وصول "ليبرتي ميديا" قد يساعد في الحفاظ على جائزة بريطانيا الكبرى

وصول "ليبرتي ميديا" إلى الفورمولا واحد بصفتها مالكاً جديداً، إضافة إلى بعض الدعم الحكومي، قد يكون كافياً للحفاظ على موقع جائزة بريطانيا الكبرى ضمن روزنامة البطولة العالمية، وفق ما صرّح به مسؤولو حلبة سيلفرستون.

يرى نادي سائقي السيارات البريطانيّ "بي آر دي سي" مالك حلبة سيلفرستون أنّ التغييرات التي تشهدها الفورمولا واحد على الصعيد التجاريّ، إضافة إلى بعض الأصوات المطالبة بتوفير الدعم الحكومي، تركت بعض الأمل حيال مستقبل سباق بريطانيا.

وكان ديريك واريك رئيس "بي آر دي سي" قد صرّح شهر سبتمبر/أيلول الماضي أنّ تكاليف إقامة السباق أصبحت كبيرة للغاية على النادي، لذا فإنّ هناك احتمالية لتفعيل بند فكّ الارتباط ضمن العقد مع الفورمولا واحد ليتمّ تنفيذه مع نهاية موسم 2019.

وفي رسالة موجهة من رئيس مجلس إدارة "بي آر دي سي" إلى الأعضاء، أوضح جون غرانت أنّ النادي يفكّر جدياً في تفعيل بند فكّ الارتباط بسبب المخاطر المالية التي تحيط بالسباق.

ويسري عقد حلبة سيلفرستون مع جائزة بريطانيا الكبرى في الفورمولا واحد حتى موسم 2026، لكنّ بند فكّ الارتباط قد ينهي العقد في وقت أبكر – لكن، يجب تفعيله قبيل سباق هذا الموسم في شهر يوليو/تموز القادم.

ويرى غرانت أنّ انخراط "ليبرتي ميديا" المتزايد في الحقوق التجارية للفورمولا واحد قد يكون خطوة في الاتجاه الصحيح.

حيث قال في تصريح لموقع "أوتوسبورت" الشقيق لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "تسير بعض الأمور لصالحنا. إنّ التغييرات في ملكية الفورمولا واحد من المفترض أن تساعدنا على المدى المتوسط".

وأكمل: "تبدو «ليبرتي ميديا» مهتمة بشكل حقيقيّ بوجهة نظرنا. إننا بحاجة لإعادة موازنة المعادلة الاقتصادية. نحن نبحث في عدة طرقٍ كما أجرينا نقاشات مع عدة أطراف".

الدعم الحكومي

إحدى الطرق التي قد تساهم في تأمين الدعم تتمثل في القطاع الحكومي، والذي لم يكن متوافراً من قبل لمساعدة حلبة سيلفرستون.

إذ قال غرانت: "هناك حجة منطقية لاستثمار الدعم الحكومي، لكننا نتفهم وجهة النظر السائدة حول توافر الكثير من المال في الفورمولا واحد".

وأكمل: "لا أعتقد أنّ تأمين السيولة المادية سيتوفر عبر الحلّ السياسيّ، لكن عن طريق بعض أشكال الدعم الشعبيّ الأخرى".

كما أوضح غرانت أنّه حتى لو فعّل "بي آر دي سي" بند فكّ الارتباط مع البطولة، فهذا لا يعني بالضرورة غياب جائزة بريطانيا الكبرى عن روزنامة الفورمولا واحد.

حيث أضاف: "حتى لو فعّلنا البند فقد لا يحصل ذلك (غياب سباق بريطانيا عن الروزنامة) في النهاية – بل قد يعني المزيد من المفاوضات. إذ لا نرى أنّ تلك النتيجة حتمية بالضرورة".

ماذا عن احتمالية البيع؟

بالمقابل، أوضح "بي آر دي سي" في عدة مناسبات ولعدة أطراف خلال الموسم الماضي احتمالية بيع حلبة سيلفرستون لمساعدة النادي مادياً.

لكنّ التطوّرات الأخيرة جعلت من عملية البيع تلك أقلّ أهمية، إذ أصبح مصير جائزة بريطانيا الكبرى هو المعضلة الأساسية الآن.

ويرى غرانت أنّ الوضع الماليّ للنادي يبدو أقوى من قبل، والفضل يعود لصفقات مثل تلك التي أبرمت لاستضافة جولة "رالي كروس" موسم 2018 وتمت الموافقة على تمويلها بمبلغ 20 مليون جنيه أسترليني من قبل "هيريتاج إكسبيرينس".

حيث قال: "حظينا بدعم رائع من قبل «هيريتاج لوتري» كما أنّ المجالس المحلية ورجال الأعمال اجتمعوا معاً لتأمين جزء من الميزانية المطلوبة".

وأكمل: "إنها خطوة كبيرة إلى الأمام، إذ من المتوقع أن يجذب الحدث نصف مليون زائر إلى سيلفرستون كلّ عام. وهذا ما يوفّر أساساً مالياً صلباً لطالما كنا نرغب به خلال السنوات الماضية".

واختتم: "مع تضافر جميع تلك الأمور معاً، فإن الشعور العامّ أصبح أكثر إيجابية، لذا فنحن تحت ضغط أقلّ للبحث عن صفقة مباشرة لبيع سيلفرستون".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة