هورنر: الفورمولا واحد بحاجة إلى مقاربة جديدة لقوانين حدود المسار

يرى كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل أنّ الفورمولا واحد بحاجة إلى التفكير مجدداً في طريقة التعامل مع حدود المسار – بعد ردة فعل المتابعين الغاضبين حيال عقوبة ماكس فيرشتابن في سباق الولايات المتحدة الأمريكية الكبرى.

تلقى فيرشتابن عقوبة خمس ثوانٍ إضافية ما أدى إلى تراجعه حتى المركز الرابع، وذلك بعد أن وجد الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" أنه قد اكتسب أفضلية غير عادلة نتيجة اختصاره للمنعطف الـ 17 لتجاوز كيمي رايكونن سائق فيراري في اللفة الأخيرة.

تسبب ذلك في موجة غضب واسعة بين المتابعين – بينما وصف نيكي لاودا ذلك "بأسوأ" عقوبة شاهدها في حياته.

أما بالنسبة إلى هورنر، الذي تكلم علانية حول المسألة مباشرة عقب السباق، فإنه يرى أنّ الوقت قد حان لتغيير كبير في المقاربة التي تتبعها الفورمولا واحد فيما يخصّ حدود المسار.

إذ يرى أنّ "فيا" غير راغبة في وضع قوانين واضحة ثابتة حيال المسألة، وذلك عن طريق معاقبة جميع السائقين الذين يخرجون عن حدود المسار، وإلا يجب إيجاد طريقة أخرى لحلّ الأمر.

فقال: "إنها رياضة سباقات وهذا ما يرغب المتابعون برؤيته. إن لم تكونوا ترغبون بمرور السيارات هناك، ضعوا حففاً جانبية أو منطقة حصوية أو أيّ شيء آخر".

وأكمل: "أعتقد أنّ ذلك أمر مزعج نظراً لغياب الثبات في القوانين. كيف يمكن تحديد الخطّ الفاصل ما بين العقوبة والإفلات منها؟ بالنسبة إلى المتابعين، أو الجمهور يجب أن يكون ذلك واضحاً".

كما أشار هورنر إلى أنّ عقوبة فيرشتابن كانت محبطة بشكل خاصّ نظراً لحصول العديد من الحالات المماثلة – بما فيها محافظة فالتيري بوتاس على الصدارة بالرغم من خروجه بشكل عريض في المنعطف الأول من اللفة الثانية – من دون أية عقوبة.

فقال: "كيف يمكن القول أنّ ما قام به فالتيري مسموح، ولكن ما قام به فيرشتابن خاطئ؟ في أية رياضة أخرى، عندما تكون مخطئاً فأنت مخطئ".

وأضاف: "لا يمكن أن نحظى بحالة ’من المسموح أن تكون خارج المسار هنا وليس من المسموح أن تكون خارج المسار هناك’. إما أن نتخلص بشكل كامل من الحدود ونترك السائقين يتنافسون أو إن لم نكن نريد ذلك، فعلينا وضع شيء هناك، منطقة حصوية أو حفف أكبر وذلك لإبعاد السائقين عن تلك المنطقة".

الهجوم على الحكّام

بالمقابل، عبّر فيرشتابن بعد السباق عن سخطه لما حصل، مشيراً إلى وجود عضو "أحمق" بين صفوف لجنة الحكام، لديه تاريخ سابق في إصدار العقوبات بحقّه في حالات كهذه.

وحين سئل هورنر إن كان يشعر بأنّ الحكام أهل للمهمة التي يتحملون مسؤوليتها، أجاب: "ربما علينا التساؤل حول ذلك. ذلك سؤال تمّ رفعه من قبل، الثبات في القرارات يعتمد على الحكّام أنفسهم المتواجدين في ذلك اليوم، وبعضهم جيدّ للغاية في عمله بينما البعض الآخر لا".

وأكمل: "أعتقد أنّ المشكلة تتمحور حول إنفاق جميع الفريق لمبالغ طائلة في رياضة السيارات، ولذلك فإننا نرغب بثبات في القرارات التحكيمية وبأداء احترافي من الحكام. أعتقد أنه وعندما يتم اتخاذ قرار مثل هذا فمن الصعب الإقرار بوجود أيّ ثبات".

وتابع: "أعتقد أنه قد تمّ اتخاذ القرار الخاطئ كردة فعل، ونظراً لأنه أثر على هوية الفائزين على منصة التتويج وأحقيتهم، أعتقد أنه قرار لا يتمتع بالثبات متزامن مع قرارات أخرى مماثلة حصلت خلال السباق".

واختتم: "أعتقد أنه من الخاطئ اتهام الحكام بمحاباة أحد الفرق دون غيرها. لكنني أعتقد ببساطة أنّ القرار كان خاطئاً".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة الولايات المتحدة الكبرى
حدث فرعي بعد السباق
حلبة حلبة أمريكا
نوع المقالة أخبار عاجلة