فورمولا 1
آر
جائزة العيد الـ 70 الكبرى
07 أغسطس
الحدث التالي خلال
16 ساعات
:
00 دقيقة
:
16 ثانية
آر
جائزة إسبانيا الكبرى
14 أغسطس
الحدث التالي خلال
7 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
28 أغسطس
الحدث التالي خلال
21 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
04 سبتمبر
الحدث التالي خلال
28 يوماً
آر
جائزة توسكاني الكبرى
11 سبتمبر
الحدث التالي خلال
35 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
الحدث التالي خلال
49 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
63 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
77 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
31 أكتوبر
الحدث التالي خلال
85 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
27 نوفمبر
الحدث التالي خلال
112 يوماً

تحليل: الأبطال الحقيقيون لجائزة بلجيكا الكبرى

المشاركات
التعليقات
تحليل: الأبطال الحقيقيون لجائزة بلجيكا الكبرى
26-08-2015

المُنافسة المُباشرة على المسار تُظهر لنا السائق الناضج من السائق العادي، ولكن الأبطال الحقيقين لسباق جائزة بلجيكا الكبرى لم يكونوا سائقي الفورمولا واحد، بحسب ما قاله جوناثان نوبل.

رومان غروجان، فريق لوتس
لوتس
المؤتمر الصحفي: لويس هاميلتون، نيكو روزبرغ ورومان غروجان
رومان غروجان في المؤتمر الصحفي
رومان غروجان، لوتس
رومان غروجان، لوتس
رومان غروجان، لوتس
رومان غروجان، لوتس
رومان غروجان، لوتس
رومان غروجان، لوتس
رومان غروجان، لوتس
رومان غروجان، لوتس
رومان غروجان، لوتس
رومان غروجان، لوتس

لا يكتمل سباق جائزة بلجيكا الكبرى على حلبة سبا الاسطورية من دون تواجد عُنصر روعة الأداء من سائقي الفورمولا واحد عندما يستمرون بالضغط على دواسة التسارع حتى أقصى حد أثناء دخول المُنعطفات على غرار أوروج وبلانشيمون.

وتعتبر رُؤية أساتذة السباقات يقومون بذلك شرفاً، وحتى عندما يعترف البعض منهم بأن الأمر مُثيرٌ للذعر بعض الشيء في الوقت الذي يفقدون فيه تماسك الإطارات الخلفية أثناء ارتفاعها عن سطح الحلبة صعودًا إلى ريديون، يدفعك ذلك إلى تقدير شجاعتهم في هذا الأمر.

ولكن وبالنسبة لي، فإن الأداء الأكثر إثارةً للإعجاب ليس بمُجرد ضغطك على دواسة التسارع حتى أقصى حد لتصل إلى سُرعة 180 ميلًا في الساعة (290 كيلو مترًا في الساعة) فقط. بل يتعلق الأمر برمته حول روح الفريق – إضافةً إلى الشغف للتسابق من أجل التغلب على الصعاب وتقديم النتيجة التي تجعل الكثير من المُتواجدين في منصات الفريق يشعرون بالسعادة الغامرة.

وبالانتقال إلى فريق إنستون، والذي أظهر لنا، تحت اسمه الحالي لوتس، أنه لا يُمكنك إبقاء مجموعة من الأشخاص الجيدين مُحبطين حيث أثارت النتيجة المُشرفة العديد من المشاعر إثر إنهاء السباق على منصة التتويج في ظلّ جميع المشاكل التي يُواجهها الفريق خارج المسار.

ومُنذ أشهر مضت، صارع فريق لوتُس للتغلب على مشاكله المالية: حيث نتج عن مُحاولة من مُدراء الفريق إبقاء الميزانية تحت السيطرة شد الأحزمة وتقليص النفقات بشكلٍ كبير.

وأصبح تدفق الأموال يقل أكثر واكثر مع تقدم المُفاوضات مع رينو للاستحواذ على الفريق.

كما اعترف نجم سباق سبا السائق الفرنسي رومان غروجان في المجر بالقول: "عندما تُفكر في بيع الفريق فإنك لن تضُخ فيه الكثير من الأموال، كونك ستخسره. إنها حالة انتظار نوعًا ما".

وتركت حالة الانتظار الذئاب عند الباب: مع مُطاردة دائني الفريق للحُصول على مُستحقاتهم من الفواتير غير المُسددَّة وسعي رُؤساء فريق لوتُس لمُواجهة المشاكل القادمة من عدة اتجاهات.

هنالك تهديدات قانونية، كان هنالك تأخير في الحُصول على الإطارات خلال سباق جائزة المجر الكبرى. لاحقًا في سبا، شاهدنا وصول مأموري التنفيذ القضائي للحجز على السيارات مما جعل الفريق غير قادر على مُغادرة بلجيكا بعد انتهاء السباق مساء يوم الأحد.

ولبعض الفرق، تعني مُواجهة مثل هذه المشاكل المالية – ومعرفتهم بعدم وجود ضمانات على دفع أية شيكات ستستحق التسديد – بأنها ستؤدي إلى رحيل جماعي لموظفي الفريق، أو في أفضل الأحوال العويل والأجواء الكئيبة.

ولكن هذا الفريق الذي يتخذ من إنستون مقرًّا له لم يكُن على الإطلاق "مُجرد" فريق. فطوال الحقبات التي مرَّ بها والأسماء التي حملها من توليمان، وبينيتون، ورينو ولوتُس، كان هنالك مجموعة من الأشخاص تُمثل نواةً صلبة للفريق التي تتشارك الشغف للتسابق والنجاح في الفورمولا واحد.

إن الحفاظ على تفاؤلك هو أمرٌ سهل دائمًا عندما تسير الأمور بشكل جيد – وتُعتبر الانتصارات والألقاب التي حققها الفريق سجلًا على نوعيته الرفيعة. ولكن العمل بجد لمُجابهة المشاكل التي يُواجهها الفريق وتقديم تلك التأدية يوم الأحد الماضي في بلجيكا كان أمرًا مُثيرًا للإعجاب جدًّا.

لا يوجد تطويرات

لا تنسوا أيضًا بأن السيارة لم تحصل هذا الموسم على أية تحديثات كبيرة تقريبًا، لذا كان الفريق عاجزًا عن تقديم ترقيات قادرة على تحسين أداء السيارة – حتى عندما كانت هذه الامور جاهزةً للتقديم في أقرب وقت كان هنالك شخص ما يُطالب بسداد شيك مُستحقاته.

جناح أمامي جديد، تم تجربته لفترةٍ وجيزة خلال التجارب لكنه لم يُستخدم في السباق، كان هذا التحديث الرئيسي الوحيد الذي تم تقديمه لغاية الآن.

ولكن الأمر يتجاوز نقص التطوير بكثير، حيث واجه الفريق تهديدات بنقص القطع أيضًا.

لديه ثلاث عُلب للتروس فقط ليستخدمها هذا الموسم، مما يعني بأنه في كل جولة على واحد من سائقيه أن يستخدم علبة التُروس التي يستخدمها خلال السباق. أدى هذا الأمر لقطع مسافات إضافية وبالتالي وجود مخاطر باحتمالية تعطل عُلبة التُروس – وهو ما حصل بالضبط لغروجان في سباق سبا مما أدى لتراجعه لخمسة مراكز على شبكة الانطلاق حيث اضطر الفريق لتركيب وحدة جديدة في سيارته.

وكما قال مُدير عمليات الحلبة في الفريق البريطاني آلان بيرمان إلى قناة سكاي بعد سباق جائزة بلجيكا الكبرى: "نواجه موسمًا صعبًا للغاية".

واضاف: "إنه أسوأ موسم من الناحية المالية حيث نواجه شُحًّا كبيراً في الموارد ونقتصد كثيرًا في القطع. كما أنّنا نبذل جهدًا كبيرًا لكي نضع سيارتينا على المسار في كل أسبوع. لذا فإن قدرتنا على إنهاء السباق على منصة التتويج تعتبر أمراً مُذهلًا بالفعل".

ورُبما يكمن الإحباط الوحيد بالنسبة لفريق لوتس في ما كان من الممكن للفريق تحقيقه هذا الموسم لو سُمح لهم بالقيام بالمزيد من التطوير الاعتيادي؟ هل كان يُمكنهم الصعود لمنصة التتويج بشكلٍ مُنتظم؟ لا شك في هذا.

وعندما تحدث في وقتٍ لاحق مساء الأحد، قال بيرمان عن هذه الاحتمالية: "إنها سيارة مُمتازة، ويبدو بأنّها تعمل جيدًّا على مُستويات الارتكازية، لذا في حلبات مثل سبا، والنمسا – كان هنالك إعدادات جرٍ بنسب مُنخفضة".

"نأمل بأن تكون حلبة مونزا [جائزة إيطاليا الكبرى] مناسبة لسيارتنا. لو تمكنا من تطويرها مثل أي سيارة أخرى، لربما كان لدينا فرصة جيدة لإنهاء السباقات في مراكز أعلى مما نحن عليه".

لحُسن الحظ هنالك بصيص أمل في نهاية المطاف، حيث يعرف رُؤساء رينو بأنه يُمكن لفريق إنستون تقديم نتائج مثل التي حققها في سبا، وبالتالي سيكون من المنطقي الإشارة إلى أن ضخ الأموال كفريقٍ مصنّعٍ سيعود بنتائج أفضل.

وقال بيرمان: "كانت نتيجة رائعة"، وأضاف: "سيحدث ذلك فرقاً كبيراً بالنسبة لنا في إنستون. أظهرت هذه النتيجة بأننا مُتحدون، وبأننا فريق سباق جيد. كم أظهرت بأنه ما يزال بإمكاننا تحقيق نتائج طيبة".

كلمات رائعة تًعطينا دليلًا على أن فريق إنستون يستحق مُستقبلًا أفضل فعلًا.

لين يهدف إلى الحصول على مقعد في الفورمولا واحد في 2017

المقال السابق

لين يهدف إلى الحصول على مقعد في الفورمولا واحد في 2017

المقال التالي

فيديو: طريقة عمل فكرة قمرة القيادة المغلقة

فيديو: طريقة عمل فكرة قمرة القيادة المغلقة
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة بلجيكا الكبرى
الموقع سبا-فرانكورشان
قائمة السائقين رومان غروجان تسوق الآن
قائمة الفرق لوتس اف1 تسوق الآن