وولف يشعر بالتعاطف مع فيراري وفيتيل

قال توتو وولف مدير قسم رياضة السيارات في مرسيدس أنّه يشعر بالتعاطف مع سيباستيان فيتيل بعد أن عانى الأخير من سوء الطالع للسباق الثاني على التوالي في هذا الموسم من بطولة العالم للفورمولا واحد.

سينطلق فيتيل من مؤخّرة الترتيب في سباق الأحد في سيبانغ، بينما سينطلق منافسه على اللقب لويس هاميلتون من المركز الأوّل، وذلك بعد أن عانى سائق فيراري من مشكلة في ضغط الشاحن التوربيني منعته من تسجيل أيّة أزمنة خلال القسم الأوّل من التصفيات.

ويأتي ذلك بعد أن وجد سائق فيراري نفسه طرفًا في حادث تسلسلي عند انطلاقة سباق جائزة سنغافورة الكبرى ما أجبره على الانسحاب حينها، بينما شقّ هاميلتون طريقه ليُحقّق الفوز رافعًا صدارته إلى 28 نقطة.

وقال وولف أنّه في حين أنّ المعركة المحتدمة على اللقب لا تدعوه للشعور بالذنب حيال الاستفادة من سوء طالع منافسه، إلّا أنّه لا يُمكنه منع نفسه من الشعور بالتعاطف مع الألماني بالنظر إلى تجاربه السابقة.

"نحن وفيراري لا يتساهل أيٌ منّا مع الآخر" قال وولف، وأضاف: "يتعلّق الأمر بالفوز بالسباقات والبطولات. ذلك هو هدفنا".

وتابع: "لكنّني أشعر بالتعاطف مع فيراري وسيباستيان لأنّني أعلم صعوبة الوضع. واجهنا ذلك في الماضي وانفجر محرّك هاميلتون في بودابست في 2014".

وتابع: "شاهدت محرّكه ينفجر في ماليزيا العام الماضي أثناء احتلاله الصدارة بأريحيّة ما كان ليعيد آماله في المنافسة على اللقب. أي أنّ بوسعي تخيّل ذلك".

وأكمل: "يريد العالم رؤيتهما يتنافسان وأعتقد أنّ كلاهما يستمتع بالمنافسة على المسار، يتنافسان على بطولة العالم".

وواصل شرحه بالقول: "ذلك واضح، لكن هكذا هي سباقات السيارات، تحتاج لأن يكون كلّ شيء على ما يرام".

وبدا بأنّ مرسيدس تتّجه لمواجهة عطلة نهاية أسبوع صعبة بعد معاناته لتقديم وتيرة جيّدة في تجارب الجمعة، لكن يبدو بأنّ السهام الفضيّة تمكّنت من قلب تأخّرها عندما فاجأ هاميلتون نفسه بتحقيق قطب الانطلاق الأوّل.

وحصل البريطاني على مساعدة بخروج فيتيل من المنافسة في القسم الأوّل، بينما ارتكب كيمي رايكونن خطأ في المنعطف الأخير ليفرّط في قطب الانطلاق الأوّل بفارق 0.045 ثانية.

وعندما سُئل عمّا أحدث الفارق ليسمح لهاميلتون بخطف قطب الانطلاق الأوّل، أجاب وولف: "إنّه يقود السيارة بشكلٍ مثالي فحسب. يتمكّن من التعامل مع سيارة متقلّبة ربّما".

وتابع: "عندما يحين الوقت المناسب يكون قادرًا على وضع السيارة في المكان المناسب".

وأردف: "كانت فيراري السيارة الأسرع في التجارب على المسافات الطويلة وعلى مدار اللفّة الواحدة، كما كانت ريد بُل قريبة أيضاً وكنّا ثالث أفضل القوى".

وأكمل: "لكنّ الوضع تغيّر بالكامل في التجارب التأهيليّة، كان هاميلتون الأسرع على المسار".

واختتم حديثه بالقول: "من الواضح أنّنا لم نشاهد فيتيل كما كان رايكونن بصدد إكمال لفّة جيّدة للغاية لكنّه ارتكب خطأً في النهاية، لكنّ ساعة التوقيت هي التي تحكم".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة ماليزيا الكبرى
حلبة حلبة سيبانغ الدولية
قائمة السائقين سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق فيراري , مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة