هوندا تعاني من ضعف الترابط بين اختبارات "الداينو" وأرض الواقع

قال الصانع الياباني هوندا أنّه يُشاهد تقدّمًا على خصائص محرّكه الجديد في الفورمولا واحد الذي يتمّ اختباره على جهاز القياس "الداينو"، لكنّه لا يفهم سبب عدم قدرته على ترجمته على المسار.

يعمل الصانع الياباني منذ فترة على تعديلات كبيرة على محرّك الاحتراق الداخلي في محاولة لتحسين موثوقيّته وسدّ الفجوة بينه وبين منافسيه.

وكانت هوندا تأمل تقديم تحديثها الأبرز هذا الموسم خلال عطلة نهاية الأسبوع في كندا، لكنّها قرّرت الانتظار من أجل السماح لمهندسيها بإكمال المزيد من أعمال الاختبار والتطوير.

وقال هاسيغاوا لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "لا يُمكننا إنشاء ظروفٍ جيّدة في الداينو. نحتاج لإنشاء الظروف ذاتها التي نواجهها على المسار ونضعها في الداينو".

وتابع: "تختلف ظروف التشغيل، لذلك نحتاج لفهم سبب إحداث ذلك لفارقٍ على صعيد الموثوقيّة".

ثمّ أضاف: "كان بوسعنا العام الماضي إثبات الموثوقيّة على جهاز الداينو لذلك نحتاج لفهم سبب وجود فارق الآن بين ما نحصل عليه على الداينو وما يحدث على المسار – ذلك ليس سهلًا".

وأكمل: "نحتاج لتحسين دقّتنا".

من جانبه كان إريك بولييه مدير التسابق في مكلارين قد وصف أداء هوندا في كندا "بغير الكافي" بعد تعطّل محرّك فرناندو ألونسو قبل لفّتين على نهاية السباق أثناء توجّه الإسباني لتسجيل أولى نقاط الفريق هذا الموسم.

وجاء ذلك العطل بعد مواجهة الفريق مشكلة على نظام استعادة الطاقة الحراريّة "ام.جي.يو-اتش" على سيارة ستوفيل فاندورن خلال التجارب الحرّة الثانية ما أجبره على الانتقال إلى استخدام نسخة أخرى.

وقال هاسيغاوا: "لدينا مكوّنٌ يتضمّن حلًا للمشكلة، لكنّنا لم نقدّمه في كندا لأنّنا كنّا سنحصل على عقوبة".

وأضاف: "في حال كنّا واثقين من هذا الحلّ، فسنختار بعض الحلبات لتقديمه بشكلٍ استراتيجيّ. لا نريد مواجهة عطلٍ على الحلبة والحصول على عقوبة".

وزاد آخر عطلين من الضغط المسلّط على هوندا التي واجهت انتقادًا منذ بداية عطلة نهاية الأسبوع في كندا عندما عبّر زاك براون المدير التنفيذي لمكلارين عن "مخاوفه الجديّة" حيال قدرات هوندا في الفورمولا واحد.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة