بروست: قد تكون ريد بُل منافساً مفاجئاً على لقب الفورمولا واحد

أشار آلان بروست أن فريق ريد بُل الآن يملك هذا الموسم فرصة مماثلة لتلك التي استغلها الفرنسي مع فريق مكلارين موسم 1986 – حين تغلّب على السيارة الأسرع آنذاك في طريقه لحصد اللقب العالمي.

بروست: قد تكون ريد بُل منافساً مفاجئاً على لقب الفورمولا واحد
ألان بروست
دانيال ريكاردو، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل
ماكس فيرشتابن، ريد بُل
ألان بروست
لويس هاميلتون، مرسيدس
ألان بروست على شبكة الإنطلاق
لويس هاميلتون، مرسيدس
دانيال ريكاردو، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل

يرى بطل العالم الرباعي أن التقدم الذي حققته ريد بُل ورينو خلال الأسابيع الأخيرة – الذي ظهر جلياً بالفوز بجائزة إسبانيا الكبرى وإحراز قطب الانطلاق الأول في موناكو – يساهم في زعزعة التوقعات والمنافسة على لقب البطولة الأشهر عالمياً.

كما يرى كذلك أن مرسيدس تحت الضغط حالياً عقب حادث التصادم في برشلونة بين سائقيها وكذلك نتيجة مشاكل الموثوقية، وهذا ما سيفسح المجال أمام ريد بُل لاقتناص الفرصة تماماً كما فعل هو حين دخل في منافسة مع نايجل مانسل ونيلسون بيكيه ثنائي ويليامز - السيارة الأسرع في البطولة لموسم 1986.

إذ قال في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "لو كان مستواهم بعيداً أكثر لقلتُ إن الاحتمالية مستبعدة، إذ حتى لو حصل أي احتكاك بين لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ، أو انسحاب أو عطل ما فسيكون من الصعب اللحاق بمرسيدس".

وأكمل: "لكن ريد بُل الآن في موضع أكثر قرباً من مرسيدس، وهذا موضوع آخر تماماً. فهم بالتالي يضعون ضغطاً على المنافس. اليوم يحصل الفريق الفائز على 25 نقطة، وهذا ما سيكون كافياً في حال حصلت حادثة أو اثنتان مماثلة لبرشلونة. لا أحد يعلم ما قد يحصل".

وأضاف بروست الذي يعمل ممثلاً لرينو: "لقد أثار أداء سيارة ريد بُل إعجابي منذ بداية الموسم. إنهم قريبون للغاية من مرسيدس ليس من جميع النواحي ربما. لكن ومع ارتفاع وتيرة التطوير، قد لا يكون فريق ريد بُل مرشّحاً أساسياً للقب ولكنه منافس قويّ بكل تأكيد".

وتابع: "بشكل مماثل لما حصل معي موسم 1986، قد يعيد التاريخ نفسه. لكنني لا أعتقد أن مرسيدس ستترك اللقب يضيع من يديها. أعتقد أنهم أقوياء بما يكفي ويمكنهم إدارة المنافسة بقوّة، لذا فالمنافسة ستكون صعبة للغاية".

ضغطٌ إيجابي

يعتقد بروست أنّ الفريق سيجد نفسه في وضعٍ أفضل من منافسه الألماني، في حال كانت ريد بُل قادرة على تقديم سلسلة من النتائج التي تقرّبها من مرسيدس في ترتيب البطولة.

وبالعودة إلى موسم 1986، قال بروست أنّ عدم امتلاكه أسرع سيارة كان يعني عدم تعرّضه لضغطٍ كبيرٍ لتقديم نتائج قويّة، إذ لم يكن أمامه شيء ليخسره.

وقال الفرنسي: "من السهل أن تكون مُتحدياً لأنّنا كنّا نعلم على الورق أنّه ليس بوسعنا الفوز، لكنّ مستوى الضغط الذي تواجهه يكون أقلّ".

وتابع: "إذا قارنا بطولتي 1986 و1993 مع ويليامز، حيث كان الجميع يقول أنّ السيارة كانت أسرع بكثير، فقد كان ذلك صحيحاً إلى حدٍ ما بالنسبة للمحرّك لكن ليس بالنسبة للهيكل".

وأضاف: "كان الوضع معقداً، تكون في وضعٍ تُواجه فيه ضغطاً غبياً إن صحّ التعبير: ضغطٌ سلبي".

وتابع: "حصلت على ضغطٍ إيجابي في موسم 1986 حيث توجّب عليّ القيام بكلّ ما في وسعي حتّى الإنهاء ثالثاً أو رابعاً. لا يُمكنك إحراز نتيجة أفضل في بعض الأحيان، لكن في حال أحرزت المركز الرابع فسيكون ممنوعاً عليك الاكتفاء بالخامس".

وأكمل: "ليست جميع الخيارات متاحة أمامك، لا يُمكن الفوز بسيارة أضعف في كلّ عام، لكن قد تكون الظروف مميّزة في بعض الأحيان وقد يحدث ذلك".

كما يعتقد بروست أن تواجد منافسٍ ثالثٍ في المعركة على البطولة سينعكس بشكل إيجابي على المشجّعين، حيث سيكون زخم البطولة مختلفاً تماماً.

وقال في هذا الصدد: "أعتقد أنّ المنافسة الحاليّة على البطولة جيّدة. لا أزال مقتنعاً أنّ هناك فارقاً بين الفرق، لكنّ ذلك الفارق يتقلّص في كلّ مرّة".

وأضاف: "لا أعلم ماذا يملك كلّ فريقٍ في جعبته، سواءً ريد بُل أو مرسيدس أو فيراري للسباقات القليلة المقبلة".

وتابع: "لكن عندما تنحصر البطولة بين منافسين فقط، مثل لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ العام الماضي، فإنّ تواجد منافسٍ ثالثٍ أو حتّى رابعٍ سيجعل الوضع مختلفاً".

وأكمل: "تبدأ حينها بمُشاركة النقاط. قد يكون ذلك مختلفاً تماماً ومثيراً للاهتمام بالنسبة للبطولة".

المشاركات
التعليقات
هلكنبرغ لا يفكر بمنصة التتويج في موناكو
المقال السابق

هلكنبرغ لا يفكر بمنصة التتويج في موناكو

المقال التالي

وولف: إظهار الغضب إزاء موثوقية السيارة سيزيد الأمر سوءاً

وولف: إظهار الغضب إزاء موثوقية السيارة سيزيد الأمر سوءاً