هوندا تأمل تحقيق مكاسب إضافيّة على محرّكها لهذا العام

المشاركات
التعليقات
هوندا تأمل تحقيق مكاسب إضافيّة على محرّكها لهذا العام
مروان الوافي
كتب: مروان الوافي
16-07-2018

يأمل الصانع الياباني هوندا تحقيق مكاسب إضافيّة على محرّك الاحتراق الداخلي الخاص به مجدّدًا قبل نهاية هذا الموسم من بطولة العالم للفورمولا واحد.

بيير غاسلي، تورو روسو
ماساشي ياماموتو وفرانز توست، مدير فريق تورو روسو
بيير غاسلي، تورو روسو
تويوهارو تانابي، المدير التقني لهوندا
بيير غاسلي، تورو روسو
بيير غاسلي، تورو روسو
بيير غاسلي، تورو روسو

قدّمت هوندا محرّك احتراقٍ داخلي محدّث في جولة كندا، حيث لعب ذلك التحديث دورًا مهمًا في إقناع ريد بُل بالانتقال إلى التزوّد بمحرّكاتها بدل رينو في 2019.

وعملت هوندا على تحسين موثوقيّة نظام استعادة الطاقة الحراريّة "ام.جي.يو-اتش" لهذا الموسم، لكنّها تفادت وضع أهداف أداء لأنظمة استعادة الطاقة الخاصة بها.

وكان تأخّر هوندا عن مرسيدس وفيراري واضحًا خلال جائزة بريطانيا الكبرى وتمّ تقديره بقرابة ثانية على مدار اللفّة الواحدة على حلبة سيلفرستون، حيث تذمّر بيير غاسلي سائق تورو روسو من ضعف السرعة القصوى لسيارته.

وتضخّم ذلك الفارق نتيجة شكل حلبة سيلفرستون، خاصة منعطفَي آبي وكوبس اللذين يعبرهما السائقون وهم يضغطون بأقصى طاقة ما يُمدّد الخطّين المستقيمين، لكنّ هوندا لا تزال تحرص على إيجاد المزيد من الأداء من محرّك الاحتراق الداخلي هذا العام.

"لا يُمكنني إخباركم بنعم أو لا بشكلٍ قطعي، لكنّنا لا نزال نعمل على محرّك الاحتراق الداخلي" قال تويوهارو تانابي المدير التقني لبرنامج هوندا في الفورمولا واحد لموقعنا "موتورسبورت.كوم".

وأضاف: "آمل أن نحصل على بعض التحديثات والتحسينات في وسط هذا الموسم".

وتابع: "بناءً على بيانات غاسلي في التجارب التأهيليّة في سيلفرستون فقد لاحظنا وجود فارق أداء على الخطوط المستقيمة".

وأكمل: "بالطبع لدينا منعطفات يتمّ عبورها بأقصى طاقة هنا، خاصة في التصفيات. زاد ذلك من صعوبة مهمّتنا. كان ذلك يعني ازدياد فارق أداء وحدة الطاقة بالمقارنة مع الحلبات الأخرى".

وأقنع تقدّم هوندا في وقتٍ سابقٍ من الموسم، خاصة بالمقارنة مع رينو، فريق ريد بُل ودفعه للشعور بالتفاؤل حيال تحقيق مكاسب أخرى على المحرّك قبل بداية موسم 2019.

وقال غاسلي بأنّ إحباطه ليس موجّهًا لهوندا، التي قال بأنّها "تتحسّن كثيرًا"، وإنّما نتيجة حقيقة بدايتها المتأخّرة عن مصنّعي المحرّكات الآخرين ما تركها أمام "فارقٍ يصعب تعويضه".

"الأمر يتمحور حول الأداء النقيّ والطاقة الناتجة عن المحرّك، لكنّني أعلم بأنّهم يعملون على ذلك ولديهم بعض الأفكار" قال غاسلي، وأضاف: "أحتاج فقط لمنحهم الوقت لجلب التحديثات إلى الحلبة، لكنّنا لا نزال نخسر الكثير على الخطوط المستقيمة في الوقت الحاضر".

وتابع: "لا يزال علينا فهم كيفيّة استخراج أفضل أداء من الخصائص الثانية من المحرّك".

وكان غاسلي قد أكمل سباق سيلفرستون في المركز العاشر، لكنّه خسر النقطة الأخيرة نتيجة عقوبة بعد السباق، في حين انسحب زميله برندون هارتلي بعد لفّة واحدة.

وكان هارتلي قد اضطرّ للانطلاق من خطّ الحظائر نتيجة تعرّضه لحادث خلال التجارب الثالثة بسبب انكسار مفاجئ لنظام تعليقه الأمامي ما ألحق ضررًا كبيرًا بسيارته أدّى إلى تغيّبه عن التصفيات.

وغادر النيوزيلندي المرآب في وقتٍ متأخّر بسبب مشكلة في تركيب مكوّنات محرّك هوندا الجديدة، ما أدّى إلى عودته إلى خطّ الحظائر مباشرة.

وقال تانابي بخصوص ما حدث: "واجهنا مشكلة في تثبيت وحدة الطاقة أثناء إصلاح سيارته ما تسبّب في عملها بشكلٍ غير صحيح".

وتابع: "شاهدنا بيانات غير اعتياديّة على جانب وحدة الطاقة وانسحبنا. أعتقد أنّ المكوّنات بخير، سنتفقّدها بعناية لرؤية ما إذا كان هناك ضرر".

فورمولا 1 - المقال التالي
ريد بُل كان بوسعها الفوز بالسباقات لهذا الموسم مع هوندا

المقال السابق

ريد بُل كان بوسعها الفوز بالسباقات لهذا الموسم مع هوندا

المقال التالي

تحليل: كيف أنقذ حظّ بوتاس العاثر هاميلتون

تحليل: كيف أنقذ حظّ بوتاس العاثر هاميلتون
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الكاتب مروان الوافي
نوع المقالة أخبار عاجلة