وولف: التوتر بين السائقين قد يُجبرنا على تغيير تشكيلة الفريق

كشف فريق مرسيدس بأنه سيُفكّر في استبدال أحد سائقيه لويس هاميلتون أو نيكو روزبرغ إذا بدأت علاقتهما التي تشوبها المشاكل في الإضرار بفريق الفورمولا واحد.

في تطورٍ مُثيرٍ للاهتمام وبعد انتهاء الموسم، وجه مُدير القسم الرياضي لمرسيدس توتو وولف تحذيرًا شديد اللهجة لسائقي الفريق، إذ قال النمساوي بأن العلاقة المُتغيِّرة بينهما – إضافةً إلى أسلوب عملهما مع أعضاء الفريق – قد أصبحت نُقطة الضعف الأكبر لدى الصانع الألماني.

وقال بأن المصاعب المُستمرة التي يُواجهها الفريق عندما يخسر أحد سائقيه لم تعد مقبولة.

وخلال مُقابلةٍ حصرية له مع موقعنا "موتورسبورت.كوم" قال وولف: "في بعض الأحيان نُعاني في أيام السباقات التي نفوز بها ولدينا دائمًا سائقٌ مُحبط".

وأضاف: "وهذا يمتد ليشمل الفريق. وهو أمرٌ علينا إيقافه".

جاءت مُلاحظات وولف إثر مُواجهة الفريق المزيد من المشاكل في سباق أبوظبي، حيث كان هنالك جدلٌ حول تضمين الخطة المفتوحة لاختيار الإطارات للويس هاميلتون والخلاف حول التعليمات عبر اللاسلكي ذات الصلة بمعايير ضبط المُحرك في المراحل الأخيرة من السباق.

تغيير السائقين

يُدرك وولف جيدًا بأن مُعاملة كلا السائقين بنفس المُستوى تعني الحاجة الدائمة لمُستوى مُرتفع من الإدارة، ولكنه أشار إلى أن ما حصل هذا الموسم لم يكن جيدًا بما يكفي.

وقال: "اتخذنا قرارًا بالتعامل مع كلا السائقين بمُساواةٍ تامة وذلك من أجل جعل تقدم الفريق أسرع وأفضل"، وأضاف: "كان قرارًا واعيًا جدًا قبل ثلاث سنوات".

وتابع: "مع التقدم، سنُفكر فيما إذا كان هذا النهج هو التركيبة الأفضل للفريق. الشخصية والسُلوك هما المُكونان الحاسمان لنجاح الفريق".

وشرح بالقول: "إذا شعرنا بأن هذا لا يتفق مع الإجماع العام، وروح الفريق ورؤيته، فقد نُفكر في موضوع استمرار تشكيلة الفريق الحالية عند اتخاذ القرار".

وعندما سُئِل عمَّا إذا كان التغير في رُؤية الفريق يعني اعتماد خطة السائق الأول المُفضل والثاني المُساند له، أو ببساطة الاستغناء عن خدمات أحد السائقين الحاليين، قال وولف: "أعتقد بأن المهم أن يكون لدينا سائقَين موهوبين وسريعين، ولكننا نُريد أن نعمل مع أشخاص لطفاء".

يستمر عقد روزبرغ مع الأسهم الفضية حتى نهاية موسم 2016، على الرغم من أن هنالك احتمالية لوجود بنودٍ أخرى مما يعني إمكانية تمديد العقد لما بعد ذلك.

بينما وقّع هاميلتون في وقتٍ سابقٍ من الموسم المُنصرم عقدًا مع الفريق يمتد لثلاثة مواسم وبذلك سيبقى ضمن صفوفه حتى نهاية موسم 2018.

مع ذلك، إذا توترت العلاقات بحيث يُصبح الفريق غير سعيد بما يحصل، فإن هناك احتمالية لاتخاذ قرارٍ بفسخ أحد العقدين قبل نهايته.

نُقطة الضعف الأكبر

قال وولف بأنه ليس سعيدًا حيال الكثير من الأمور التي جرت هذا الموسم ضمن نطاقٍ ضيق، وأشار إلى أنّ هذه المُشكلة ليست مُرتبطة بالتوتر بين هاميلتون وروزبرغ وحسب.

كما قال بأن هنالك أمثلة عن أن سلوك السائقين تسبب بإثارة توتر بينهما وبين أعضاء الفريق أيضاً.

وقال: "هناك الكثير من الأمور التي تجري خلف الأبواب المُغلقة"، وأضاف: "أشعر بأن الفريق أقوى من ذي قبل. لدينا وحدة كبيرة داخل الفريق، ولكن العلاقة الصعبة بين السائقين هي إحدى نقاط الضعف لدينا. وهذا ليس بالأمر الجيد".

وأضاف: "إذا حلّلنا أكبر نقاط القوة والضعف في الفريق، سأقول بأن أكبر نقاط القُوَّة هي خصائص وسلوك الأفراد داخل الفريق".

وختم بالقول: "أما أكبر نقاط الضعف فهي العلاقة المُتغيرَّة بين السائقين – في بعض الأحيان بين السائقين والفريق نفسه".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون , نيكو روزبرغ
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة