ألبين تكشف سبب مشكلة محرك ألونسو التي حرمته فرصة منافسة سيارتي مرسيدس في كندا

كشف أوتمار زافناور مدير فريق ألبين سبب مشكلة محرك فرناندو ألونسو التي حرمته فرصة منافسة سيارتي مرسيدس خلال سباق جائزة كندا الكبرى للفورمولا واحد.

ألبين تكشف سبب مشكلة محرك ألونسو التي حرمته فرصة منافسة سيارتي مرسيدس في كندا

تأهل ألونسو ثانياً خلال تصفيات كندا على حلبة مبللة لكنه تراجع في السباق حتى المركز السابع خلف زميله إستيبان أوكون.

ويرى زافناور أنه لولا مشكلة ألونسو تلك في المحرك التي أدت لضعف أداء السيارة بدءاً من اللفة 20، لامتلك القدرة على منافسة ثنائي مرسيدس على منصة التتويج.

وكان ألونسو قد خسر فرصة الحصول على توقف مجاني أثناء فترة سيارة الأمان الافتراضية بعد أن فوّت مدخل خط الصيانة، بالتالي توقف في المنصة أثناء السباق ما سمح لمنافسيه بالتقدم عليه.

وفي القسم الأخير من السباق وجد نفسه خلف أوكون وتمكن من الاحتفاظ بمركزه أمام فالتيري بوتاس سائق ألفا روميو.

لكنّ الإسباني تلقى عقوبة لاحقاً بسبب "تحركه" بشكل متموج أمام الفنلندي.

بالتالي تراجع أكثر في الترتيب النهائي للسباق حتى المركز التاسع بعد العقوبة الزمنية تلك.

قال زافناور: "كانت نقاطاً جيدة، لكن لولا سيارات الأمان أعتقد أننا كنا لنحقق مراكز أفضل. وتيرة السيارة على المسار المبلل كانت جيدة. وبالرغم من أننا لم نكن بسرعة فيراري أو ريد بُل، لكننا كنا نجاري سيارتي مرسيدس على المسار الجاف".

وأكمل: "بسبب بعض الظروف في السباق، مرسيدس تفوقت علينا. لكن ضمن الترتيب العام لن نكون قادرين على هزيمتهم، لنكن واقعيين. لن نحقق المركز الثالث ضمن بطولة المصنّعين".

وأردف: "كنا ننافس على المركز الرابع، وأنا مسرور حقاً فقد سجلنا نقاطاً جيدة".

اقرأ أيضاً:

وحين سُئِل عن وحدة طاقة ألونسو، ردّ زافناور: "عانينا من مشكلة في سيارة فرناندو، لهذا السبب أنهى خلف إستيبان".

وأكمل: "لا نعلم السبب بعد، لكن يبدو أنه تسربّ هوائي في مكان ما. من أين؟ لا ندري بعد".

وتابع: "تجلّى ذلك بارتفاع درجة حرارتها ومن ثم التعرض للضرر ولم يكن بوسعنا تقديم الأداء المطلوب على المقاطع المستقيمة. لحسن الحظ أن السيارة لم تتوقف".

بعد السباق، لمّح ألونسو إلى أن المشاكل غالباً ما تصيب سيارته، لكن زافناور قلل من جدية هذه التصريحات.

فقال: "لست واثقاً لم تحصل معه على الدوام. أنا واثق أنه يشعر هكذا. لكنني لست واثقاً من ذلك".

وكان الإسباني قد صرّح بعد السباق أنه كان يرغب بتجاوز أوكون، مشيراً أنه كان أسرع منه "بمئة مرة" خلال مجريات الجولة.

لكن زافناور أكد أنه لم يكن يصعب على الفريق ضمان ثبات المركزَين، فقال: "كنا بالمركزين الخامس والسادس صحيح؟ ما الذي نريد فعله؟ نسمح لهما بالتنافس أو نُجري تبديلاً للمركزين، إلى الخامس والسادس مجدداً؟".

وأكمل: "أنا أؤيد فكرة المنافسة، لكن علينا الأخذ بعين الاعتبار مشكلة وحدة طاقة فرناندو مع ذلك التسرّب. كما أن إستيبان انتظره من أجل أن يحصل على ’دي ار اس’، وهذا هو الخيار الصحيح".

اقرأ أيضاً:

من جهة أخرى، اعترف زافناور أن الفريق لا يمتلك سبباً واضحاً حيال تفوق ألونسو الواضح على المسار المبلل مشيراً إلى الرغبة بالتعلم من خبرة الإسباني.

فقال: "حتى مع جميع الحواسيب لدينا، ما زلنا نحاول فهم الاختلافات بين السائقين. جزءٌ من السبب هو أداؤه البارع على الأمطار وكان سريعاً كذلك يوم الجمعة".

وأردف: "هناك العديد من الظروف، ومن ثم كان هناك مسار جاف في السباق".

واختتم: "هناك العديد من المتغيرات وسننظر فيها لفهم ما جرى".

عقوبة ألونسو

يشار إلى أن ألونسو وبعد تلقيه عقوبة الثواني الخمس، تراجع خلف بوتاس وزميله جو غوانيو.

حيث قال الحكام في تقريرهم: "ما بين المنعطفين 10 و12، وخلال اللفة الأخيرة من السباق، كررت السيارة رقم 14 تغييراتٍ في اتجاهها أثناء الدفاع عن المركز في مواجهة السيارة رقم 77".

وأكمل التقرير: "قرر الحكام أن هذا التصرف خرق صريح للقوانين المرعية. لذا تم تطبيق عقوبة خمس ثوانٍ وفقاً للإجراءات المتبعة والتي تم تطبيقها في حادثة مماثلة خلال سباق أستراليا 2022".

المشاركات
التعليقات
فيرستابن عانى من مشكلة في اللاسلكي قبيل إعادة انطلاق سباق كندا
المقال السابق

فيرستابن عانى من مشكلة في اللاسلكي قبيل إعادة انطلاق سباق كندا

المقال التالي

وقفة الصيانة البطيئة "صعّبت مهمّة" لوكلير في كندا

وقفة الصيانة البطيئة "صعّبت مهمّة" لوكلير في كندا