وولف: العقوبة التي أُوقعت بحقّ روزبرغ "هراء"

عبّر مدير فريق مرسيدس توتو وولف عن خيبة أمله جرّاء العقوبة التي أوقعها مراقبو السباق بحقّ نيكو روزبرغ إثر احتكاكه بسيارة كيمي رايكونن خلال سباق جائزة ماليزيا الكُبرى.

اندفع روزبرغ، الذي تعافى من تأخّره بعد أن تراجع إلى المركز الأخير إثر اصطدامه بمواطنه سيباستيان فيتيل في اللفّة الأولى، لتجاوز رايكونن من الجهة الداخلية للمنعطف الثاني حيث قام بالاحتكاك مع سيارة السائق الفنلندي، مقتنصًا منه المركز الثالث.

وعلى خلفية ذلك حصل الألماني على عقوبة عشر ثوان – والتي لم تؤثّر في النهاية على ترتيبه إذ وسّع الفارق بينه وبين رايكونن إلى 13 ثانية بحلول نهاية السباق – فضلًا عن نقطتي عقوبةٍ على رخصة قيادته.

وحين سُئِل عن هذا الأمر عقب السباق، قال وولف أنّه لم يرغب في "التركيز" على العقوبة بعد سباقٍ خسر فيه زميل روزبرغ لويس هاميلتون فوزًا مرجحًا بسبب احتراق محركه، لكنّه شدّد على أنّ قرار العقوبة كان "هراءً".

حيث أضاف في معرض حديثه: "قدّم روزبرغ أداءً عبقريًا ليتعافى من تأخّره ويُحرز المركز الثالث دون ارتكاب أيّ أخطاء، فليس هناك شيءُ سلبي يُمكنني قوله غير أنّ قرار العقوبة ليس له معنى".

وأردف: "ليس هذا ما أريد التركيز عليه، كوننا خذلنا لويس اليوم. ويجب أن يكون هذا شيئًا نلوم أنفسنا عليه – لا أن نتذمّر حيال عقوبةٍ غير عادلة لم تُغيّر من الأمر شيئًا كون روزبرغ حلّ ثالثًا في نهاية المطاف".

وتابع: "قرّرنا جميعًا منذ بضعة أشهُر أنّنا نرغب في أن نحظى بتنافسٍ أقوى بين سيارتينا – وإن لم يكُن واضحًا مئةً بالمئة أنّ شخصًا ما أخطأ، سنسمح بمنافسة كلٍّ منهما للآخر".

وأكمل: "ثمّ حدث هذا...لا أعلم، الأمر متروكٌ للآخرين كي يُعلّقوا عليه، إذ أنّه ليس أولويّةً بالنسبة لي بعد سباق اليوم".

رايكونن: كان يُمكن لما فعله روزبرغ أن يضع حداً لسباقينا

من جِهته قال رايكونن أنّ سيارته فيراري "إس إف 16-إتش" تضرّرت بشكلٍ ملحوظٍ جرّاء الاحتكاك، وأنّه إن لم يتصرف سريعًا حيال الأمر لكانت حركة الألماني تسبّبت في انسحابهما من السباق.

إذ قال في هذا الصدد: "من خلال أداء روزبرغ، توقّعت نوعًا ما أن يُحاول تجاوزي كونه حظي بخطٍّ ممتعٍ بعض الشيء عند المنعطف الأول".

واستطرد: "كنت أستعدّ لدخول المنعطف، عندما رأيت وميضًا في المرايا، عندها تعيّن عليّ التوجّه يمينًا وإلّا كان انتهى سباقنا هناك".

وأضاف: "تسبّب الأمر ببعض الضرر في أرضيّة السيارة، الأمر الذي لم يساعد كثيرًا. حصل روزبرغ على عقوبةٍ جرّاء تلك الواقعة لكن من الواضح أنّها لم تُغيّر النتيجة في النهاية. لكن، كما تعلم، استمريت في المحاولة ولسوء الحظ لم يتحسّن الوضع".

واختتم حديثه قائلًا: "تضرّرت الصفيحة الجانبيّة على الجناح الأمامي بعض الشيء لكنّ الضرر الأكبر كان في الأرضيّة، إذ انفصلت بعض الأجزاء من أرضيّة السيارة. بالتأكيد، لم يُساعد هذا الأمر. حيث أنّ كل هذه الأشياء تؤدّي غرضًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة ماليزيا الكبرى
حلبة حلبة سيبانغ الدولية
قائمة السائقين كيمي رايكونن , نيكو روزبرغ
قائمة الفرق فيراري , مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة