فورمولا 1
آر
جائزة إسبانيا الكبرى
14 أغسطس
التجارب الحرّة الأولى خلال
06 ساعات
:
03 دقيقة
:
50 ثانية
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
28 أغسطس
الحدث التالي خلال
13 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
04 سبتمبر
الحدث التالي خلال
20 يوماً
آر
جائزة توسكاني الكبرى
11 سبتمبر
الحدث التالي خلال
27 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
الحدث التالي خلال
41 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
55 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
69 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
31 أكتوبر
الحدث التالي خلال
77 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
27 نوفمبر
الحدث التالي خلال
104 يوماً

وولف: لفّة هاميلتون "من خارج هذا العالم"

المشاركات
التعليقات
وولف: لفّة هاميلتون "من خارج هذا العالم"
12-07-2020

أشاد توتو وولف مدير فريق مرسيدس بسائقه لويس هاميلتون على إثر تحقيقه لقطب الانطلاق الأوّل في الأجواء الممطرة ضمن جائزة ستيريا الكبرى، واصفًا أداءه بأنّه "من خارج هذا العالم".

حقّق هاميلتون قطب الانطلاق الأوّل الـ 89 في مسيرته في الفورمولا واحد في الأجواء الممطرة على حلبة ريد بُل رينغ، وقدّم لفّتين كافيتين للتغلّب على بقيّة منافسيه.

وبلغت أفضل أزمنة هاميلتون 1:19.273 دقيقة ليتفوّق بفارق 1.2 ثانية عن أقرب ملاحقيه ماكس فيرشتابن.

وقال هاميلتون بعد التصفيات أنّ تلك الحصّة ذكّرته بانتصاره المشهور بجائزة بريطانيا الكبرى 2008 عندما حقّق الفوز بفارق أكثر من دقيقة في الأمطار الغزيرة.

وعندما سُئل عن أداء هاميلتون، أشاد وولف بسائقه قائلًا أنّ لفّته "كانت على الحافة".

وقال النمساوي: "من النادر ان ترى تأديات من خارج هذا العالم".

وأضاف: "عندما تشاهد اللفّة من على سيارته، فقد كان يُوازن السيارة على الحافة، وكانت تنزلق، لكنّ تحكّمه في الصمّام الخانق كان مدهشًا".

وأردف: "لا أذكر أنّني رأيت سابقًا فارق 1.2 ثانية بين الأوّل والثاني".

وأكمل: "أعتقد بأنّ السائق والسيارة اتّحدا في جسدٍ واحد، حيث كانت السيارة المثاليّة والإطارات في المجال المناسب، وكانت استجابة المحرّك مثاليّة وتلاءمت كلّها مع موهبة وذكاء السائق".

ثمّ تابع: "حينها فقط يُمكنك رؤية هذا النوع من التأديات".

وكان هاميلتون على تواصل مستمرّ مع مهندسه بيت بونينغتون طوال التصفيات، حيث كان يتلقّى تحديثات بخصوص الظروف في ظلّ محاولته تقديم اللفّة المثاليّة.

وقال وولف أنّ التواصل كان مهمًا بالنسبة لمرسيدس، خاصة في تلك الظروف الصعبة: "تحتاج لأن تكون متفطّنًا وتُعلم سائقَيك بالفوارق، وكيفيّة تطوّر الأحوال الجويّة، وتتلقّى في ذات الوقت ما يراه السائقان على المسار".

وأضاف: "يجب أن يكون بروتوكول التواصل الداخليّ دقيقًا جدًا. من الواضح أنّ الوضع يكون أسهل في حال كان السائق والمهندس يتعاونان منذ وقتٍ طويل ويثقان ببعضهما البعض".

وأكمل: "أنا فخورٌ ومنبهرٌ بما سارت عليه الأمور، كون الأمر تمحور حول إيجاد الموقع المناسب على المسار وتحليل الطقس واتّخاذ القرار بشأن موعد نقل المحرّك إلى وضع الشحن، أو وضع استخدام الطاقة الذي لا يدوم طويلًا".

واختتم: "كان ذلك تناغمًا مثاليًا اليوم".

تراجع لوكلير 3 مراكز على شبكة انطلاق جائزة ستيريا الكبرى

المقال السابق

تراجع لوكلير 3 مراكز على شبكة انطلاق جائزة ستيريا الكبرى

المقال التالي

الإشادة بـ "فيا" إثر إقامتها تصفيات جائزة ستيريا "على الحدود القُصوى"

الإشادة بـ "فيا" إثر إقامتها تصفيات جائزة ستيريا "على الحدود القُصوى"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة ستيريا الكبرى