هورنر: تطبيق أوامر الفريق في ماليزيا كان ليكون أمرًا خاطئًا

يرى مدير فريق ريد بُل كريستيان هورنر أنّه كان ليكون من غير العادل لكلا سائقَيه أن يفرض الفريق عليهما أوامر مُقيِدة ضمن سباق جائزة ماليزيا الكُبرى، بينما كانا يتنافسان على المركز الثاني ثمّ الأوّل.

واجه هورنر لحظات قلقٍ داخل مرآب الفريق بينما اتّبع كلٌّ من ماكس فيرشتابن ودانيال ريكاردو استراتيجيّةً مختلفة، ما كان يعني أنّهما سيتنافسان على المركز.

لكن في كلا المناسبتين اللتين من شأنهما دفع هورنر لفرض بعض الأوامر على سائقَيه، كانت أولويّته هي الإبقاء على المنافسة عادلةً بينهما.

نافذة الوقت المتاحة جرّاء توقّف هاميلتون

كانت المرةُ الأولى عندما اقترب فيرشتابن من ريكاردو وكان ما يزال ضمن نافذة الوقت المتاحة عقب توقّف متصدّر السباق لويس هاميلتون – لذا كان من المنطقي بالنسبة لريد بُل أن تطلب من ريكاردو السماح للسائق الهولندي بالمرور كي لا يخسر وقتًا.

لكن في حديثه عقب السباق، قال هورنر أنّ الفريق آثر أن يترك الأمر لفيرشتابن وريكاردو، كون أنّ المعركة مع هاميلتون (حينها) تمّت خسارتها بالفعل.

"ما حدث بالفعل عند هذه النقطة هو أنّه كان من الواضح أنّ ماكس كان متّجهًا لإكمال السباق على الإطارات القاسية «هارد»" قال هورنر شارحًا.

وأضاف: "بالنسبة إلى دانيال فقد توقّف عند اللفّة 21/22 إذ دار نقاش معه حول ما إذا كان يستطيع إكمال السباق لنهايته دون توقّفٍ آخر".

وأردف: "ردّه الأوّل بعد حوالي ستّ أو سبع لفّاتٍ كان «نعم»، إذ اعتقد أنّه يستطيع. لذا في هذا الوقت كان سائقَانا يتنافسان على المركز الثاني".

وتابع: "لهذا السبب لم نتدخل في الأمر وكانت التعليمات هي أنّ كلًّا منكما يُنافس الآخر، فقط اجعلوها منافسةً عادلة".

وأكمل: "كان هذا ما تحدّثنا عنه في الصباح – فقط منحنا كليكما مساحةً. كانت منافسةٌ محتدمةٌ رائعة بينهما، لكنّهما طوال الوقت احترما المئات من طاقم الفريق الذي يُمثّلونه".

عندما سُئِل عمّا إذا كان هذا يعني أنّ الفريق اعتقد بأنّ البقاء أمام هاميلتون بعد توقّفه الثاني لم يكًن أولويّة، أجاب هورنر: "علمنا أنّ لويس سيتوقّف، وفي حال انتقل إلى إطاراتٍ جديدة، كان ليتجاوزنا على أيّة حال. لذا، عند هذه النقطة كنّا نفكّر أنّه إذا ربحنا مركزًا على الحلبة]لن ننال من ورائه شيئًا[".

واستطرد: "ما كنّا أكثر تحمّسًا له هو متابعة ما يحدث في الخلف. إذ كان من الواضح أنّه في حال ما خسر دانيال مركزه لصالح ماكس، كنّا لنُجري له توقّف صيانةٍ كي يُحافظ على مركزه أمام نيكو روزبرغ عوضًا عن أن يكون معرضًا للخطر عند نهاية السباق".

المعركة الأخيرة

بمجرّد أن خرج هاميلتون من السباق جرّاء احتراق محركه، باتت أفضليّة ريكاردو على المسار أولويّةً بالنسبة لنا كي يتصدّر السباق. إذ علمت ريد بُل أنّ أفضل طريقةٍ لضمان الفوز هي أن تُجري توقّفًا لكلا سائقَيها للانتقال إلى إطاراتٍ جديدة.

بعد ذلك، كانت ريد بُل لتندفع وراء محاولة الحفاظ على مركز الأسترالي لتضمن أكثر الفوز بالسباق، لكنّ هورنر قال مُجددًا أنّه آثر أن يترك الأمر بين يدي فيرشتابن وريكاردو للمنافسة على هذا المركز.

عند سؤاله عمّا إذا رغب في أن يطلب منهما الحفاظ على مركزيهما، قال هورنر: "لا. اتّخذت القرار بعد ذلك. إذ طلبت من كلا مهندسي السباق أن يُخبراهما بأنّ لديهما حُرّية التنافس لكن تأكّدا من أن تُعطيا الأولويّة لحصد 43 نقطة. لذا اطلبا من كليهما احترام ذلك".

واستطرد: "احترما ما طلبناه، إذ أرى بأنّه من وجهة نظرنا كان من الجيّد السماح لهما بفعل ذلك. كان كلاهما على نفس وضع المحرك، ونفس حالة الطاقة – لذلك لم تكُن هناك أفضليّة لأحدٍ منهما على الآخر".

فيرشتابن سعيدٌ بالسباق

على الرُغم من أنّ فيرشتابن بدا مُحبطًا بعض الشيء عقب السباق حيال إضاعته لفرصة اقتناص الفوز من ريكاردو، لكنّ هورنر أوضح بأنّ السائق اليافع كان راضيًا حيال الطريقة التي خاض بها الفريق السباق.

حيث قال هورنر حول هذا الأمر: "إنّه مسرور بالأمر. من الواضح أنّه قدّم كلّ ما لديه وحاول اقتناص الفوز. اللحظة الحاسمة خلال السباق كانت عندما كانا جنبًا إلى جنب عند المنعطفين الخامس والسادس. لقد كان تنافسًا جيّدًا وعادلًا".

واستدرك في ختام حديثه: "كان كلاهما سعيدًا في اجتماعنا عقب السباق. لقد كان سباقًا حارًا صعبًا وكان فيرشتابن بخير. بخيرٍ تمامًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة ماليزيا الكبرى
حلبة حلبة سيبانغ الدولية
قائمة السائقين دانيال ريكاردو , ماكس فيرشتابن
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة