وولف: فيراري حصلت على أفضليّة باستعانتها بفيتيل في تجارب بيريللي

اعترف مدير فريق مرسيدس توتو وولف بأنّه ارتكب خطأ على الأرجح بعدم دفعه سائقَيه لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ للمشاركة بشكلٍ أكبر في برنامج اختبارات بيريللي لموسم 2017 العام الماضي.

وولف: فيراري حصلت على أفضليّة باستعانتها بفيتيل في تجارب بيريللي
سيباستيان فيتيل، فيراري
باسكال فيرلاين، مرسيدس
باسكال فيرلاين، مرسيدس
توتو وولف، الرئيس التنفيذي لفريق مرسيدس
سيباستيان فيتيل، فيراري يختبر إطارات 2017

مع البداية القوية للغاية التي تشهدها فيراري هذا العام – وخصائص سيارتها "اس اف70اتش" التي تتناسب بشكلٍ جيّد مع الإطارات الأعرض – كانت هنالك شكوك حيال المنافع التي اكتسبها الفريق الإيطاليّ من المشاركة المكثفة التي خاضها سيباستيان فيتيل على متن السيارة المعدّلة في 2016.

إذ أنّه في مقابل 2228 كلم قطعها فيتيل ضمن اختبارات بيريللي، اجتاز روزبرغ 209 كلم، في حين قطع هاميلتون 50 كلم فقط.

وبالنسبة إلى وولف – الذي يعاني فريقه من أجل الوصول إلى مجال العمل المثالي للإطارات – فإنّه مقتنعٌ بأنّ فيراري قد اكتسبت أفضليّة جيّدة من خلال وجود سائق متمرّس كفيتيل خاض برنامجًا بهذه الكثافة.

"أعتقد بأنّ فيراري حصلت على أفضليّة كونها حظيت بفيتيل ضمن هذه الاختبارات، إذ أنّه ومن خلال خبرته، كان بمثابة سائق اختبارٍ موثوق" قال وولف الذي قاد ناشئ فريقه حينها باسكال فيرلاين برنامج الاختبارات مع بيريللي.

وأضاف:في حال كنت تقود سيارتك وأنت مهندس لدى بيريللي وتحظى بسائقٍ كفيتيل يمدّك بالمعلومات والبيانات، سيكون ذلك مختلفًا عمّا سيحدث مع باسكال فيرلاين".

في المقابل قال وولف أنّ قرار الاستعانة بخدمات فيرلاين جاء بشكلٍ كبير بسبب أنّ هاميلتون وروزبرغ لم يرغبا بأن يتشتت ذهنهما عمّا كان وقتها معركة محتدمة للغاية على لقب بطولة العالم.

"كان الوضع مختلفًا معنا العام الماضي، كون روزبرغ وهاميلتون كانا ضمن معركة على لقب البطولة حينها" قال وولف، مُضيفًا: "كلاهما قال أنّ اختبار سيارة العام القادم، مع إطارات العام القادم، كان أمرًا سيقوم على الأقل بتشتيت تركيزهما على لقب البطولة في 2016. لذا كان الأمر مفهومًا".

وأكمل: "في حال كان بوسعي الرجوع بالزمن إلى الوراء، كنت على الأرجح لأدفعهما أكثر بعض الشيء لاختبار الإطارات الجديدة بشكلٍ أكبر، لكنّنا كنّا ضمن وضعٍ مختلف عن سائقَي فيراري".

من جهةٍ أخرى تتنافى تعليقات وولف بخصوص المنافع التي خسرها فريقه مع ما كان يشعر به سائقه البريطانيّ مطلع هذا العام، حيث قال هاميلتون أنّه لم يعتقد أنّ الاختبار على متن سيارات معدّلة كان ليساعده على الإطلاق.

"أنا سعيدٌ بعدم المشاركة في الاختبارات لأنّ السيارة مختلفة بالكامل" قال هاميلتون.

وأضاف: "أكملت بعض اللفّات في تجارب أبوظبي باستخدام سيارة 2015 المعدّلة وكانت مختلفة للغاية عن هذه السيارة (2017)".

وتابع: "كان ذلك ليُمثّل مضيعة للوقت، لذلك أنا سعيدٌ بعدم المشاركة حينها. لم يُحدث ذلك أيّ فارق. في الحقيقة كانت السيارة المعدّلة توفّر قدرًا أقلّ بكثيرٍ من الارتكازيّة وكانت أخفّ من هذه السيارة، لذلك لم تكن الإطارات لتعمل في المجال ذاته".

وأردف: "كلّ ما كنت لأتعلّمه حينها كنت لأنساه وأتعلّم من جديدٍ الآن".

المشاركات
التعليقات
فيتيل يتفوّق على رايكونن وهاميلتون في التجارب الحرّة الثالثة في كندا
المقال السابق

فيتيل يتفوّق على رايكونن وهاميلتون في التجارب الحرّة الثالثة في كندا

المقال التالي

الفورمولا واحد تبدأ مشروعًا بحثيًا للخروج بتجربة تسابقٍ أفضل

الفورمولا واحد تبدأ مشروعًا بحثيًا للخروج بتجربة تسابقٍ أفضل
تحميل التعليقات