هورنر: اعتماد أوامر الفريق في مرسيدس سيكون أمرًا سيئًا للفورمولا واحد

يرى كريستيان هورنر مُدير فريق ريد بُل بأنّ اعتماد مرسيدس لأوامر الفريق لن يصبّ في مصلحة الرياضة، وذلك عقب حادث التصادم الذي جمع لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ خلال اللفة الأخيرة من سباق جائزة النمسا الكُبرى.

كشف مُدير فريق مرسيدس توتو وولف بعد نهاية سباق النمسا بأنّ الصانع الألماني سيبحث في جميع الخيارات – بما فيها أوامر الفريق – في مُحاولةٍ منه لردع تصادم السائقين ببعضهما البعض خلال السباقات المقبلة.

ولكنّ سلوك ذلك الطريق سيكون مُخيبًا للآمال على صعيد الرياضة، وفقًا لهورنر، الذي يعتقد بأنّ مرسيدس لديها واجب السماح لسائقَيها بالتنافس فيما بينهما بالنظر إلى الأفضليّة التي تتمتّع بها.

وعندما سُئِل هورنر من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن رأيه في ذلك، ردّ قائلاً "أعتقد بأنّ مرسيدس تتمتّع بفارق مُريح أمام بقيّة الفرق الأخرى، فلماذا تُريد اعتماد هذه الأوامر؟".

وأضاف "أعتقد بأنّ ما يحدث الآن يزيد الاهتمام بالفورمولا واحد. من الجيّد بالنسبة للبطولة أن يكون هُناك سائقان في نفس الفريق، قد لا يكونان أفضل الزملاء".

معركة زملاء الفريق الواحد

يُدرك هورنر جيدًا المشاكل التي من المُمكن أن تطفو على السطح عندما تحتدم المُنافسة داخل الفريق الواحد، إذ اختبر هذه اللّحظات أثناء فترة تواجد سيباستيان فيتيل ومارك ويبر في ريد بُل.

وأكمل "بالطبع إنها مسألة صعبة جدًا، إذ وعلى الرُغم من تصريحات السائقين بأنهم لاعبون أساسيّون ضمن فريق واحد، لكنّهم يرغبون بالتسابق لمصلحتهم الخاصة في نهاية المطاف".

وتابع قائلاً "إنهم يُريدون الحصول على أكبر جائزة في رياضة السيارات. من الواضح بأنهم سيقومون بما فيه مصلحة أنفسهم في النهاية".

من جهة أخرى، أشار هورنر إلى أنّ الوضع الراهن داخل مرسيدس قد يدفع البعض إلى طرح تساؤلات عمّا إذا كان الثنائي بمقدورهما مواصلة العمل معًا في المُستقبل.

وقال "كيف للثنائي أن يواصلا العمل كفريق واحد بالنسبة لخطط مرسيدس المستقبليّة؟".

وأضاف "هذه المشاكل لن تكون محصورة بهذا السباق فقط وذلك بالنظر إلى تنافسيّة مرسيدس. ولكن ذلك يعتبر عنصرًا جاذبًا في هذه الرياضة. عندما يكون لديك سيارة مسيطرة، فإنه من الرائع أن ترى السائقَين ينافسان بعضهما البعض".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق مرسيدس , ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة