فورمولا 1
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
9 يوماً

وولف: فوضى تصفيات مونزا "السخيفة" تصعيد للتكتيكات المتّبعة مؤخرًا

المشاركات
التعليقات
وولف: فوضى تصفيات مونزا "السخيفة" تصعيد للتكتيكات المتّبعة مؤخرًا
08-09-2019

يعتقد توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّ "لا أحد قد سبق وشاهد مثل هذه السخافة" المتمثّلة في التصرفات الهزلية التي أفسدت القسم الأخير من تصفيات جائزة إيطاليا الكبرى.

أخفق تقريبًا جميع السائقين التسعة المشاركين في القسم الأخير للتصفيات في مونزا في عبور خط النهاية في الوقت المحدد لبدء لفّاتهم الأخيرة حيث قادوا ببطء مفرط في محاولة يائسة لتجنّب خسارة عامل السحب.

وقد خضعت اللفّة الأخيرة من التجارب التأهيلية للتحقيق من قِبَل الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" لوقت متأخّر من ليلة السبت.

وقد أفضى ذلك التحقيق إلى تأنيب ثلاثة سائقين (نيكو هلكنبرغ، كارلوس ساينز ولانس سترول) وبقاء نتيجة التصفيات - التي تصدّرها سائق فيراري شارل لوكلير - كما هي.

اقرأ أيضاً:

وعن ذلك علّق وولف قائلًا: ""لقد خسرنا رصيدًا كبيرًا مع المشجّعين الذين كانوا حاضرين عندما خسرنا آخر لفّة في التصفيات. لكن في نهاية المطاف، لم يسبق وشهدنا مثل تلك السخافة".

وقد شهدت كذلك حصّة التصفيات في بلجيكا الأسبوع الماضي اصطفافًا مكثّفًا للسيارات على المسار، في حين انتهت تصفيات الفورمولا 3 في مونزا مبكرًا بداعي السلامة وسط ازدحامٍ هزليٍ للسيارات على الحلبة نتج عنه توقيع عقوبات على 17 سائقًا من أصل 30 مشاركين في البطولة.

وقال وولف أنّ حلبَتي مونزا وسبا "لهما طبيعة خاصّة للغاية على صعيد السحب، ولطالما تمحورت سباقات السيارات حول عامل السحب"، ما أدّى بدوره إلى وضع مليء بالمشاكل هنا.

وعلى الرُغم من اعترافه بأنّ تلك الواقعة "تثير بكلّ تأكيد جوانب للنقاش"، لكنّ وولف أقرّ بأنّ ذلك لم يكن مظهرًا جماليًا للفورمولا واحد.

"هذه الأمور واردة الحدوث، لكنّها بطريقة ما أشبه بلعبة الشطرنج من أجل الحصول على أفضل موقع على شبكة الانطلاق" قال وولف.

وأضاف: "لكنّ الوضع شهد تصعيدًا في مرحلة محددة، بدءًا من سبا، ومن ثمّ رأينا ما حدث في الفورمولا 3 بالأمس، تلك الألاعيب باختصار المنعطف المزدوج وتقليل السرعات إلى المستويات الأدنى. لم يكن وضعًا غير متجانس بالمرّة".

وتابع: "ما شهدناه اليوم هو نتيجة إخفاق جميع السيارات في القيام باللفّة الأخيرة. إنّه أمر مخزٍ للفورمولا واحد، كما أنّه لا يعود بالنفع بأيّة طريقة على الفرق أو السائقين".

اقرأ أيضاً:

وقد استاء المشجّعون والمتفرّجون على نطاق واسع من النهاية المنحدرة للتصفيات ورؤية جميع السائقين بخلاف كارلوس ساينز ولوكلير اللذين عبرا العلم الشطرنجي قبل بدء لفّة أخيرة سريعة.

من جهته علّق أوتمار زافناور مدير فريق ريسينغ بوينت - الذي كان سائقه لانس سترول ضمن المجموعة المخطئة من السائقين - على هذا الأمر قائلًا: "خلال سنواتي الـ 20 في البطولة، لم أرَ أمرًا كهذا. قبل ذلك لا أعلم".

وأكمل: "أتفهم سبب حدوث ذلك، إذ لم يرغب أحد بالتفريط في أفضلية وهذا بالنسبة لي جوهر الفورمولا واحد، أن تضغط إلى الحدود القُصوى. رأينا الوقت ينفد أمامنا، وعلمنا إلى أيّ مدى كان بعيدًا، وأخبرناه بأن ينطلق سريعًا ولا ينتظر. بيد أنّه لا يُمكنك الضغط في الواقع بسبب السيارات التي تتواجد أمامك".

من جانبه قال أندرياس سيدل مدير فريق مكلارين في هذا الصّدد: "أعتقد بأنّ ما رأيناه اليوم في التصفيات لم يكن مثاليًا بالنسبة للعرض الذي ينتظره الجمهور، حيث يجب أن نضع المشجّعين في الاعتبار كذلك، كونهم يرغبون برؤية المعارك على الحلبة بين أسرع السيارات في نهاية التصفيات".

المقال التالي
رايكونن ينطلق من خطّ الحظائر في مونزا

المقال السابق

رايكونن ينطلق من خطّ الحظائر في مونزا

المقال التالي

بالصور: ترتيب شبكة انطلاق جائزة إيطاليا الكبرى

بالصور: ترتيب شبكة انطلاق جائزة إيطاليا الكبرى
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة إيطاليا الكبرى