وولف: تعاون هاميلتون وبوتاس "فاق التوقّعات"

قال توتو وولف مدير قسم رياضة السيارات في مرسيدس أنّ التعاون الذي يجمع لويس هاميلتون بزميله الجديد فالتيري بوتاس خلال هذا الموسم من بطولة العالم للفورمولا واحد قد "فاق التوقّعات" حتّى الآن.

رغم سيطرتها على المواسم الثلاثة الماضية منذ انطلاق حقبة المحرّكات الهجينة، توجّب على مرسيدس إدارة العلاقة المضطربة بين هاميلتون ونيكو روزبرغ طوال تلك الفترة.

لكنّ التوتّرات الداخليّة التي طغت على الفريق سابقًا تقلّصت بشكلٍ كبير منذ إعلان روزبرغ خبر اعتزاله المفاجئ ما مهّد الطريق أمام بوتاس للانضمام إلى السهام الفضيّة قادمًا من فريق ويليامز، بينما ساهمت عودة فيراري إلى المنافسة في منح الماكينات الألمانيّة عدوًا موحّدًا لمنافسته.

وأشاد وولف بتقارب أداء بوتاس وهاميلتون حتّى الآن في 2017، واصفًا أداء الفنلندي في التجارب التأهيليّة بـ "السجلّ القويّ في مواجهة أسرع سائق في البطولة"، حيث قال لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "بالنسبة لي فإنّ بوتاس يُؤدّي مثلما كان متوقّعًا منه. عندما قرّرنا التعاقد معه كنّا نعرف خصاله".

وأضاف: "أي أنّه تماثل مع توقّعاتنا على المسار وهو يُصبح أفضل سباقًا بعد سباق، كما أنّه يتحسّن بشكلٍ متواصل وهو ما من الرائع رؤيته. لكنّ كيفيّة عملهما معًا هي التي فاقت توقّعاتنا في الحقيقة".

وتابع: "لكنّني سأقول ببساطة أنّ علاقة جيّدة تربطهما، وكلاهما يحترم الآخر على المسار وحتّى بمستوى أعلى خارجه. علاقتهما مباشرة للغاية وقد بلغت نقطة قال خلالها هاميلتون في سيلفرستون: «سأسحبه معي». ذلك يؤكّد على الاحترام الذي يُكنّه كلٌ منهما تجاه الآخر. هل شاهدتم ذلك مسبقًا في فريق، أي أن تربط علاقة جيّدة بين السائقين بشكلٍ مشابه؟".

وكان بوتاس قد امتثل لتعليمات فريقه بالسماح لهاميلتون بتجاوزه في البحرين ووافق أيضاً على مبادلة مركزيهما في المجر، حيث عاد هاميلتون في النهاية لإرجاع المركز الثالث له في اللفّة الأخيرة كونه لم يكن قادرًا على تجاوز سيارتي فيراري أمامه.

وقال وولف حيال ذلك: "العلاقة الشخصيّة بين بوتاس وهاميلتون مختلفة بالكامل عمّا كانت عليه بين روزبرغ وهاميلتون. علاقة العمل في مستوى مغاير تمامًا، وهو ما ينتقل إلى ديناميكيّة الفريق، إذ أنّ الجميع يتأثّر بطريقة إيجابيّة أو سلبيّة".

وتزامنت حزمة القوانين الجديدة في البطولة مع انتقال الإدارة التقنيّة من بادي لوي إلى جايمس أليسون، وبالنظر إلى أنّ كلًا منهما يتمتّع بمهارات مختلفة لإنجاز العمل، فإنّ الفريق اضطرّ للمرور بفترة تعديلات. زد على ذلك قرار نيكو روزبرغ المفاجئ بالاعتزال نهاية الموسم الماضي وما خلقه ذلك من بعض الارتباك طوال شهر يونيو/كانون الثاني.

وفي حين أنّ مرسيدس لا تُسيطر حاليًا على البطولة مثلما كان عليه الحال في المواسم الثلاثة الماضية، إلّا أنّ وولف يشعر بأنّ فريقه تعامل مع التحدّيات التي واجهها بشكلٍ جيّد حتّى الآن.

"لا يُعدّ عامل تشويش معيّن أمرًا سلبيًا" قال وولف، وأضاف: "سأقول بأنّني سعيدٌ بأدائنا. إذ لو قلتم لي في الشتاء الماضي بأنّنا سنفوز بستّة سباقات ونحقّق قطب الانطلاق الأوّل ثماني مرّات قبل العطلة الصيفيّة لقبلت بذلك".

وتابع: "لكنّ الوضع كان أكثر صعوبة ممّا تعكسه النتائج، إذ خضنا معارك متقاربة مع فيراري، كان فيتيل قريبًا للغاية خلف هاميلتون في برشلونة، وكذلك سوتشي وشبيلبرغ حيث كان قريبًا للغاية من بوتاس. بشكلٍ عام سأقول بأنّنا قمنا بعمل مقبول بالنظر إلى التغييرات الكبيرة التي حدثت. علمنا مدى صعوبة الحفاظ على التنافسيّة أثناء حدوث تغيير كبير على القوانين، إذ لم يسبق لأحد القيام بذلك في الماضي".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون , فالتيري بوتاس
نوع المقالة أخبار عاجلة