فورمولا 1
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
6 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
20 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
34 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
11 ديسمبر
الحدث التالي خلال
83 يوماً

هورنر: مرسيدس قد تكون مذنبة في قضية قنوات تهوية المكابح

المشاركات
التعليقات
هورنر: مرسيدس قد تكون مذنبة في قضية قنوات تهوية المكابح

قال كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل أنّ مرسيدس قد تكون طرفًا مذنبًا في قضية قنوات تهوية المكابح الخاصة بريسينغ بوينت، والتي من المقرر أن تُمرّر إلى محكمة الاستئناف الدولية.

ضمن القرار الذي خلُص إليه مراقبو "فيا"، تمّ تغريم ريسينغ بوينت 400 ألف يورو وشطب 15 نقطة من رصيد نقاطها في بطولة الصانعين، مع السماح لها بمواصلة استخدام ذات تصاميم قنوات تهوية المكابح لما تبقى من موسم 2020.

مع ذلك، فإنّ الفريق سيتلقى تأنيبًا في كلّ مرة يسابق فيها مع تلك التصاميم، مثلما كان الحال بعد جائزة الذكرى الـ 70 الكبرى نهاية الأسبوع الماضي.

في المقابل، لم يتمّ توجيه أيّة عقوبات لمرسيدس، أو الإشارة إلى أنّ الفريق الألماني قد خرق أيّة قوانين.

وقد أثار ذلك الحُكم حفيظة الفرق المنافسة التي أعلنت أنّها ستتقدم باستئناف، وهي رينو، فيراري، مكلارين (التي تراجعت لاحقاً) وويليامز، في حين تقدّم ريسينغ بوينت باستئناف كذلك لتبرئة اسمها.

اقرأ أيضاً:

من جهة أخرى، آثرت ريد بُل ألّا تتدخل بشكل رسمي في تلك القضية عبر التقدم هي الأخرى باستئناف على حُكم المراقبين، لكنّ الفريق يراقب عن كثب كيفية سير القضية، على الأقل بسبب علاقتها مع فريقها الرديف ألفا تاوري واحتمالية تأثير ذلك على قوانين مشاركة التقنيات.

كما يعتقد هورنر كذلك بأنّ مرسيدس قد تكون طرفًا متواطئًا كذلك عبر تزويدها ريسينغ بوينت بمعلومات الرسومات وقنوات تهوية المكابح.

فقال: "إنّها قضية مثيرة للاهتمام، لكن أعتقد بأنّ الأمر الأهم بالنسبة لنا هو رغبتنا بوضوح مطلق حول ما هو مسموح وغير مسموح بالمُضي قُدمًا".

وأضاف: "ريد بُل تتواجد في وضع فريد حيث تملك 100 بالمئة من فريقي جائزة كبرى. إذ دومًا ما التزمنا بالقوانين منذ أن تم توضيح قوانين الصانع داخل اتفاقية كونكورد الأخيرة بشكل كبير. لذا فإنّ هنالك صورة أكبر للوضع بالنسبة لنا، فلا يتمحور الأمر فقط حول قنوات تهوية المكابح، بل ما هو مسموح فلسفيًا وما هو غير مسموح".

وتابع: "فيما يتعلّق بمرسيدس، أثق في أنّه سيتم طرح تلك الأسئلة، كونه وإذا كان الفريق المعني مذنب بتلقّى تلك الأجزاء، فبالتأكيد الفريق الذي زوّده بها خرق القوانين أيضاً، أليس كذلك؟ هذا أمر لدى فيا لتفصل فيه".

اقرأ أيضاً:

من جانبه، شدّد هيلموت ماركو مستشار رياضة السيارات لدى ريد بُل على أنّه وبينما لم يتدخل فريقاه في مسألة الاستئناف، لكنّهم يرغبون برؤية عقوبة أكثر قسوة إثر ما حدث.

فقال: "لسنا جزءًا من ذلك، كونه هنالك فرق كافية تقدمت بالاستئناف. والاحتجاج من قِبَل رينو قبل ذلك. لكنّ النتيجة النهائية لم تكن مُرضية لنا كذلك، كونه لم يتمخّض عنها التوضيح الذي كنا نأمُله. الآن نأمُل بلوغ ذلك مع عملية الاستئناف".

وأكمل: "كمحامٍ، من الصعب للغاية فهم أنك حصلت على عقوبة بسبب استخدام أجزاء ما، وما تزال تستخدمها من جديد في السباقات الثلاثة التالية، وتُحاسب فقط بالتأنيب. إلى متى يُمكن أن يتلقى فريق تأنيبات؟ أعتقد بأنّ تلك نتيجة غير متوازنة".

واختتم: "لهذا من المهم أن ينتقل ذلك إلى محكمة الاستئناف".

اقرأ أيضاً:

"فيا" تتجه لمراجعة قوانين المحادثات اللاسلكية خلال لفة التحمية

المقال السابق

"فيا" تتجه لمراجعة قوانين المحادثات اللاسلكية خلال لفة التحمية

المقال التالي

ويليامز تختار عدم المضيّ قدمًا في استئناف قضيّة ريسينغ بوينت

ويليامز تختار عدم المضيّ قدمًا في استئناف قضيّة ريسينغ بوينت
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1