هورنر مُتخوّف من أنّ قوانين المُحركات لموسم 2018 لن تُحدث فرقًا

يخشى مُدير فريق ريد بُل كريستيان هورنر بأن لا تُحقّق الفورمولا واحد أيّ شيء نتيجة لتغيير قوانين المُحركات في 2018، على الرُغم من الآمال العريضة في تخفيض النفقات وسدّ الفجوة بين مُختلف المُصنعين.

اجتمع مصنعو المُحركات في أكثر من مُناسبة خلال الأشهر الماضيّة من أجل إدخال تعديلات على القوانين من شأنها خفض ثمن المُحركات لفرق الزبائن، فضلاً عن إغلاق الفجوة بين المُحركات الأربعة.

وعلى الرُغم من أنّ المُحادثات ستُستكمل هذا الشهر خلال اجتماع المجموعة الاستراتيجيّة، إلّا أنّ هورنر يُشكّك في إمكانيّة التوصل إلى تغييرات ترضي جميع الأطراف.

وقال على هامش جائزة الصين الكُبرى "أعتقد بأنها حالة مُعقدة. ولكن كانت هُناك أربعة معايير يجب توافرها استنادًا إلى طلب الاتحاد الدولي للسيارات لضمان التحرك قدمًا نحو الأمام".

وأضاف "والمعايير الأربعة هي: خفض تكلفة المُحركات إلى 12 مليون يورو سنويًّا، وتوافر أو ضمان حصول الفرق على المُحركات، تقارب مستويات المُحركات من بعضها، ومُعالجة أصواتها".

وأكمل "ولكننا لسنا في مكانٍ قريب يسمح لنا بتطبيق هذه المعايير، وأعتقد للأسف بأنّ ما سيحدث، وكما هو الحال مع هذه الأمور في كثيرٍ من الأحيان، هو أنّ الوقت سيمضي مع نهاية الشهر الجاري من دون تحقيق أو تغيير أيّ شيء".

وتابع قائلاً "هُناك مُحاولة أخرى خلال اجتماع المجموعة الاستراتيجيّة مع نهاية الشهر الجاري من أجل مُناقشة هذه المسألة. ولكن في حال أخفقنا، فإنّ القوانين ستبقى على حالها".

وولف: من الصعب إرضاء الجميع

على الرُغم من شكوك هورنر، قال مُدير فريق مرسيدس توتو وولف بأنه يتمّ بذل الجهود من أجل التوصل إلى صفقة من شأنها إرضاء معظم الأطراف.

"لقد أُعطينا مهمة البحث عن حلول بحيث لا يجد أيّ فريق نفسه من دون مُحركات" قال وولف، مُضيفًا "أعتقد بأنّ جميع شركات المصنعة للمُحركات قد فهمت ذلك، ولهذا نُحاول تغطية هذا الهدف".

وأكمل "هُناك مسألة خفض التكاليف إذ نُحاول تغطية هذا الجانب في الاتفاق. ولكن من الواضح بأنه من الصعب إرضاء جميع الأطراف. هورنر ليس سعيدًا بدرجةٍ كبيرة. ولكن أعتقد بأننا بحاجة للتوصلّ إلى حلّ حتى نهاية الشهر الجاري".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة