وولف يرغب بسماع وجهة نظر فيتيل بخصوص الحادثة التي جمعته مع هاميلتون في سباق باكو

قال توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّه يرغب بالتحدّث إلى سيباستيان فيتيل قبل الحكم فيما إذا كان الألمانيّ قد تخطّى الحدود باصطدامه بلويس هاميلتون في السباق الجنونيّ الذي شهدته جائزة أذربيجان الكبرى.

حصل فيتيل على عقوبة توقّف 10 ثوانٍ، إلى جانب عقوبة ثلاث نقاط على رخصته، وذلك عقب أسلوب قيادته الخطير عندما اصطدم بالجهة الحانبية لسيارة هاميلتون قُبيل استئناف السباق بعد فترة سيارة الأمان.

هذا وقد ادّعى سائق فيراري أنّ ذلك الاصطدام أتى بعدما لوّح بقبضته بغضبٍ إثر شعوره بأنّ هاميلتون كبح بشكلٍ مفاجئٍ في محاولةٍ لحجزه خلال استعداد البريطانيّ لانطلاق السباق من جديدٍ بعد خروج سيارة الأمان.

لكن وبينما قال هاميلتون بأنّ فيتيل "ألحق العار بنفسه" بعد الأسلوب الذي قاد به في باكو، بدا وولف أكثر تريّثًا في حكمه حاليًا، إذ يرغب بالحصول على فهمٍ أفضل للسبب وراء تصرّف بطل العالم أربع مرّات بهذه الطريقة.

عند سؤاله من قِبَل موقعنا «موتورسبورت.كوم» عمّا إذا كان قد شعر بأنّ فيتيل قد «ألحق العار بنفسه» فعلًا كما أشار هاميلتون، أجاب وولف قائلًا: "ألحق العار بنفسه بأسلوبه هذا؟ لا أعلم في الحقيقة".

وأضاف: "أنت تعلم كم تحتدم العواطف في سباقات السيارات. كما رأينا في الماضي، فأنت تضع الخوذة ومن ثمّ يكون لك منظورك الخاص للسباق وما يشهده من أحداث، لذا أعتقد بأنّ التفسير الوحيد الذي أملكه – ولا أقوم بالدفاع عن سيباستيان هنا – هو أنّ فيتيل اعتقد بأنّ هاميلتون أبطأ من سرعته ليختبره، وذلك ما لم يحدث".

وتابع: "فقد رأينا ذلك في البيانات، مع وجود سيارة الأمان في الأمام على مسافة 150 مترًا. لذا كان ذلك حكمًا خاطئًا من قِبَل فيتيل".

وأردف: "لا يُمكنني تصوّر أنّه قام بذلك عن عمد عندما اصطدم به. لذا أودّ التحدّث إليه شخصيًا وأسمع ما لديه بخصوص تلك الحادثة عوضًا عن الحكم على الأمر من دون سماع وجهة نظره".

هذا وإلى جانب انزعاجه بما قام به فيتيل، كان هاميلتون غير راضٍ كذلك عن عقوبة التوقّف 10 ثوانٍ التي أفلت بها فيتيل عوضًا عن حصوله على عقوبة أقوى.

وحين ضُغط عليه للحديث عن عقوبة التوقّف التي حصل عليها فيتيل، قال وولف: "في حال قام سائق بذلك عن عمدٍ بدافع الغضب، عندها يتعيّن عليك التفكير في حجم العقوبة".

وأكمل: "بالطّبع هو بطل العالم أربع مرّات، ونحن في الفورمولا واحد نصنع أمثالًا يُحتذى بها لكلّ السائقين اليُفعان فيما هو مسموح وما هو ممنوع. من الصعب بالنسبة لي فهم ما حدث. لكنّ ذلك لم يغيّر من الأمر شيئًا".

هاميلتون غير مخطئ

لكن وعلى الرُغم من عدم رغبته بانتقاد فيتيل على إثر ما حدث، أصرّ وولف في المقابل على أنّ هاميلتون لم يصدر منه أيّ تصرّفٍ خاطئ في تلك الحادثة.

"أوّلًا وقبل كلّ شيء، بوسع السائق المتصدّر إدارة السرعة على الحلبة" قال وولف.

مُضيفًا: "سيارة الأمان كانت أمامه بالكاد على مسافة 150 مترًا، إذ كنت لتلاحظ عند استئناف السباق قبل ذلك أنّه بالكاد لحق بسيارة الأمان عن الخطّ الخاص بها. لذا لم يكن هنالك شكٌّ مُطلقًا بأنّه كان ليُقدم على التسارع عند تلك المرحلة. لا محالة".

وأكمل: "بالنظر إلى البيانات، لم يكن هناك كبحٌ من قبَل هاميلتون. فقد توجّه إلى المنعطف ورفع قدمه من على دواسة الوقود ومن ثمّ اصطدم سيباستيان به".

واختتم: "أعتقد بأنّ ذلك هو ما يُمكنني الاعتراف به، في حال وضعت نفسك معهم على الحلبة، فإنّ فيتيل لم يرغب بخسارة الوقت عند استئناف السباق. وليس هنالك أيّ خطأ من جانب هاميلتون".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة أذربيجان الكبرى
حدث فرعي بعد سباق يوم الأحد
حلبة شوارع باكو
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم توتو وولف, فيتيل, فيراري, مرسيدس, هاميلتون