"كان الوضع صعبًا للغاية، خاصة بالانطلاق على إطارات ميديوم لأنّك تخوض الجزء الأوّل من السباق وأنت تُحاول عدم الضغط كثيرًا" قال لوكلير، وأضاف: "لكن من الواضح أنّ الوضع كان متقاربًا مع لويس في اللفّات القليلة الأولى. تعيّن عليه إرجاع المركز لساينز. وكان بوسعي إدارة إطاراتي بشكلٍ أفضل بدءًا من تلك المرحلة. منحني ذلك متنفّسًا إضافيًا. وقمنا بعملٍ رائعٍ منذ تلك النقطة".

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ وشارل لوكلير، فيراري وكارلوس ساينز الإبن، فيراري

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ وشارل لوكلير، فيراري وكارلوس ساينز الإبن، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

بدأ سائقا ريد بُل في تلك المرحلة إدارتهما للإطارات في المقدّمة. رفع فيرشتابن أفضليّته إلى أكثر من ثانيتين بقليل، وكان الفارق بين بيريز ولوكلير مماثلًا تقريبًا. أصبح لوكلير أبطأ بقليل من ثنائيّ ريد بُل في اللفّات القليلة التي تلت اللفّة السادسة، لكن عندما لم يعد بيريز قادرًا على مجاراة وتيرة فيرشتابن بنهاية اللفّة العاشرة، فقد بدأ الفارق بالاتّساع.

كان الفارق 3.1 ثانية في تلك المرحلة، وكان لوكلير على بُعد ثلاث ثوانٍ أخرى، وكذلك الحال مع ساينز في المركز الرابع الذي أصبح الآن أمام جورج راسل. تمكّن سائق مرسيدس الثاني من تجاوز لاندو نوريس بعد أن خسر لصالحه في الانطلاقة، ومن ثمّ تجاوز زميله هاميلتون الذي كانت سيارته متضرّرة وكان يتراجع.

تلقى راسل عقوبة 5 ثوانٍ لقاء تسريحه بشكلٍ غير آمن أمام نوريس في وقفته الأولى. اقترب هاميلتون من زميله قبل إجراء وقفة ثانية للأخير، بينما كان هاميلتون محبطًا حيال إكمال السباق بوقفة وحيدة. امتدّ سباق هاميلتون حتّى اللفّة الـ 55 عندما اضطرّ للانسحاب بسبب مشكلة هيدروليكيّة أدّت إلى فقدانه القدرة على نقل الغيارات. كان هذا الانسحاب الأوّل للفريق بسبب مشكلة موثوقيّة في 2022.

نتيجة لكلّ ذلك فإنّ المعركة على مراكز منصّة التتويج انحصرت بين الثلاثة الأوائل منذ مرحلة مبكّرة. بالرغم من أنّ الفارق بين فيرشتابن ولوكلير واصل الاتّساع بين اللفّتين العاشرة والـ 15، فإنّ هذه المرحلة كانت حرجة بالنسبة لبيريز.

كان سائق فيراري يجني ثمار تغيير فيراري للجناح الخلفي وتعديل أسلوب قيادته "ما غيّر الوضع كثيرًا بين الجمعة والسبت". "آتى ذلك ثماره" وفق ما قاله بعد السباق، خاصة أنّ إطارات "ميديوم" دامت مثل إطارات فيرشتابن، بينما ماتت إطارات بيريز.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وسيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وسيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

"استهلك تشيكو إطاراه الأماميّ الأيمن أكثر قليلًا" قال كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل، وأضاف: "بدأ شرخٌ بالتشكّل فيه. نحتاج لتحليل ما حدث لمعرفة إن كان ذلك نتيجة لفارقٍ طفيفٍ في الإعدادات أم لأسلوبٍ مختلف".

لذا اختارت ريد بُل استدعاء بيريز لنقله إلى إطارات "هارد" في نهاية اللفّة الـ 15. فتح ذلك فرصة أمام لوكلير، الذي بقي على الحلبة حتّى اللفّة الـ 21، للحصول على فرصة حقيقيّة للتغلبّ على سيارة أسرع.

يعود ذلك إلى مواجهة ريد بُل الآن مصيرين وفق ما قاله هورنر: "إمّا أن يكون بيريز فريسة سهلة في نهاية الفترة أو أن يُحاول الهجوم، وقد اخترنا محاولة الهجوم".

فصلت 1.2 ثانية بين ثنائيّ ريد بُل في لفّة خروج فيرشتابن ما يُظهر قوّة التوقّف الأبكر، لكنّ كلًا منهما أصبح على استراتيجيّة مختلفة. لكن بالنسبة لفيراري ومن أجل استغلال هذا الاختلاف، تعيّن على لوكلير فرض مشكلة على الحظيرة النمساويّة وإظهار حفاظٍ جيّدٍ على الإطارات ووتيرة كافية لتقليص فارق الثواني السبع بينه وبين بيريز لدى عودته إلى الحلبة.

ربّما كان السباق ليبدو مختلفًا للغاية هنا لو لم يُغلق بيريز مكابحه أثناء محاولته تجاوز سيباستيان فيتيل في المنعطف السادس إثر خروجه من خطّ الحظائر.

أمّا في الأمام فقد كان فيرشتابن قادرًا على إتمام العامل الحاسم لإنجاح استراتيجيّة التوقّف الوحيد. كانت تلك الاستراتيجيّة المفضّلة أكثر بالنسبة إليه بالنظر إلى افتقاره إلى مجموعة إطارات "هارد" أخرى على عكس بيريز.

"قمت برفع حرارة الإطارات بشكلٍ تدريجي وجيّد لأنّه كان لديّ فارقٌ جيّد" قال فيرشتابن، وأضاف: "أردت أن أكون أسرع قليلًا في مرحلة ما، لكنّنا لم نكن متأكّدين بعد إن كان الإطار سيتماسك للفترة بأكملها وبلوغ النهاية. لذا عليك إدارة الإطارات أكثر في حال كنت قادرًا على فعل ذلك".

لكنّ ذلك أضرّ ببيريز. لم يرتفع الفارق بينهما لأكثر من 2.4 ثانية بين اللفتين 22 و31، وكان المكسيكي في الهواء المتّسخ الصادر عن سيارة زميله، حيث تواصل تأثير ذلك بالرغم من تقلّصه مع سيارات 2022.

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

قال بيريز بالفعل في اللفّة الـ 29 أنّ ماكس يُعيقه. لم يكن يعني أنّه يخسر الوقت بسبب الهولندي، وإنّما اقتراب لوكلير من الخلف بسرعة. كان الفارق بينه وبين سائق فيراري 2.3 ثانية في تلك اللفّة.

ومن ثمّ تقلّص الفارق إلى 1.5 ثانية في بداية اللفّة الـ 33، والتي اتّخذت فيها فيراري قرارًا استراتيجيًا مهمًا جدًا. تمثّل ذلك في التحضّر لوقفة صيانة "وهميّة" وفق ما قاله بينوتو عبر التمويه باستدعاء لوكلير لو بقي بيريز على الحلبة. لكن مع رغبة ريد بُل في السماح لسائقها بالضغط في الفترة الأخيرة، كان ذلك ما حدث.

مع عبور فيرشتابن خطّ النهاية مُحقّقًا فوزه الأخير في الموسم بأفضليّة 8.8 ثانية، وكانت كفاءة قيادته عالية للحفاظ على إطاراته لدرجة نصح فيها بيريز، عبورًا بمهندسيهما، حول كيفيّة جعل إطارات "هارد" تدوم لفترة طويلة. كان الفارق بين بيريز ولوكلير 19.8 ثانية مع تبقي 24 لفّة على النهاية. توقّف ساينز وراسل لاحقًا ليبتعدا عن طريق المكسيكي، وكان عليه فقط تجاوز هاميلتون على المسار.

بدأ هجومه على سائق مرسيدس في اللفّة الـ 45 وكان الفارق بينه وبين لوكلير 10 ثوانٍ حينها، لكنّ بيريز أغلق مكابحه مجدّدًا في المنعطف السادس وانزلق قليلًا أثناء تجاوز هاميلتون، لذا حصل البريطاني على زخمٍ جيّدٍ للخروج من المنعطف السابع ومن ثمّ نظام "دي آر اس" ليستعيد مركزه على الخطّ المستقيم الخلفي الثاني.

تعلّم بيريز الدرس في اللفّة التالية واختار عدم التجاوز في المنعطف السادس من أجل إنجاح المهمّة بشكلٍ حاسم في الخطّ المستقيم الخلفي التالي والتقدّم إلى المركز الثالث.

كان الفارق بينه وبين لوكلير 9.6 ثانية وكان المكسيكي يقترب بمعدّلٍ قارب الثانية في اللفّة خلال اللفّات العشر الأولى من فترته الثالثة الأخيرة.

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

مع تبقي 11 لفّة على النهاية فقد تواصل تقدّم بيريز. لكن في حين أنّ وتيرته تواصلت في اللفّات التالية، إلّا أنّه خسر بعض الوقت بعد تعطيله في المنعطف السادس في اللفّة الـ 56 في الوقت الذي بدأ فيه لوكلير بالقلق بشأن "تفاقم إغلاق الإطارات الأماميّة وسهولة ارتكاب الأخطاء".

مع تبقي لفّتين ونصف على النهاية، وجد بيريز نفسه خلف بيير غاسلي وأليكسندر ألبون المتنافسين على المركز الـ 13. تمّ التلويح بالأعلام الزرقاء لكنّ غاسلي انتظر إلى حين توجّهه إلى المنعطف التاسع ليبتعد عن طريق المكسيكي الذي كان غاضبًا للغاية.

ولم يحصل بيريز ببساطة على فرصة جديّة مطلقًا لاستعادة المركز الثاني ليعبر خطّ النهاية بفارق 1.3 ثانية عن لوكلير.

"كان الوضع صعبًا" قال لوكلير، وأضاف: "خاصة في نهاية الفترة على إطارات هارد، بالرغم من أنّنا أدرنا تلك الإطارات بشكلٍ جيّدٍ جدًا لأكون صادقًا. كان إنجازًا مثاليًا للاستراتيجيّة من جانبنا. لا أعتقد بأنّنا تمتّعنا بوتيرة ريد بُل، وكان هدفنا منذ البداية الضغط على تشيكو عبر القيام بشيء مختلف، وهو ما فعلناه بشكلٍ مثالي".

ويُمكن القول بذلك أنّ خمسة عوامل حرجة حسمت المركز الثاني في بطولة 2022 لصالح لوكلير.

شارل لوكلير، فيراري

شارل لوكلير، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

فعبر تعديل مستوى الجناح، عثرت فيراري على "توازنٍ جيّدٍ جدًا لسيارتها" وفق ما قاله بينوتو، بينما كان تقدّمه جيّدًا لإنجاز إدارة الإطارات الحساسة الضروريّة. ومن ثمّ نجد عامل خسارة بيريز لبعض الوقت في تجاوزاته لفيتيل، وهاميلتون وغاسلي. لكنّ بيريز شعر بأنّ العامل الأخير كان الأكثر أهميّة.

"كانت الفترة الثانية خلف ماكس هي الحاسمة" قال المكسيكي، وأضاف: "كان ماكس على استراتيجيّة توقّفٍ وحيد، وكنت على اثنتين، ومن ثمّ انتهى بي المطاف بعدم قدرتي على استخراج أقصى أداء في تلك الفترة. لم يكن بوسعي الضغط بالقدر الذي كان عليّ فعله. ربّما خسرت ثانيتين تقريبًا في تلك الفترة".

وبالنسبة لفيراري وبالرغم من العمل الرائع الذي قامت به رفقة لوكلير لإنجاح العمل الاستراتيجيّ بالتوازي مع القيادة الذكيّة، وهو زخمٌ مهمٌ بالتأكيد لهما بالدخول إلى موسم 2023، فإنّ فيرشتابن واصل سيطرته في الأمام.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات

ويليامز تؤكد رسمياً ضمّ سارجانت لموسم 2023 في الفورمولا واحد

مرسيدس: موسم 2022 "أقل إيلاماً" من الخسارة في سباق أبوظبي الختامي 2021