وقود جديد لسيارة مكلارين هوندا في مونتريال

تتّجه مكلارين وشريكتها هوندا للاستفادة من تحديثٍ جديد للوقود من شركة «إكسون موبيل» خلال جائزة كندا الكبرى نهاية الأسبوع الجاري.

تُعدّ التركيبة الجديدة، التي تمّ تجهيزها في قسم البحث والتطوير للشركة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة قبل اختباره على جهاز "الداينو" الخاص بهوندا في اليابان والمملكة المتّحدة، الأولى التي تُقدّمها شركة إكسون موبيل منذ انطلاق الموسم عندما أحرزت تقدّماً كبيراً بالمقارنة مع الموسم الماضي.

"سنجلب وقوداً جديداً إلى كندا حيث عملنا علينا طيلة الفترة الماضية مع هوندا" قال بروس كراولي مدير قسم تكنولوجيا رياضة السيارات في إكسون موبيل لموقعنا «موتورسبورت.كوم».

وأضاف: "سيكون مزيجاً جديداً ومختلفاً إلى حدٍ ما عمّا يقوم به الآخرون. هذا جزء من برنامج تطويرٍ متواصل بلغ عامه الثالث الآن".

وتابع: "أحرزنا خطوة كبيرة إلى الأمام في ملبورن، حيث كان مقدار التقدّم أكثر من عشرة أحصنة بالمقارنة مع ما كان الوقود قادراً على توفيره باستخدام الوقود القديم. استخدمناه منذ ذلك الحين، أمّا المزيج الجديد لمونتريال فسيُقدّم زيادةً تُقدّر بـ 1 بالمئة من الطاقة".

وأكمل "بلغة الأرقام فإنّ الزيادة تُقدّر بحوالي 5 كيلوواط أو ما يُعادل عُشراً من الثانية اعتماداً على الحلبة".

كما قال كراولي أنّ التركيبة الأخيرة للوقود ستمنح خبراء ومهندسي الصانع الياباني وشركة الوقود مساحة إضافيّة لأعمال تطوير تكنولوجيا وحدة الطاقة.

وقال حيال ذلك: "الأمر المثير للاهتمام بالنسبة لهذا الوقود الذي سنستخدمه في مونتريال هو أنّه بمثابة تكنولوجيا تمكين".

وأضاف: "تملك تكنولوجيا الوقود إمكانيّة استخراج المزيد من الأداء من المحرّكات التي تشهد أساساً تعديلات وتطويرات متواصلة".

وواصل شرحه بالقول: "نرى في هذا الوقود تقدّماً مفاجئاً للمعرفة من ناحية السماح بالحصول على مكاسب إضافيّة من خلال إحداث تغييراتٍ في نظام الاحتراق. ما نحاول فعله ببساطة أن نمنح هوندا سقفاً أعلى للتطوير".

وتتوقّع إكسون موبيل أن تتقدّم خطوتين إضافيّتين هذا الموسم، حيث قال كرالوي: "تجاوزنا منتصف برنامج التطوير الخاص بهذا الموسم، حيث نتوقّع تقديم تركيبتين جديدتين من الوقود. قمنا بالعمل بالفعل على التحديث المقبل للوقود، كما سنجلب تركيبة أخرى في وقتٍ متأخّرٍ من الموسم أيضاً".

وأضاف: "برنامج التطوير مُكثّفٌ للغاية بالمقارنة مع الموسم الماضي. استخدمنا أربع تركيبات وقود في 2015 ونتوقّع استخدام أربعٍ أخرى على الأقل هذا الموسم".

وتابع: "لكنّ الخطوات التي أحرزناها أكبر، كما ستكون هناك العديد من أعمال التطوير لموسم 2017، هناك الكثير من العمل الذي يتمّ إنجازه مع تقدّم البرنامج".

وأكمل: "تركيبة الوقود مخصّصة ومصمّمة بناءً مع أجزاء المحرّك وخرائطه. هناك نوعٌ من المزامنة بين جميع الأجزاء لاستخراج أقصى أداءٍ ممكن، لذلك نستخدم خرائط المحرّك لاستخراج الأداء من الوقود".

واختتم حديثه بالقول: "لذلك نحاول بشكلٍ عام تقديم تحديث الوقود بشكلٍ متزامنٍ مع تغييرٍ كبيرٍ في أحد أجزاء المحرّك، لكنّ ذلك لا يحدث دائماً".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة كندا الكبرى
حلبة حلبة جيل فيلنوف
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة