فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

هورنر: انفجار إطار فيرشتابن في إيمولا حدث في لحظة

يشتبه فريق ريد بُل أنّ أشلاء على المسار تسبّبت في انفجار إطار ماكس فيرشتابن بشكلٍ مفاجئ وسريع خلال سباق جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى، ما كلّف الفريق مركزًا ثانيًا.

هورنر: انفجار إطار فيرشتابن في إيمولا حدث في لحظة

كان فيرتشابن يتواجد في المركز الثاني بشكلٍ مريح قبل انفجار إطاره الخلفيّ الأيمن عند منعطف "فاريانتي فيلنوف" ما تسبّب في التفاف سيارته وتوقّفها على الحصى مع بقاء 13 لفّة على النهاية.

وجاء ذلك الانسحاب المحبط بعد سباقٍ قوي من الهولندي تمكّن خلاله من تجاوز فالتيري بوتاس سائق مرسيدس قبل ذلك بثماني لفّات.

وقال كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل بعد السباق أنّ الحظيرة النمساويّة تشتبه في أنّ فيرشتابن عبر على بعض الأشلاء بالنظر إلى الطبيعة المفاجئة للانفجار.

وقال هورنر: "نعتقد بأنّه اصطدم ببعض الأشلاء أو شيء ما، كونه كان يتحدّث عبر اللاسلكي مع مهندسه وفجأة انفجر الإطار".

وأكمل: "ذلك يشير إلى أنّ الثقب حدث في لحظة، وكانت تلك النتيجة. ذلك محبطٌ جدًا، خاصة بعد أن تمكّن من تجاوز فالتيري، شعرنا بأنّنا تمتّعنا بوتيرة جيّدة اليوم. من المحبط خسارة المركز الثاني".

اقرأ أيضاً:

وكان فيرشتابن قد تقدّم على لويس هاميلتون عند الانطلاقة، وكان أوّل من يجري توقّفه بين ثلاثيّ الصدارة في محاولة لتسليط الضغط على بوتاس المتصدّر.

لكنّ مرسيدس استجابت بإيقاف بوتاس في اللفّة التالية، مع الإبقاء على هاميلتون، ما سمح للبريطاني بالتقدّم عليه وعلى بوتاس كذلك.

وقال هورنر أنّه كان من المستحيل على ريد بُل تغطية الاستراتيجيّتين معًا بالنظر إلى تواجد سيارة واحدة فقط في الأمام.

وقال البريطاني: "تتواجد بين فكَّي الاستراتيجيّة حينها. إن أقدمت على التوقّف أبكر من أجل التجاوز، فبوسعهم الإبقاء على السيارة الأخرى في الخلف لفترة أطول ولا يُمكنك تغطية الخيارين. عليّ اختيار أحدهما".

وأضاف: "حاولنا التغلّب على لويس، لأنّنا شعرنا بأنّ فالتيري سيتمتّع بوتيرة جيّدة على الإطارات الجديدة بعد توقّفه، لكنّ وتيرته لم تكن رائعة. وارتكب الكثير من الأخطاء، وسمح ذلك للويس بالاقتراب ضمن مجال توقّفه ومن ثمّ التقدّم عليه وجاءت فترة سيارة الأمان الافتراضيّة كذلك".

ثمّ تابع: "كنّا نعي الضرر الذي لحق بسيارة فالتيري وكان عليه إدارته، ومن الواضح أنّ ذلك منح لويس أفضليّة الأداء".

اقرأ أيضاً:

وأكمل: "كان على ماكس تسليط الضغط عليه حينها، ودفعه لارتكاب الأخطاء وهو ما حدث. قال لي ماكس أنّ فالتيري اختبره عند الكبح، ولا بأس بذلك، عند ذات المنعطف الذي ارتكب فيه الخطأ وكاد ماكس أن يصطدم به".

واختتم بالقول: "لكنّ ماكس كان صبورًا وتجاوزه على الخطّ المستقيم مستغلًا نظام ’دي آر اس’. كان كلّ شيء يبدو جيّدًا في تلك المرحلة".

المشاركات
التعليقات
مسيرة وولف وهاميلتون "لم تنتهِ" في الفورمولا واحد رُغم التكهنات

المقال السابق

مسيرة وولف وهاميلتون "لم تنتهِ" في الفورمولا واحد رُغم التكهنات

المقال التالي

مرسيدس "لم تصدق" في البداية مدى تأثر أداء سيارة بوتاس بالحُطام في إيمولا

مرسيدس "لم تصدق" في البداية مدى تأثر أداء سيارة بوتاس بالحُطام في إيمولا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
الكاتب مروان الوافي