تحليل: النتائج غير المباشرة لتحالف ريد بُل مع هوندا

المشاركات
التعليقات
تحليل: النتائج غير المباشرة لتحالف ريد بُل مع هوندا
21-06-2018

قرّرت ريد بُل أخيرًا وضع حدٍ لشراكتها مع رينو من أجل الانتقال إلى استخدام وحدات طاقة هوندا بدءًا من موسم 2019 من بطولة العالم للفورمولا واحد. لكن هل يؤدّي ذلك إلى إطلاق سلسلة أحداث ستغيّر شكل الفورمولا واحد على مستوى واسع؟

قد تُصرّ رينو على عدم تفاجئها من قراري ريد بُل بالدخول في تحالف مع هوندا في العام المقبل، لكن لا يشعر الجميع بهدوء حيال الأنباء الأخيرة.

إذ تصاعدت عدّة أصوات لتشكّك في ما إذا كانت خطوة ريد بُل ذكيّة عبر مبادلة محرّكٍ قادرٍ على الفوز بالسباقات بوسعه المنافسة على لقب بطولة هذا العام بوحدة طاقة لم تدفع أيّ سيارة نحو منصّة التتويج حتّى الآن.

ربّما شعرت عدّة أطراف في ريد بُل بمستويات غضبٍ غير مسبوقة على مدار الأعوام الماضية نتيجة الإحباط حيال تقدّم رينو (أو عدم وجوده) في بعض الأحيان، لكن لا يزال أمام هوندا الكثير من التحسينات التي يجب القيام بها قبل اعتبارها منافسة لمرسيدس وفيراري. وذلك قبل أن نرى "الخصائص الثالثة" من محرّك رينو الذي يُعلّق الصانع الفرنسي الكثير من الآمال عليه.

لا يجب أن ننسى أيضاً بأنّ هوندا قدّمت تحديثًا أظهر تقدّمًا جيّدًا خلال جائزة كندا الكبرى (بشكلٍ مماثلٍ لرينو)، لكنّ المحرّك تعطّل أيضاً على سيارة بيير غاسلي بعد ثلاث حصص تجارب حرّة فحسب، ما يعني بأنّ الموثوقيّة لا تزال تمثّل مشكلة كبيرة.

ومن الواضح بأنّ قرار ريد بُل لا يضمن لها بالتأكيد خروجًا من المستوى الذي علقت فيه في الأعوام الماضي، إذ بالرغم من جميع الحجج الهندسيّة، والماليّة والعمليّة التي شعر الفريق بأنّه لا يجب تجاهلها، إلّا أنّ هناك عامل مجازفة ومغامرة على صعيد ما أقدم على القيام به عبر هذا القرار.

لكن ضمن بطولة تنافسيّة بشكلٍ محتدم مثل الفورمولا واحد، فإنّ عدم يقين أحدهم يُمكن أن يُعتبر فرصة للآخر، ولن يتبلور قرار ريد بُل من دون إطلاق تأثيرات في أماكن أخرى.

سواءً كان ذلك في مكلارين – التي بات من شبه المؤكّد الآن أنها ستحصل على المزيد من الاهتمام من قبل رينو كونها زبونتها الوحيدة – أو في رينو نفسها التي خسرت شريكًا ناجحًا (والأموال القادمة من صفقة التزويد)، فسيكون هناك بالتأكيد عددٌ من الرابحين والخاسرين ممّا حدث.

وقدّم سيريل أبيتبول المدير العام لبرنامج رينو في الفورمولا واحد بعض الأفكار المثيرة للاهتمام حيال انهيارٍ محتمل، حيث أشار إلى إمكانيّة بلوغه لمستويات عالية في سلسلة الفورمولا واحد.

كريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل ريسينغ وسيريل أبيتبول، المدير الإدري لفريق رينو

كريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل ريسينغ وسيريل أبيتبول، المدير الإدري لفريق رينو

تصوير: صور لات

"سيكون من المثير للاهتمام رؤية تأثير هذا القرار" قال أبيتبول، وأضاف: "هناك عددٌ من العوامل، ونحن جميعًا نعلم النتائج المقصودة وغير المقصودة لهذا النوع من القرارات. لذلك لننتظر ونرى ما يُفكّر فيه السوق".

وتابع: "لكنّ جميعنا يعي أنّ هوندا تقترب بنسقٍ سريع، ولا بد من الإشادة بهوندا في هذا الشأن".

ما خسرته رينو هو المعيار الذي كانت تمثّله ريد بُل: ذلك الهدف لإظهار إمكانيّات وحدة الطاقة لطاقم الهيكل في إنستون (المسؤول عن الهيكل).

لكن في ظلّ تقدّم عمليّة إعادة هيكلة فريق رينو، وموقعها كأفضل البقيّة خلف الفرق الثلاثة الكبرى، فإنّ الحاجة للحصول على معيارٍ ليست مهمّة للغاية كون هدف الفريق الأساسي هو المنافسة على اللقب في أقرب وقتٍ ممكن.

كما يعي أبيتبول بأنّه مع عدم وجود هدف ريد بُل لإظهار ما يُمكن بلوغه بذلك المحرّك، فقد يكون هناك خطر عدم معرفة مكمن ضعف الأداء، هل هو في المحرّك أم في الهيكل، وهو ما قد يؤدّي إلى بعض الخلافات.

"أعتقد أنّ صورة هذا العام واضحة بما فيه الكفاية، لا يوجد شكٌ في ما يجب القيام به من أجل تقليص الفجوة مع الفرق الثلاثة الكبرى" قال أبيتبول، وأضاف: "نعلم ما علينا القيام به، ونحتاج لإنجاز ذلك. نحتاج لعدم نسيان هذا الوضع مطلقًا".

وأردف: "شيء واحدٌ لا نحبّذه - لم يحدث ولا نريد رؤيته يحدث – وهو توجيه أصابع الاتّهام بين منشأتي إنستون وفيري حول تنافسيّة المكوّنات المتعدّدة للحزمة بأكملها. كانت ريد بُل تميل لعدم مواجهة ذلك، ولا نريد لذلك أن يحدث الآن".

وتواجه رينو ديناميكيّة مختلفة للغاية الآن كونها لم تعد تزوّد فريقًا ثالثًا، حيث أوضح أبيتبول عدم وجود مجال واهتمام كبيرين للتوسّع لتزويد أكثر من فريقَين بالمحرّكات إلى حين الدورة المقبلة الجديدة من المحرّكات التي ستنطلق في 2021.

برندون هارتلي، تورو روسو وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

برندون هارتلي، تورو روسو وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور لات

"برأيي فإنّ الوضع سيكون مستقرًا بالنسبة للجميع حتّى نهاية موسم 2020" قال أبيتبول، وأضاف: "في ظلّ تزويد فيراري لثلاثة فرق وتزويد هوندا لفريقين، فأتوقّع عدم وجود تغيير حقيقيّ، أو لا حاجة للتغيير. ما لم نُحدّده بعد هو الاستراتيجيّة بدءًا من 2021، لكن نحتاج للتأكّد من التزامنا بقوانين 2021 قبل ذلك".

ثمّ تابع: "نعلم الأسس المبدئيّة للقوانين، لكن بالرغم من أنّ التفاصيل لم تصدر بعد، إلّا أنّنا بدأنا العمل وسنثبت ذلك على جهاز الداينو. ذلك أمرٌ يحتاج للضغط من قبل رينو ومكلارين من أجل إتاحة بعض الموارد المفيدة والمحدودة كي نتمكّن من البناء للمستقبل".

ومن الواضح بأنّه سيكون من المهمّ أن تضمن رينو نجاح شراكتها مع مكلارين، ليُصبح الفريق البريطاني معيارًا جيّدًا يُساعد على رفع أداء الفريق المصنعي لرينو بدل اعتباره عاملًا مُشتّتًا.

كما أنّ هذه فرصة جيّدة لمكلارين، إذ أنّها ستبدّد التهديد الذي كانت ريد بُل تفرضه عبر اعتبارها زبون رينو المفضّل. سيقلّل ذلك من مخاوف الحظيرة البريطانيّة التي تسعى بدورها للحصول على إجابات من أجل إكمال عمليّة تعافيها على المسار.

يُمكن اعتبار نموّ شراكة رينو ومكلارين وزيادة متانتها أكثر أمرًا منطقيًا بعد مغادرة ريد بُل، وهو ما قد يسمح لرينو بالتركيز أكثر على نفسها بدل مواجهة الإلهاء الذي بات متكرّرًا ضمن علاقتها المضطربة مع ريد بُل على مرّ الأعوام الماضية.

"سيسمح لنا ذلك بالتركيز على ما علينا القيام به لفريقنا الخاص، رينو سبورت، لكن على التحضير لموسم 2021 أيضاً" قال أبيتبول.

وأضاف: "من الواضح أنّك عندما تزوّد ريد بُل، وهو فريقٌ متطلّب نتيجة طموحاته وتوقّعاته، فدائمًا ما يتشتّت تركيزنا قليلًا عمّا نحتاج للقيام به. أمامنا الكثير للقيام به سواءً في دورة قوانين المحرّكات الحاليّة أو المقبلة".

تملك رينو طموحات لفريقها الخاص، وهي تعلم أنّها ستحتاج على مدار الأعوام القليلة المقبلة لتحقيق تقدّم لبلوغ هدف منصّات التتويج، ومن ثمّ الانتصارات، وحتّى المنافسة على لقب البطولة.

شعار رينو

شعار رينو

تصوير: صور لات

لكن ماذا بخصوص بعض الاضطرابات المحتملة الأكبر حجمًا؟ ماذا لو لم تكن بعض الشخصيّات الأساسيّة غير مقتنعة بالحجج الهندسيّة لريد بُل بأنّ الانتقال إلى محرّكات هوندا كان أمرًا بديهيًا؟

بدوره يحتاج دانيال ريكاردو لاتّخاذ قراره حيال ما إذا كان يُؤمن بقدرة الصانع الياباني على منحه محرّكًا منافسًا على لقب البطولة. كما صدرت بعض الشائعات الجامحة إن صحّ التعبير في وقتٍ سابقٍ من هذا الأسبوع تشير إلى جسّ رينو النبض لمعرفة مستقبل أدريان نيوي...

هل يُغادر أيٌ منهما صفوف ريد بُل للبحث عن تحديات جديدة في مكان آخر نتيجة شكوكهما حيال هوندا؟ ذلك مستبعد، لكنّه غير مستحيل.

وعندما سُئل حيال ريكاردو ونيوي، لم يُحاول أبيتبول نفي الفرص التي قد تُفتح أمام فريقٍ مثل رينو.

"ذلك أمرٌ سيُقيّمه السوق ولم ندرك بعد المدى الكامل لهذا التأثير – على سوق السائقين، وعلى سوق المهندسين" قال أبيتبول حيال تأثيرات خطوة ريد بُل.

وأضاف: "نتواجد في سوقٍ مغلق ضمن بيئة تنافسيّة للغاية، وكلّ فرد يتابع التطوّرات الأخيرة من أجل اتّخاذ بعض القرارات على صعيد خطواته الخاصة، أو مسيرته. لذلك لننتظر ونرى".

دانيال ريكاردو، ريد بُل ريسينغ

دانيال ريكاردو، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور لات

المقال التالي
مواعيد عرض جائزة فرنسا الكبرى 2018

المقال السابق

مواعيد عرض جائزة فرنسا الكبرى 2018

المقال التالي

تحليل: المشاكل المرتبطة بإقامة ثلاث جوائز كبرى متتالية في الفورمولا واحد

تحليل: المشاكل المرتبطة بإقامة ثلاث جوائز كبرى متتالية في الفورمولا واحد
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1