وولف: لا أحد مستعد للمخاطرة في السباقات القصيرة "المُحيّرة"

يرى توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّ صيغة السباقات القصيرة الحالية "تُحيّر الجميع"، كما أن السائقين غير مستعدين للمخاطرة يوم السبت كي لا يتأثر سباقهم الرئيسي يوم الأحد.

وولف: لا أحد مستعد للمخاطرة في السباقات القصيرة "المُحيّرة"

قررت الفورمولا واحد تجربة صيغة السباقات القصيرة في ثلاث جولات ضمن موسم 2021 الحالي، بطول مئة كيلومتر لكل منها، بحيث تحدد نتيجتها ترتيب سباق الأحد الرئيسي.

وأقيم سباقان قصيران حتى الآن، في سيلفرستون ومونزا، حيث تباينت الآراء حيالهما حتى الآن. إذ يبدو أن الترتيب يتحدد منذ اللفة الأولى، خاصة مع غياب وقفات الصيانة والتجاوزات.

ومع منح النقاط فقط للسائقين الثلاثة الأوائل، وتأثير نتيجة السباق على ترتيب انطلاق سباق الأحد، يرى وولف أن السائقين لن يغامروا بالمخاطرة في السباقات القصيرة، نظراً لغياب التوازن بين المخاطرة والمكاسب.

فقال: "بداية، الجميع في حيرة حيالها. لا أكاد أعلمُ في أية حصة نحن!".

وأكمل: "أعتقد أن صيغة سباقات التصفيات القصيرة الحالية، لا تمنح الكثير من المكاسب، فلا أحد يرغب بالمخاطرة".

وتابع: "لا توجد هناك نقاط كافية كي يغامر السائقون من أجلها، بعكس سباق الأحد الذي يمنح النقاط للمراكز العشرة الأولى. إنها مغامرة لا تستحق المخاطرة ببساطة".

وأضاف: "لذا، لدينا مجموعة من المعوّقات تمنع التجاوزات، خاصة وأن السرعات على المقاطع المستقيمة متماثلة، ولم يكن أحد يود المغامرة في المنعطفين الأول والثاني كذلك".

اقرأ أيضاً:

من جهة أخرى، أوضح وولف أن الفورمولا واحد كانت محقة في تجربة الصيغة الحالية، حيث يأمل أن تقدم إنترلاغوس نتائج أفضل، حيث ستستضيف ثالث وآخر سباق قصير لهذا الموسم. لكنه لا يعتقد أن الصيغة الحالية جيدة بما يكفي لاعتمادها الموسم المقبل.

فقال: "أعتقد أننا سنحظى بفرصة أخرى في البرازيل، لنرى إن كانت نظرتنا ستتغير. لكنها كانت صيغة تستحق التجربة. بالنسبة لي من وجهة نظري الشخصية ورأي مهندسيّ، فإنها غير كافية حالياً".

واختتم: "أعتقد أن السباقات القصيرة كانت فكرة تستحق التجربة، لكنني لست واثقاً من أننا سنُبقي عليها (بشكلها الحالي)".

المشاركات
التعليقات
ساينز: حادثة مونزا لن تتكرر في أي وقت قريب

المقال السابق

ساينز: حادثة مونزا لن تتكرر في أي وقت قريب

المقال التالي

لماذا يُعدّ مقر أستون مارتن الجديد "مُناقضًا" لمركز مكلارين التكنولوجي؟

لماذا يُعدّ مقر أستون مارتن الجديد "مُناقضًا" لمركز مكلارين التكنولوجي؟
تحميل التعليقات