فورمولا 1
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
9 يوماً

هوندا تأمُل غلق الفارق مع فيراري ومرسيدس من خلال التحديث الأخير

المشاركات
التعليقات
هوندا تأمُل غلق الفارق مع فيراري ومرسيدس من خلال التحديث الأخير
06-09-2019

تأمُل هوندا أن تساهم الخصائص الأحدث من محرّكها في غلق فارق تأخرّها عن مرسيدس وفيراري، لكنّها اعترفت في الوقت ذاته بأنّ غريمتيها "لن تنتظرانها".

استُخدمت النسخة الأحدث من محرّك الصانع الياباني للمرّة الأولى في جائزة بلجيكا الكبرى نهاية الأسبوع الماضي على سيارة تورو روسو التي يقودها دانييل كفيات، كما سيتمّ اعتمادها نهاية هذا الأسبوع في مونزا من قِبَل سائقَي ريد بُل.

وقد تلقّى ألكسندر ألبون عقوبته بالتراجع على شبكة الانطلاق نهاية الأسبوع الماضي، لذا وبالرُغم من أنّ اعتماد محرّك جديد يعني أنّ ماكس فيرشتابن سينطلق من آخر الترتيب، فإنّ مونزا ستمثّل أوّل فرصة لهوندا لتقييم الخصائص من محرّكها في مواجهة آخر تحديثات المحرّك من فيراري ومرسيدس.

وفي تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم" قال تويوهارو تانابي مدير مشروع هوندا في الفورمولا واحد: "عملت الخصائص الرابعة من محرّكنا على نحوٍ جيّد، إذ أن النتائج من البيانات تُظهر ما توقّعناه".

وأضاف: "نحن سعداء بالنتائج في الوقت الحالي، كما سنحلّل البيانات من أجل محاولة تعزيز المعايرة وتحسين الاداء بأكبر قدر ممكن لجولة مونزا".

وقد استهدفت هوندا وضعًا مُحسّنًا للتصفيات مع محرّكها الأحدث، إذ وعند سؤاله إذا ما يأمُل في أن يتقلّص الآن تأخّر الصانع الياباني في التجارب التأهيلية، قال تانابي: "آمُل ذلك، لكنّ مصنّعي المحرّكات الآخرين قد بدأوا بالفعل اعتماد الخصائص الأحدث لديهم كذلك".

وتابع: "لم نحلّل الفارق بين أدائهم السابق وسبا. سنحاول معرفة مدى تحسّنهم بالمقارنة معنا، لكنّهم لن ينتظرونا".

وأكمل: "آمُل أن نتمكّن من إغلاق الفارق، لكنّنا في الواقع رأينا فارقًا كبيرًا في التصفيات من جولة سبا مع فيراري ومرسيدس - لا أعلم إذا ما كانت مرسيدس قد واجهت مشكلة في التصفيات. آمُل أن نقلّص الفارق، لكنّ ذلك لن يكون سهلًا".

اقرأ أيضاً:

من جانبه، وصع كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل بيانات هوندا من جولة سبا "بالمشجّعة"، إذ يعتقد بأنّ وحدة الطاقة الجديدة قد قدّمت "المتوقّع منها".

مع ذلك، فقد أسّست فيراري نفسها كمعيار في جانب المحرّك، إذ ستعتمد السيارتان المصنعيتان للفريق المحرّك المحدّث للمرّة الأولى نهاية هذا الأسبوع.

وبالرُغم من أنّ سرعة فيراري على المقاطع المستقيمة عززتها كذلك الارتكازية المنخفضة على السيارة، لكنّ هورنر قال بأنّها "تقوم بعمل مذهل".

"سرعتهم على المقاطع المستقيمة تبدو مثيرة للإعجاب على نحوٍ كبير، ولا سيّما خلال التصفيات" قال هورنر عن غريمته على المركز الثاني في بطولة الصانعين.

وأردف: "لذا فإنّهم المعيار الذي علينا بلوغه، لكنّ المجموعة في الخلف يبدو بأنّها تقترب، إن صحّ القول، بين مرسيدس، هوندا ورينو. يبدو في نهاية المطاف أنّنا نحظى ببعض التقارب".

تمثّل سبا ومونزا عادة الحلبتَين الأضعف بالنسبة لريد بُل خلال الموسم، على الرُغم من أنّ تقدّم هوندا يعني أنّها باتت أقلّ قلقًا حيال ذلك هذا العام.

وقد تقبّلت هوندا أنّ عقوبات شبكة الانطلاق تعني أنّ هاتين الجولتين ستكونان صعبتين من دون شكّ.

"دعونا نرى كيف سيكون الوضع في مونزا، وبعد ذلك نأمُل أن نكون أقوياء في سنغافورة والسباقات التي تليها" قال هورنر.

واختتم: "ينبغي لنا خوض سباقات مثيرة حتّى نهاية الموسم".

اقرأ أيضاً:

المقال التالي
السائقون يتوقّعون "فوضى وألاعيب" في تصفيات مونزا من أجل عامل السحب

المقال السابق

السائقون يتوقّعون "فوضى وألاعيب" في تصفيات مونزا من أجل عامل السحب

المقال التالي

فيراري: تطبيق أوامر الفريق "بات أكثر سلاسة"

فيراري: تطبيق أوامر الفريق "بات أكثر سلاسة"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1