فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

وولف: الاستراتيجية "السحرية" كان لها الفضل في فوز هاميلتون بسباق إسبانيا

يرى مدير فريق مرسيدس توتو وولف بأنّ الاستراتيجية التي اعتمدها فريقه عبر توقف لويس هاميلتون قبيل انتهاء فترة سيارة الأمان الافتراضية كانت "سحرية"، إذ ساهمت في تغلب البريطاني على سائق فيراري سيباستيان فيتيل خلال سباق جائزة إسبانيا الكُبرى.

وولف: الاستراتيجية "السحرية" كان لها الفضل في فوز هاميلتون بسباق إسبانيا
توتو وولف، الرئيس التنفيذي لفريق مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس
سيباستيان فيتيل، فيراري وفالتيري بوتاس، مرسيدس
سيباستيان فيتيل، فيراري في الصدارة وحادث بين كيمي رايكونن، فيراري وماكس فيرشتابن، ريد بُل
المنصة: الفائز بالسباق لويس هاميلتون، مرسيدس
سيباستيان فيتيل، فيراري ولويس هاميلتون، مرسيدس وفالتيري بوتاس، مرسيدس ودانيال ريكاردو، ريد بُل
لويس هاميلتون، مرسيدس
سيباستيان فيتيل، فيراري ولويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري

تراجع سائق مرسيدس وصاحب قطب الانطلاق الأوّل خلف فيتيل عند بداية السباق، وظلّ خلف سائق فيراري في المراحل الأولى من عمر السباق.

ولكنّ هاميلتون استغلّ فترة تطبيق سيارة الأمان الافتراضية، عقب الحادث الذي جمع بين ستوفيل فاندورن وفيليبي ماسا في اللفة 33، ليقوم بتوقفه الأخير.

وانتظر البريطاني حتّى اللفة الـ 36 ليدخل لمنطقة الصيانة في اللحظة التي تمّ فيها الإعلان عن انتهاء فترة سيارة الأمان الافتراضية والتلويح بالأعلام الخضراء لاستئناف السباق.

"في مرحلةٍ ما خلال فترة سيارة الأمان الافتراضية كنّا نفكر في القيام بعكس ما يقوم به فيتيل، لقد فكّر مهندسو الاستراتيجيات في ذلك مليّاً" قال وولف.

وأضاف: "بعدها جاءت اللحظة السحرية للتوقف بمجرد الإعلان عن انتهاء فترة تطبيق سيارة الأمان الافتراضية".

وأكمل: "إذ كان بوسع فيتيل أن يردّ على ذلك ويتوقف في اللفة التالية لو أخطأنا التقدير. لقد قام مهندسو الاستراتيجيات بعملٍ رائع وأرفع القبعة تحيةً لهم".

كان فيتيل يتقدّم على هاميلتون بفارق 8 ثوان قبل اعتماد نظام سيارة الأمان الافتراضية، لكنّ الألماني أجرى توقفه عند استئناف السباق ليعود بالكاد أمام هاميلتون.

واضطر لدفع هاميلتون للخطّ الخارجي للتسابق عند المنعطف الأوّل حتّى يحافظ على الصدارة لكنّه لم يستطع توسيع الفارق بعدها، لينجح البريطاني بتجاوزه في نهاية المطاف مع تبقي 22 لفة حتّى النهاية.

"تخسر الكثير من الوقت عندما تجري توقفاً عادياً أثناء السباق. الوقت الذي تخسره تقريباً في حدود 21 ثانية حيث تسير جميع السيارات بأقصى سرعتها لذلك ستخسر الوقت عندما تتوقف وتخفض من سرعتك لدخول منطقة الصيانة" قال وولف.

وتابع: "لكن خلال فترة سيارة الأمان الافتراضية فإنّ جميع السيارات تخفض من سرعتها لذلك تخسر وقتاً أقلّ عند التوقف. لا أعلم الوقت الذي تخسره بالضبط لكنّه في حدود 12 أو 13 ثانية وهذا أفضل بكثير".

كما اعترف وولف بأنّ فريقه تراجع مع انتهاء المرحلة الأولى للسباق، حيث توقف فيتيل باكراً لاستخدام مجموعة إطارات ليّنة "سوفت" جديدة، ليحرم مرسيدس من فرصة تقليص الفارق، وعاد إلى الحلبة خلف دانيال ريكاردو وتجاوزه في لمح البصر.

وقال وولف في هذا الصدد: "كنّا نأمل أن يتمكن ريكاردو من تأخيره، لكنّ فيتيل كان سريعاً للغاية وتجاوزه بسهولة".

وأردف: "منذ ذلك الحين والفارق يتّسع. لم يكن أمامنا الكثير لنفعله لذلك قررنا البقاء لفترة أطول على الحلبة آملين بأن نحظى بإطارات أفضل في المرحلة الأخيرة من السباق".

استراتيجية مختلفة

اعتمد هاميلتون استراتيجية معاكسة لما قام به فيتيل، حيث ظلّ على الحلبة لفترة طويلة على الإطارات اللينة قبل أن يتوقف لاستخدام الإطارات المتوسطة "ميديوم" ومن ثمّ يعود لاستخدام التركيبة اللينة بعد التوقف الأخير على عكس فيتيل الذي كان على التركيبة المتوسطة.

وأضاف وولف: "قرّرنا اعتماد استراتيجية مختلفة، عبر استخدام الإطارات المتوسطة والحفاظ على التركيبة اللينة حتّى النهاية لكي يتسنّى لنا الهجوم".

وبالحديث عن المنافسة التي جمعت بين فيتيل وهاميلتون، قال النمساوي: "دفاعه عن مركزه في المرّة الأولى كان رائعاً، ربّما كان عدائياً بعض الشيء لكن هكذا هو التسابق".

واختتم: "قام فيتيل بدفع هاميلتون خارج المسار، ومنذ تلك اللحظة، كنّا نعلم أنّ الفرصة ستسنح لنا لأنّنا كنّا نستخدم التركيبة اللينة".

المشاركات
التعليقات
أجمل الصور من سباق جائزة إسبانيا الكبرى 2017

المقال السابق

أجمل الصور من سباق جائزة إسبانيا الكبرى 2017

المقال التالي

إمكانيّة استبعاد الإطارات القاسية حتّى سباق سوزوكا

إمكانيّة استبعاد الإطارات القاسية حتّى سباق سوزوكا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة إسبانيا الكبرى
الموقع حلبة برشلونة-كاتالونيا
قائمة السائقين لويس هاميلتون , سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق مرسيدس
الكاتب فالنتين خورونجي