وايتينغ: الطوق لم يُؤثّر على عمليّة استخراج هلكنبرغ من السيارة

المشاركات
التعليقات
وايتينغ: الطوق لم يُؤثّر على عمليّة استخراج هلكنبرغ من السيارة
25-11-2018

قال تشارلي وايتينغ مدير سباقات الفورمولا واحد بأنّ الطوق على سيارة نيكو هلكنبرغ لم يُؤثّر على عمليّة استخراجه منها على إثر حادثة اللفّة الافتتاحيّة من سباق جائزة أبوظبي الكبرى.

توقّفت سيارة هلكنبرغ مقلوبة بجانب الجدار الجانبيّ عند مخرج المنعطف المزدوج الثامن والتاسع، وذلك بعد احتكاكها مع سيارة رومان غروجان وانقلابها مرّتين.

وتنصّ الإجراءات في ظروف مماثلة على الانتظار حتّى تعود السيارة إلى وضعها الطبيعي قبل الشروع في استخراج السائق.

لكنّ طول الوقت الذي تطلّبه الأمر لخروج هلكنبرغ من سيارته دفع بعض الملاحظين للإشارة إلى أنّ الطوق صعّب مهمّة استخراجه.

وشدّد وايتينغ على أنّ هلكنبرغ حصل في الحقيقة على المزيد من المساحة نتيجة دعم الطوق لقمرة القيادة بأكملها.

"من الواضح بأنّ هذا النوع من الحوادث يتناسب مع ما صُمّم الطوق من أجله" قال وايتينغ عندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" حيال ما حدث.

وأضاف: "يُوفّر المزيد من المساحة للسائق حالما تكون السيارة مقلوبة. ذلك أحد الأشياء التي أردنا التأكّد من أنّها تُصبح ممكنة (خلال اختبارات إثبات الطوق)".

وأردف: "عندما تقع حادثة مشابهة فإنّ اللاسلكي في السيارة يتّصل مباشرة بإدارة السباق كي نحصل مباشرة على معلومات فوريّة".

وأكمل: "عادة ما يقول السائقون: أنا بخير، أو أنا على ما يرام، وننقل تلك المعلومات للأطباء الذين يكونون في طريقهم لموقع الحادث. حيُنها يُمكنهم أخذ وقتهم لإعادة السيارة إلى وضعها الطبيعي ومن ثمّ السماح له بالخروج".

وعندما سُئل حيال انتقادات ما حدث اليوم السبت، قال وايتينغ: "علمنا أنّه بخير ولم يكن هناك شيء يدعو للقلق هناك".

وأضاف: "لذلك فإنّ الإجراء الروتيني في ظروفٍ مماثلة يقضي بإعادة السيارات على عجلاتها، وهو ما يجب أن يتمّ بعناية بالطبع. حلما أصبحت السيارة كذلك فقد كان بوسعه الخروج بنفسه".

ثمّ تابع: "كان كلّ شيء تحت السطيرة بناءً على ما شاهدناه، كما أنّ مندوبنا الطبي كان أكثر من سعيدٍ بالطريقة التي جرت وفقها الأمور. عمل كلّ شيء مثلما يجب بالضبط".

واتّفق مارشين بودكوفسكي المدير التنفيذي لفريق رينو، الذي كان يعمل مع "فيا" أثناء تطوير نظام الطوق، مع وايتينغ بخصوص التعامل مع الوضع على نحوٍ صحيح.

وقال بودكوفسكي لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "خلال فترة عملي السابقة في «فيا» فقد كانت هناك الكثير من الأسئلة عمّا إذا سيكون النظام سلبيًا".

وأضاف: "لكنّه يمنح السائق المزيد من المساحة. عليهم الانتظار حتّى قلب السيارة مثل الإجراء العام، وكانت الحالة ذاتها قبل نظام الطوق".

وأكمل: "من الواضح أنّه كانت هناك بعض النيران في السيارة وكان يجب إخمادها. لو لم يكن ذلك ممكنًا فحينها أعتقد بأنّ القصّة مختلفة، وكانوا ربّما ليستخرجوه".

وواصل شرحه بالقول: "حالما تمّ إخماد النار ولم يكن هناك خطرٌ على السائق بالفعل، حيث تكلّم وقال بأنّه لم يُصب، فقد كان الأمر الأكثر أمنًا قلب السيارة".

واختتم حديثه بالقول: "في حال سألتم هلكنبرغ فربّما لم يتمّ كلّ شيء بسرعة كبيرة، لكن كان ذلك الأمر الصواب للقيام به".

سيارة نيكو هلكنبرغ، رينو بعد الحادث

سيارة نيكو هلكنبرغ، رينو بعد الحادث

تصوير: صور ساتون

المقال التالي
زيت محرّك هوندا المحترق حجب رؤية فيرشتابن

المقال السابق

زيت محرّك هوندا المحترق حجب رؤية فيرشتابن

المقال التالي

حكام السباق "تفاجؤوا" من اختصار ألونسو للمنعطفات ثلاث مرات على التوالي

حكام السباق "تفاجؤوا" من اختصار ألونسو للمنعطفات ثلاث مرات على التوالي
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة أبوظبي الكبرى