فورمولا 1
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
الحدث انتهى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث التالي خلال
9 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
16 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
30 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
44 يوماً

وحدات الطاقة الحاليّة أكثر قوّة من محرّكات «في 8» و«في 10»

المشاركات
التعليقات
وحدات الطاقة الحاليّة أكثر قوّة من محرّكات «في 8» و«في 10»
من قبل:
01-01-2016

قال البريطاني آندي كاول مدير قسم محرّكات الفورمولا واحد في مرسيدس أنّ وحدات الطاقة الحاليّة «في 6» الهجينة والمزوّدة بشاحنٍ توربيني تولّد قدراً أكبر من الطاقة من تلك التي كانت تولّدها المحرّكات ذات الثماني والعشر اسطوانات على حد سواء.

فيراري أس.أف15-تي، تفاصيل غطاء المحرك
آندي كاول، مدير قسم المحرّكات في مرسيدس خلال المؤتمر الصحفي
محرك رينو اينيرجي اف1 2015
جيانكارلو فيزيكيلا، رينو وفيليبي ماسا، فيراري
تفاصيل وحدة طاقة سيارة المرسيدس آي.أم.جي أف1 دبليو.06 الجديدة
محرك رينو اينيرجي اف1 2015

بالرغم من إشارة البعض إلى أنّ المحرّكات الهجينة الحاليّة المستخدمة في بطولة العالم للفورمولا واحد تفتقر لقدر الطاقة التي كانت تولّدها المحرّكات العاديّة في السابق، إلّا أنّ الأرقام تشير إلى عكس ذلك.

ويرى كاول أنّ التركيبة الحاليّة أقوى بحوالي 10 بالمئة بالمقارنة مع آخر نسخ محرّكات «في 8» التي تمّ استخدامها موسم 2013.

وقال البريطاني: "في حال قمنا بقياس قدر الطاقة التي تولّدها محرّكات الاحتراق الداخليّة الحاليّة، فسنجد أنّ محرّكات «في 6» بسعة 1.6 لتر تولّد تقريباً نفس قدر الطاقة التي كانت تنتجها محرّكات «في 8» في السابق".

وأضاف: "كلا المحرّكان مزوّدان بأنظمة هجينة، لكن إذا ما قارنّا بين نظام «كيرز» لمحرّكات «في 8» في السابق ونظام «إيرز» لمحرّكات «في 6» فسنجد أنّ وحدات الطاقة الحاليّة بأكملها أقوى بـ 10 بالمئة من محرّكات «في 8» ونظام «كيرز»".

ثمّ تابع: "يقدّم نظام «إيرز» الطاقة في معظم فترات اللفّة في حين كان نظام «كيرز» يمنح طاقة إضافيّة لفترة 6.7 ثانية فقط في كلّ لفّة. بعبارة أخرى، تؤثّر تركيبة محرّك «في 6» ونظام «إيرز» أكثر في توقيت اللفّة بالمقارنة مع محرّكات «في 8» ونظام «كيرز»".

أكثر قوّة حتّى من محرّكات «في 10»

كما أشار كاول إلى أنّ المحرّكات الحاليّة نجحت في مقارعة الأرقام التي كانت تنتجها المحرّكات ذات العشر اسطوانات بالرغم من النقص الكبير في سرعة تدفّق الوقود.

وقال في هذا الصدد: "تقدّم وحدات الطاقة الحاليّة قوّة أكبر بالمقارنة مع آخر نسخ محرّكات «في 10» التي استخدمناها في السابق بحسب الأرقام المتوافرة".

وأكمل: "كانت سرعة تدفّق الوقود تفوق 190 كغ في الساعة بالنسبة لمحرّكات «في 10». بلغنا تحديداً مستوى 194 كغ في الساعة، في حين يُمنع علينا تجاوز مستوى 100 كغ في الساعة في الفترة الحاليّة".

واختتم حديثه بالقول: "في المقابل، تشير الأرقام إلى تقديم المحرّكات الحاليّة قدراً مماثلاً من الطاقة. تمكّنا من القيام بذلك من خلال سرعة تدفّق وقودٍ أقلّ بكثير وهو أمرٌ خيالي".

المقال التالي
وولف قلقٌ من انتهاء حقبة مرسيدس الذهبية

المقال السابق

وولف قلقٌ من انتهاء حقبة مرسيدس الذهبية

المقال التالي

قضيّة الناشر الخلفي المزدوج في 2009 كانت "درساً" من موسلي لمكلارين وفيراري

قضيّة الناشر الخلفي المزدوج في 2009 كانت "درساً" من موسلي لمكلارين وفيراري
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة الفرق مرسيدس تسوق الآن
الكاتب مروان الوافي