وولف عانى من مُعضلة إستراتيجيّة ويليامز قبل سنوات

وولف عانى من مُعضلة إستراتيجيّة ويليامز قبل سنوات


أكّد مُدير فريق مرسيدس توتو وولف بأنه يتفهّم جيدًا الصعوبة التي عانى منها فريق ويليامز في وضع الإستراتيجيّة المُناسبة خلال مُجريات سباق جائزة بريطانيا الكُبرى، كونه وجد نفسه في نفس الموقف قبل عدّة سنوات.

وقام فريق ويليامز بالدفاع عن إستراتيجيته عبر السماح لسائقَيه فيليبي ماسا وفالتيري بوتاس بالمُنافسة في اللّفات الأولى من السباق عندما كانا يحتلان الصدارة، بينما تساءل البعض عن صحّة هذا القرار لا سيما وإنّ بوتاس كان أسرع من البرازيلي إذ كانت ويليامز لتكون في موقعٍ أفضل لو قامت بتمرير بوتاس ودفعت بماسا لإغلاق الباب أمام هجمات ثنائي مرسيدس.

وأوضح وولف بأنّه عاش سيناريو ويليامز في العام 2013 عندما كانت مرسيدس تحتلّ الصدارة في وقت مُبكّر من السباقات من دون أن تعلم جيدًا كيف تتصرّف.

"لقد عشت تلك اللّحظات في العام 2013 عندما تجد نفسك وتتفاجئ بإحتلالك للمركزين الأوّل والثاني" قال وولف، ثم تابع "لا تُريد المُخاطرة كون النتيجة رائعة. لذلك من الصعب جدًا القيام بحركاتٍ جريئة".

وأضاف "كان من المُمكن لبوتاس أن يبني فارقًا مع البقيّة في حال سمح له فريقه بتجاوز ماسا. كما إننا قمنا بتقسيم الإستراتيجيّة بين سائقينا عندما هطلت الأمطار إذ دخل هاميلتون لتغيير إطاراته بينما بقيّ روزبرغ في الخارج".

وتابع قائلاً "ولكن من السهل من الخارج التعليق عمّا كان ينبغي على فريق ويليامز فعله".

وإعترف وولف بأنّ فريقه حاول وضع الضغط على ويليامز خلال السباق عندما قام بإخراج الميكانيكيين لإجراء وقفة صيانة وهميّة في وقتٍ مُبكّر من السباق لإجباره على التوقف.

وقال "نحنُ نعلم بأنّ فريق ويليامز يُواجه صعوبات في إبقاء حالة الإطارات بشكل سليم في النهاية، إذ حاولنا خداعهم عبر التوقف في اللّفة الـ18. كان من المُمكن أن يقوموا بالتوقف بشكل باكر وحينها سيضطرون للتوقف في المراحل الأخيرة من السباق".

وإختتم "ولكن هذه الخدعة لم تنجح. أرسلت لي زوجتي رسالة عبر الواتساب قالت لي فيها: تعتقدون أنه بإمكانكم خداعنا، ههه".
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم توتو وولف, حلبة سيلفرستون, سباق بريطانيا, فريق مرسيدس, فريق ويليامز