فورمولا 1
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
الحدث انتهى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث التالي خلال
2 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
9 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
23 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
37 يوماً

وفاة تايلر أليكساندر أحد أبرز أعمدة فريق مكلارين عن عُمر يناهز 75 عامًا

المشاركات
التعليقات
وفاة تايلر أليكساندر أحد أبرز أعمدة فريق مكلارين عن عُمر يناهز 75 عامًا
من قبل:
, كاتب
08-01-2016

تُوفي تايلر أليكساندر، الذي يُعتبر أحد الآباء المُؤسسين لفريق مكلارين في الفورمولا واحد، عن عُمر 75 عامًا، وذلك بحسب ما أكَّده الفريق المُتمركز في ووكينغ.

انضم تايلر، الذي يحمل الجنسية الأمريكية، إلى الفريق عام 1963 كميكانيكي للعمل برفقة مُؤسسه النيوزيلندي الراحل بروس مكلارين، وسُرعان ما ترقى في صُفوف الفريق.

وعمل الراحل في الأساس مع فريق مكلارين المُشارك في برامج السباقات التي كان يُنظمها "كان – آم" و "يو أس أيه سي" قبل العودة إلى أوروبا من أجل مُساعدة الفريق في التركيز على الفورمولا واحد.

ولعب تايلر دورًا رئيسيًا ضمن صُفوف الفريق لأكثر من عقدين من الزمن، حيث غادرهم عام 1982 من أجل تقديم جهوده في سلسلة إندي كار من خلال العمل مع تيدي ماير المُدير السابق لفريق مكلارين، قبل أن ينتقل بعدها بفترةٍ وجيزة إلى فريق بياتريس في الفورمولا واحد.

وأمضى تايلر لاحقًا الوقت في إدارة برنامج علامة "بي أم دبليو" في سلسلة "آي أم أس أيه" قبل أن يتم استدعاؤه إلى فريق مكلارين مُجددًا ليرأس قسم المشروعات الخاصة واستمر في ذلك المنصب إلى أن تقاعد قبل موسم 2009.

وكتب الراحل مُؤخرًا كتابًا مُصورًا بعنوان "مكلارين من الداخل" حيث مزج فيه بين شغفه بسباقات السيارات والتصوير.

دينيس يرثي الفقيد

ومن ضمن ردود الفعل على رحيل أليكساندر، قال رون دينيس رئيس مكلارين: "كان أليكسانر تايلر، برفقة بروس مكلارين الذي أسس شركة مكلارين عام 1963، أحد الأعمدة الأولى لشركتنا – حيث عمل بجد إلى جانب بروس مُنذ الأيام الأولى – إذ لم يتمكن من إيجاد شخص صلبٍ أفضل منه للاعتماد عليه في بناء سُمعة الفريق".

وتابع: "كان تايلر خبيرًا ويتمتع بخبرةٍ عملية، ترافق معها شخصيته المليئة بالطاقة والمُتفائلة، أكملها حس السُخرية الجاف والمُعدي الذي اتصف به، مما جعله ناجحًا للغاية وذو شعبية كبيرة، سواءً كان يُشرف على بناء السيارات في ورشة الفريق، أو يُدير طواقم فائزة بالسباقات في «كان – آم» وإندي 500، أو العمل مع بعضٍ من أفضل سائقين ومُهندسين الفورمولا واحد في العالم".

وأضاف: "ببساطة تامة، عاش وتنفس تايلر شغفًا بمكلارين، وعلى الرغم من تقاعده في أواخر 2008، إلا أنه تواجد في كل جائزة كبيرة ولعب دورًا هامًا في نجاح الفريق ولويس هاميلتون بتحقيق لقب بُطولة العالم، حيث بقي محبوبًا للغاية ورفيقًا يحظى بتقديرٍ كبير من قبل الكثير منا، إذ كان يزور وبانتظام مصنع ووكينغ من أجل الدردشة مع الزملاء القُدماء والجُدد".

وأكمل: "كان تايلر صديقًا يُمكننا الاعتماد عليه حقًا؛ ورجلاً لم يُخيِّب أملنا إطلاقًا".

وأردف: "في الحقيقة كان من أفضل الأشخاص من المدرسة القديمة: قويًّا، ومُتواضعًا وحكيمًا، كما ترك سُمعةً وإرثًا سيبقيان خالدين في تاريخ رياضة السيارات العالمية".

وختم دينيس رثائه بالقول: "لذا وبالنيابة عن جميع أعضاء مكلارين، أوجه إجلالي الكبير إلى أحد الآباء المُؤسسين لفريقنا، كما نُعبِّر عن عميق تعازينا لأصدقائه الكُثر وزوجته التي أحبَّها على الدوام جين نوتاغا، التي وقفت على الدوام إلى جانبه، بشجاعة إلى النهاية".

المقال التالي
تحليل: لماذا عاد موضوع الناشر المزدوج إلى الواجهة مجدداً؟

المقال السابق

تحليل: لماذا عاد موضوع الناشر المزدوج إلى الواجهة مجدداً؟

المقال التالي

موسلي: على مصنّعي الفورمولا واحد عدم الخوف من تعديل القوانين

موسلي: على مصنّعي الفورمولا واحد عدم الخوف من تعديل القوانين
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة الفرق مكلارين تسوق الآن
الكاتب جوناثان نوبل