الكشف عن تحديثات الإنسيابيّة الهوائيّة "العدائيّة" لفريق ألبين في إيمولا

وصل فريق ألبين إلى إيمولا مع المزيد من القطع الجديدة لاختبارها حيث يتطلّع الصانع الفرنسي إلى تعويض الخسائر على صعيد الإنسيابيّة الهوائيّة التي تعرض لها و فرق البطولة كافة بسبب التغييرات التي فرضتها القوانين التقنيّة لموسم 2021.

الكشف عن تحديثات الإنسيابيّة الهوائيّة "العدائيّة" لفريق ألبين في إيمولا

يأتي هذا في أعقاب برنامج إختبارات مُكثّف أجراه فريق ألبين قبل بضعة أسابيع في البحرين حيث يسعى للعودة إلى مُقدمة الترتيب.

تُركّز الأجزاء المُحدثة التي تختبرها ألبين في إيمولا على الواجهة الأماميّة للسيارة، بدلاً من التركيز على الأرضيّة كما فعلت في الأسابيع الماضية. على الرُغم من أنّ هذا لا يعني عدم إعتماد تلك الأجزاء مرةً أخرى في برنامج الإختبار الخاص بها، حيث يبحث الفريق عن طرق مُختلفة لتحسين الأداء الكُلي للسيارة.

أمام الفريق خياران عندما يتعلق الأمر بتصميم الحواف النهائيّة للجناح الأمامي، مع وجود نتوءٍ في الزاوية الخلفية العليا لتصميم واحدٍ فقط وليس الآخر (السهم الأحمر). هذه الميزة في التصميم رأيناها سابقًا وتم اعتمادها من قبل فرق مُتعددة منذ تغيير القوانين في العام 2019 وتلعب دورًا محوريًا في مبدأ "تأثير الجرف" الذي تقوم الفرق بتعديله باستمرار من أجل تحسين تدفق التيار الهوائي بعد الإطار الأمامي من جهة، وصقل التدفق الذي تتلقاه الأرضيّة في هذه المنطقة من جهةٍ أخرى.

مقارنة بين الجناح الأمامي لسيارة ألفا تاوري ايه تي02

مقارنة بين الجناح الأمامي لسيارة ألفا تاوري ايه تي02

تصوير: جورجيو بيولا

وفي الوقت عينه، أجرى الفريق أيضًا تغييراتٍ شكليةٍ على الأطراف الداخليّة لرفرفات الجناح الأمامي (مُشار إليها باللون الأخضر)، مع إعتماد تصميم جديد أكثر إلتفافًا متاح للفريق لتجربته في إيمولا. وفي العادة تَهدف هذه التغييرات التي يتم إجراؤها في هذه المنطقة من الجناح الأمامي إلى تغيير شكل واتجاه دوامة "واي.250"، والتي يتم توليدها في هذه النقطة عند الإلتقاء ما بين القسم المُحايد للجناح الأمامي والقسم الرئيسي أدناه.

تترافق التغييرات على شكل رفرفات الجناح الأمامي في أغلب الأحيان مع تعديلاتٍ على تصميم الفتحة الرأسيّة للجناح، من خلال تواجد مدخل مُعدّل موجود في القسم الأوسط (السهم الأزرق). بينما تمّت إضافة شريحة تشبه الرمح أيضًا إلى جانب الفتحة الرأسيّة (السهم الأحمر)

التذكير بالتحديثات التقنيّة التي قُدمت في تجارب البحرين

قامت ألبين بالفعل بإجراء تغييراتٍ كبيرة على سيارتها "أي.521" منذ أن تم الكشف عنها لأول مرة، مع عددٍ كبيرٍ من الأجزاء الجديدة التي تم اختبارها خلال السباق الإفتتاحي لهذا الموسم في البحرين. أدى ذلك إلى انضمامها إلى الفرق التي تستخدم الأرضيّة على شكل "Z". وفيما بعد قام الفريق بإقرانها بالعديد من العناصر الاختباريّة الأخرى حيث كان يبحث عن المستوى الأمثل للأداء في تلك المنطقة من السيارة.

مقارنة أرضيّة سيارة ألبين

مقارنة أرضيّة سيارة ألبين "آي521"

لم تكن الأرضيّة التي تم اختبارها خلال فترة التجارب الشتوية تحتوي على قطع على شكل "Z" أو زعانف ("في.1" والدائرة الزرقاء على التوالي). ولكن بعد أن قام الفريق بتركيب أرضيّة بفتحة، فقد اختبر حلين آخرين.

نموذج "في.2" في الصورة أعلاه لم يكن يحتوي فحسب على زعانف فضية اللون مُثبتة جنبًا إلى جنب متقابلة مع بعضها البعض، بل كان له أيضًا زعانف أقصر مثلثة الشكل مُثبتة في اتجاه التدفق الهوائي (السهام الحمراء). وفيما بعد قررت ألبين أن تتسابق مع نموذج أقل عدائيّة، من خلال تواجد زعنفة واحدة مُثبتة على حافة فتحة الأرضيّة "في.3".

وفي المقابل أيضًا تم اختبار مجموعة من الحلول قبل الإطار الخلفي مباشرةً، مع استخدام شريط واحد أثناء التجارب الشتوية "في.1"، واختبار آخر لصالح الشرائط الثلاثية المُستخدمة أثناء فترة التجارب الشتوية "في.2"، واختبار مُشترك أخير لنموذجَي "في.3" و "في.4"

يحتوي كل من "في.3" و"في.4" على أربعة أقسام، وإن كان ذلك بطريقة مختلفة قليلاً، مع تواجد فتحات لـ "في.3" فقط في الجزء السفلي للسطح، بينما يتكوّن "في.4" من أربعة شرائط فردية.

المشاركات
التعليقات
مرسيدس تقدمت خطوة إلى الأمام بعد "وخزة" البحرين

المقال السابق

مرسيدس تقدمت خطوة إلى الأمام بعد "وخزة" البحرين

المقال التالي

فيرشتابن يضع ريد بُل في صدارة التجارب الحرّة الثالثة في إيمولا

فيرشتابن يضع ريد بُل في صدارة التجارب الحرّة الثالثة في إيمولا
تحميل التعليقات