وظيفتي في الفورمولا واحد: المدرّب البدنيّ للسائق

المشاركات
التعليقات
وظيفتي في الفورمولا واحد: المدرّب البدنيّ للسائق
من قبل:
, محرر
10-01-2018

الفورمولا واحد رياضة كبيرة، فلا ترى كلّ الأشخاص العاملين بها على شاشات التلفاز، لكن هنالك من يعمل خلف الكواليس لإخراج عرضٍ لائقٍ على الحلبة يلقى استحسان الجمهور، لذا يقوم موقعنا "موتورسبورت.كوم" بتسليط الضوء على بعض أولئك الأشخاص.

نستعرض عليكم في هذا المقال قصّة دان ويليامز، المدرّب البدنيّ لسائق فورس إنديا إستيبان أوكون.

وظيفتي هي...

أعمل كمدرّبٍ بدنيّ للسائقين، حيث أرافق إستيبان أوكون خلال عُطل نهاية أسبوع السباقات، كي أضمن أن يتمتّع باللياقة والتركيز الكافيين. كما أهتمّ بنظامه الغذائي، أتأكّد من أنّه يتّبع الجدول الموضوع له، نقوم ببعض التدريبات سويًا على مدار نهاية الأسبوع؛ وهدفي الأهمّ هو التأكّد من أنّه لا يُفكّر سوى في القيادة عندما يجلس خلف مقود سيارته ويخرج إلى الحلبة.

جدول مواعيدي خلال نهاية أسبوع السباق...

يعتمد جدول مواعيدي كثيرًا على المكان الذي نتواجد فيه. عادة ما يصل إستيبان إلى الحلبة يوم الأربعاء، لذا قد نخوض حصّة تدريبية بعد ظهر ذلك اليوم أو في وقتٍ مبكّر من المساء، ثمّ نقوم بحصّة أخرى في صباح يوم الخميس قبل أن يبدأ روتينه المعتاد على الحلبة.

عادة ما يُفضّل إستيبان التدرّب في النادي الرياضي عوضًا عن التدرّب في الخارج. لذا، وبعدما أعرف الفنادق التي سنقطن فيها، أقوم مُسبقًا بتفقّد المنشآت المتاحة لنا من حيث الأجهزة الرياضية وما إذا كنا سنحتاج إلى بعض الأشياء الإضافية التي قد أطلب منهم توفيرها لنا أو أقوم أنا بجلبها معي.

تتمحور أيام الخميس حول التغطية الإعلامية واللقاءات التلفزيونية على الحلبة، حيث نقوم بتقليل كمية التدريبات قبل انطلاق مجريات نهاية الأسبوع.

في الماضي، اعتاد السائقون على التدرّب بشكلٍ مكثّف للغاية قُبيل نهاية الأسبوع، لكنّ الوضع بات أقلّ حدّة الآن، كونك ربما تضغط على نفسك وتحمّلها أكثر من اللازم.

إذ ينبغي القيام بكافة الاستعدادات قبل ذلك، وبحلول وقت وصولك إلى الحلبة، لا يجب أن تقوم سوى ببعض التدريبات لتنشيط العضلات.

في بعض المناسبات قد نمارس الرياضة مساء يوم الخميس، لكنّنا يجب أن نكون حريصين للغاية في أثناء ذلك كي لا نواجه خطر التعرّض للإصابة. فرياضة تنس الطاولة تُعدّ جيّدة للتركيز والتنسيق وزيادة سرعة ردّة الفعل.

Эстебан Окон, Sahara Force India F1

إستيبان اوكون
الصورة بواسطة: صور ساتون موتورسبورت

خلال يوم الجمعة، ومع أولى حصص التجارب الحرّة، نقوم فقط بالتحمية قبل أن يدخل إستيبان إلى السيارة ومن ثمّ نقوم بتهدئته من خلال التدليك، تمارين التمطّط "ستريتشينغ" والعمل على تحسين ردود الفعل. لكنّنا لا نعتمد تدليكًا قويًا، كوننا لا نرغب بأيّ ألم، إذ نحاول فقط إبقائه يقظًا ومنتعشًا.

نقوم بتدليك الرقبة والأكتاف أكثر من أيّ منطقة أخرى في الجسم، حيث نكون بحاجة إلى التأكد من مرونة تلك العضلات، إذ أنّ خطر التعرّض للإصابة يكون أعلى في منطقة الرقبة مع قوى الجاذبية التي يواجهها السائقون. لذا في حال دخل إلى السيارة من دون تحمية وتدليك لهذه المناطق، فيُمكن أن يتعرّض لبعض الإصابات. وعليه، دائمًا ما نكون بحاجة إلى أن تكون هذه العضلات بحالةٍ جيّدة.

من جهةٍ أخرى، يُعدّ الاهتمام بنظامه الغذائي أمرًا حيويًا للغاية. فلا يوجد هنالك الكثير من الوقت على الحلبة. لذا، وبسبب الالتزامات الأخرى يتعيّن عليك أن تكون دقيقًا فيما يتعلّق بمتى وماذا تأكل، حتى يكون هنالك وقت لهضمه.

يتطّلب الطعام عادة من ساعتين إلى ثلاث كي يتمّ هضمه، لذلك نحاول التأكّد من أنّ هنالك وقت كافٍ لهضم ذلك الطعام قبل انطلاق حصّة التجارب، بيد أنّ الأمر لا يسير بهذا النسق دائمًا، بسبب الجدول المزدحم للسائق، لذا تكون بحاجة كذلك إلى اختيار الأطعمة سريعة الامتصاص.

يبدأ الضغط بالتزايد في يوم السبت بسبب التجارب التأهيلية، ومن ثمّ يصل إلى أعلى مستوياته يوم الأحد قُبيل السباق.

من المهم للغاية الحفاظ على ذات الروتين كما يُفضّله السائق دائمًا. فكلّ سائق يختلف عن الآخر، وعليه فإنّهم يفضّلون القيام بذات الأمور قبل السباقات.

نبدأ روتيننا المعتاد قبل 45 دقيقة من ذهابه إلى المرآب، ومن المهم للغاية بالنسبة لحالته الذهنية أن يقوم بذات الأمور ويتّبع ذات الإجراءات في كلّ مرّة.

الجانب الأهم في وظيفتي...

التأكّد من أن يكون السائق سعيدًا بكلّ الأمور التي نقوم بها وأن تكون تلك الأمور جاهزة بالطريقة التي يفضّلها. إذ لا يتعيّن على السائق التفكير حيال أيّ أمرٍ آخر بخلاف القيادة عندما يكون داخل السيارة. فهذا هو الأمر الأهم. في حال كان هنالك أيّ نوعٍ من التشتيت، كحكّة يشعر بها أو
ألم أو إصابة، فذلك يعني أنّه لن يكون مُهيّئًا ذهنيًا بنسبة 100 بالمئة، وتلك مشكلة كبيرة.

Гонщик Sahara Force India F1 Эстебан Окон и комментатор Sky Sports Мартин Брандл

إستيبان أوكون
الصورة بواسطة: اكس بي بي

لذا، فإنّ الجانب الأهم بالنسبة لي هو أن تكون الحالة الذهنية للسائق في الوضع المناسب، والتأكّد من أنّي قد قمت بكلّ الأمور اللازمة. فعندما يكون على شبكة الانطلاق، تكون جلسة تدليكه قد انتهت، التدرّب على ردود الفعل، التحمية، زجاجة مشروبه جاهزة، إلى آخر هذه الأمور. فهو بحاجةٍ فقط إلى أن يركّز على السباق.

ثلاثة أشياء لا يكتمل عملي من دونهم...

أوّلًا وقبل كلّ شيء، حقيبة التدريب الخاصّة بي، حيث أضع مجموعة مختلفة من الأشياء: أشرطة لاصقة، بعض المستحضرات وأمور كهذه.

في الجيب الخلفي للحقيبة، أحتفظ بجدول مواعيد نهاية الأسبوع، حتّى يتسنّى لي دائمًا معرفة إلى أين ينبغي أن نذهب وما نحن بحاجة إلى فعله. أحصل على ذلك الجدول من الملحق الصحفي ويل هنغز قُبيل انطلاق مجريات نهاية الأسبوع والذي يتمّ دائمًا تحديثه من قِبَله في حال كانت هنالك تعديلات.

أمّا الشيء الثالث فهو زجاجة مشروب إستيبان بكلّ تأكيد.

أشخاصٌ على تواصلٍ دائم معهم...

السائق بكلّ تأكيد. ومن ثمّ ويل، حيث أبذل ما بوسعي لضمان أن يكون إستيبان مستعدًا للأمور الصحفية والإعلامية وأنّه دائمًا في المكان المناسب في الوقت المناسب. كما أن جدول اللقاءات الصحفية يتغيّر كثيرًا خلال نهاية الأسبوع، إذ يتعيّن علينا التأقلم مع تلك التغييرات.

عندما لا أكون على الحلبة...

أكون عادة في المنزل خلال الفترة بين السباقات، أجهّز لبعض الأمور الخاصّة بالعمل اعتمادًا على مكان الجولة التالية. في حال كان سباقًا ضمن أجواءٍ حارة مثل ماليزيا أو البحرين، نكون بحاجة إلى التفكير في استراتيجيات الترطيب ومنح الجسم الكمية الكافية من السوائل، حيث أقوم بإعطاء إستيبان قواعد حيال ما ينبغي أن يركّز عليه أكثر.

إستيبان يعيش في فرنسا ويتدرّب مع صديقٍ هناك، لذا أركّز فقط معه على عُطل نهاية الأسبوع. كما أساعده كذلك في خطط سفره، وأحاول معرفة الطريقة الأسهل التي تًمكّنه من التأقلم مع منطقة زمنية جديدة.

Эстебан Окон, Sahara Force India F1 VJM10

إستيبان أوكون
الصورة بواسطة: صور لات

من دوني...

أعتقد أنّ السائق من دوني لن يتمكّن من إيجاد العديد من الأشياء. فالسائقون يميلون إلى إضاعة الأشياء طوال الوقت. عملي يتمثّل بالأساس في تنظيم هذه الأمور، والتأكّد من أن يصل السائق إلى كلّ مكان في الوقت المناسب. هذا هو الأمر الأهم. لذا أعتقد بأنّ السائق سيكون ضائعًا بعض الشيء من دوني.

الفورمولا واحد...

رياضة صعبة وتُمثّل تحديًا كبيرًا، إذ تتمتّع بجدول مزدحم للغاية. الكثير من السفر، وهذا ما يجعلها ممتعة، كونك تذهب دائمًا إلى هذه الأماكن المختلفة. الفورمولا واحد رياضة مثيرة كذلك، الترقّب والتحفّز قُبيل التجارب التأهيلية والسباق هو ما أحبّه في هذه الرياضة. كذلك تتمحور الفئة الملكة حول محاولة عدم ارتكاب الأخطاء. لذا فإنّها تُمثّل بيئة عمل ذات ضغطٍ عالٍ.

المقال التالي
تحليل تقني: أفضل خمسة حلول تصميميّة في موسم 2017

المقال السابق

تحليل تقني: أفضل خمسة حلول تصميميّة في موسم 2017

المقال التالي

الفورمولا واحد قد تضيف "جهاز إظهار رقمي" إلى تصميم "الطوق"

الفورمولا واحد قد تضيف "جهاز إظهار رقمي" إلى تصميم "الطوق"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة السائقين إستيبان أوكون
الكاتب أوليغ كاربوف