ويليامز: قياسات "فيا" خاطئة

قال فريق ويليامز أنّه لا يملك أدنى فكرة عن سبب ارتفاع قياسات الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" لدرجة حرارة إطارات سيارة فيليبي ماسا، حيث كشفت الحظيرة البريطانيّة أنّ أجهزة استشعارها أشارت إلى أنّ الحرارة كانت ضمن الحدود القانونيّة.

تمّ شطب نتيجة البرازيلي فيليبي ماسا الذي حلّ في المركز الثامن خلال جائزة البرازيل الكبرى وذلك بعد أن اكتشفت "فيا" أنّ درجة حرارة الإطار الخلفي الأيمن لسيارته ويليامز كانت أكثر بـ 27 درجة مئويّة من الحدود القصوى.

وقال روب سميدلي المسؤول عن الأداء في ويليامز أنّ الحظيرة البريطانيّة مندهشة بسبب قراءة مؤشّر الأشعّة ما تحت الحمراء التابع للاتّحاد الدولي 137 درجة مئويّة، إذ أنّ بيانات الفريق أظهر أنّ حرارة الإطار تبلغ 107 درجات فقط.

"كان لدينا جهازي استشعار مستقلّان، الأوّل «بي تي 1000» يتواجد داخل البطانيّة ويظهر درجة حرارة سطح الإطار وكان ذلك ضمن الحدود التي تفرضها القوانين" قال سميدلي، الذي أكّد أنّ فريقه سيستأنف القرار.

وأضاف: "في الحقيقة، في آخر مرّة شاهدنا درجة الحرارة كانت 104 قبل نقل الإطارات إلى شبكة الانطلاق".

ثمّ تابع: "أمّا القياس الثاني فكان من بيانات السيارة حيث أظهرت أنّ حرارة الإطار الخلفي الأيمن على سيارة ماسا تبلغ 107 درجات. يعني ذلك أنّ لدينا مقياسين مستقلّين أظهرا أرقاما تتماشى مع ما تحدّده القوانين كما نملك البيانات لدعم ذلك".

وأكمل: "بالإضافة إلى ذلك، كان لدينا ارتباطٌ مستقلٌ بين جهاز استشعار حرارة البطانيات وأجهزة استشعار حرارة السيارة وأجهزة قياسات «فيا»، وهو ما قامت به بيريللي بعد الضجّة التي أثيرت حول مرسيدس في إيطاليا".

وواصل في ذات الصدد: "كما قمنا باقتناء نفس جهاز القياس الذي تستخدمه «فيا» حيث نأخذ قياسات عشوائيّة طوال عطلة نهاية الأسبوع لضمان عدم حدوث أمرٍ مشابه. من المهمّ بالنسبة إلينا فهم مكمن المشكلة، لكنّنا نملك ثلاثة أجهزة قياسٍ ولم يُظهر أيٌ منها أرقاماً قريبة لتلك التي أظهر مقياس «فيا» على شبكة الانطلاق".

وعندما سئل عن سبب الفارق الكبير بين قراءة مقياس «فيا» وأجهزة الفريق، أجاب البريطاني: "لا أعلم. هذا ما نصّصنا عليه في الاستئناف".

وأضاف: "لم يكن هناك أيّ تفسير. أشار المراقبون إلى أنّ ذلك يُعتبر معياراً كون قياس «فيا» هو المعتمد. أمّا الأجهزة الثلاثة التي نمتلكها ليس لها نفس الأهميّة".

دليل الضغط

كما أوضح سميدلي أنّه لم يكن هناك أيّ ارتفاع غير اعتيادي في نسبة الضغط داخل الإطار، حيث كان ذلك ما يجب أن يحدث في حال كانت الحرارة أكثر بـ 27 درجة من الحدود القصوى.

وقال حيال ذلك: "لو كان الفارق بذلك الحجم لكنّا تفطّنا إليه. ستحصل من خلال تلك الحرارة على 2.4 إلى 3 أرطال في البوصة المربّعة، لكنّ القياس الذي أخذه المهندس على شبكة الانطلاق كان طبيعياً".

وأضاف: "لو كانت حرارة الإطار مرتفعة، لشاهد المهندس أنّ الضغط مرتفعٌ كثيراً بالمقارنة مع ما كان عليه طوال عطلة نهاية الأسبوع".

واختتم: "كان يجب أن يتسبّب ذلك في ارتفاعٍ كبيرٍ في الضغط، 3 أرطالٍ في البوصة الواحدة أكثر من القدر الطبيعي. كان لابد أن نتفطّن إليه لو كان موجوداً، لكنّنا لم نشاهد أيّ شيء".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة البرازيل الكبرى
حلبة انترلاغوس
قائمة السائقين فيليبي ماسا
قائمة الفرق ويليامز
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم سميدلي