فورمولا 1
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
6 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
20 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
34 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
11 ديسمبر
الحدث التالي خلال
83 يوماً
موتورسبورت.كوم
موضوع

موتورسبورت.كوم "برايم"

هل يعود فيتيل إلى "الجذور" كما فعل ألونسو؟

المشاركات
التعليقات
هل يعود فيتيل إلى "الجذور" كما فعل ألونسو؟
من قبل:
, رئيس التحرير

قبل أشهرٍ قليلةٍ ماضية، كانت عودة الإسباني فرناندو ألونسو إلى أسوار الفئة الملكة أمرًا مستبعدًا، حتى أنّ إمكانية انضمامه إلى رينو بدت غير منطقية وصعبة المنال، ولكن قطار البطولة يمضي قدمًا من دون انتظار أحد. فهل يجد سيباستيان فيتيل ضالته ويعود إلى الجذور؟

بعد سنواتٍ من الإحباط وخيبة الأمل فتح ألونسو باب الرحيل عن البطولة ولكن لموسمين فقط، إذ أعلن هذا الأسبوع عن عودته إلى الفريق الذي كبر، تعلّم، وتطوّر معه حتى وصل إلى المجد بفوزه بلقبَيه في البطولة. إنها قصة رائعة. قصة العودة إلى الجذور، فهل تتحوّل الأحلام إلى حقيقة مع بطل العالم الرُباعي؟

من الواضح بأنّ فيتيل يُشكّل قيمةً مضافة لأيّ فريقٍ كان في البطولة، ولكن كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل ومستشار رياضة السيارات لدى الحظيرة النمساوية هيلموت ماركو نفيا إمكانية التعاقد مع فيتيل في المستقبل. على الورق، قد يبدو القرار صائبًا، إذ لدى ريد بُل برنامجها المخصص للسائقين الشباب ولا داعي للعودة إلى الماضي. فالمستقبل ملكٌ للأجيال القادمة.

لكن، وعلى الرغم من ذلك أشارت بعض المصادر لموقعنا "موتورسبورت.كوم" بأنّ رئيس شركة ريد بُل الملياردير ديتريش ماتيشيتز طلب من ماركو مؤخرًا إيجاد وسيلة أو طريقة من أجل التعاقد مع فيتيل من جديد بعد تخلي فيراري عن خدماته نهاية الموسم الحالي. وإذا ما حدث ذلك فعلاً، فأمام ماركو وهورنر قراراتٌ صعبة للمستقبل!

من الواضح بأنّ المشكلة الرئيسية تكمن في أنّ السائق التايلاندي أليكسندر ألبون قدّم أداءً جيدًا منذ أن لمست يداه مقود سيارة ريد بُل في العام الماضي، وهو لا يزال ضمن مرحلة التعلّم والتطوّر. ولا يخفى على أحد بأنه كان قاب قوسين أو أدنى من اعتلاء منصة التتويج مرتَين خلال السباقات الثلاثة الأخيرة لولا الحادث الذي جمعه مع لويس هاميلتون؛ حادثٌ في البرازيل 2019 أضاع عليه "البوديوم" وحادثٌ آخر الأسبوع الماضي في النمسا سلب منه المركز الثاني على أقلّ تقدير.

ولو انضم فيتيل إلى ريد بُل، فستتوجب على الفريق إعادة ألبون إلى الفريق الرديف – ألفا تاوري – ما يعني ضرورة التخلي عن أحد السائقَين: دانييل كفيات أو بيير غاسلي. كما أنّ هذا القرار سيجعل حياة الحظيرة النمساوية صعبة لناحية برنامج السائقين مع توفّر مواهب شابة على غرار الموهبة الإستونية يوري فيبس الذي ينتظر فرصةً للتألق من أجل الانتقال إلى قمة رياضة السيارات.

الفائز بالسباق، سيباستيان فيتيل

الفائز بالسباق، سيباستيان فيتيل

تصوير: صور موتورسبورت

هذه الأمور تترك هورنر وماركو في موقفٍ صعب، ولكن في نهاية المطاف، ماتيشيتز هو الرئيس وهو من يدفع الفواتير. من المعروف عنه امتلاكه للعديد من الصفات ولكن أهمها وأبرزها: الولاء وتحليه بذاكرة تُشبه "ذاكرة الفيل". ما يعني بأنّ ماتيشيتز يتذكر حتى هذه اللّحظة بأنّ فيتيل هو من أهدى فريق تورو روسو الانتصار الوحيد في سباق إيطاليا 2008، وهو من وضع ريد بُل على الخريطة العالمية لأربعة مواسم متتالية بين 2010 و2013.

ولكن لا يجب أن ننسى بأنّ ريد بُل مملوكة بنسبة 51 بالمئة إلى عائلة يوفيديا التايلندية التي تُحبذّ رؤية سائق تايلندي يُدافع عن اسم الفريق.

فيتيل وبعد سباق النمسا انضمّ إلى هورنر وماكس فيرشتابن مساء يوم الإثنين في دردشة حوارية مع قناة "سيرفوس" المملوكة من قبل ريد بُل، إذ كشف بأنه اتصلّ بماركو مباشرةً بعد معرفته بتخلي فيراري عنه لموسم 2021، ليس من أجل عرض خدماته عليه ولكن من أجل الحصول على النصيحة كونه يثق به.

"لقد اتصلتُ به مباشرة بعد معرفتي بقرار فيراري" قال فيتيل، مضيفًا "ولكن ليس من أجل سؤاله عمّا إذا كان هناك مقعد شاغر لي معهم، ولكن بسبب معرفتي الوثيقة به وهو من بين الأشخاص المقربين لي منذ سنوات. طلبت منه النصيحة. ووصفتُ له الوضع كما هو".

خلال الحلقة التي بثّتها القناة النمساوية، تمّ عرض فيديو لاحتفالات الألماني مع ريد بُل مع تسليط الضوء على آراء زميله السابق مارك ويبر وبعض العاملين في ريد بُل حيث بدا التأثّر على فيتيل، ما دفع هورنر للقول بصراحة "كما رأيتم في الفيديو، عشنا لحظاتٍ رائعة مع فيتيل. لقد فزنا معًا بـ 38 سباقًا و4 بطولاتٍ للعالم. لقد عشنا فترة رائعة خلال تلك المرحلة من مسيرته. ستكون خسارة إذا ما غادر البطولة".

وأكمل "لكن الوقت يمضي إلى الأمام دائمًا. نحن لا نزال في السباق الأوّل من البطولة ولدينا سائقان يُقومان بعملٍ رائع. سيكون من الصعب انضمامه إلينا كوننا لم نتوقّع أن يكون متوفرًا خلال سوق الانتقالات. لم نكن نتوقّع تخلي فيراري عنه من دون عقدٍ جديد".

وعندما سُئِل عمّا إذا سيكون قادرًا على إدارة تشكيلة قويّة ومثيرة من السائقين تضمّ فيرشتابن وفيتيل بنفس الفريق – أشار هورنر بأنه يُمكنه العمل مع كلا السائقين. ولكنه أوضح بأنّ فرص انضمام فيتيل إلى مرسيدس مرتفعة بنسبةٍ أكبر بما أنه لم يتمّ تأكيد تجديد عقدَي لويس هاميلتون أو زميله فالتيري بوتاس لموسم 2021.

وقال "كلاهما (فيرشتابن وفيتيل) من الرائع العمل معهما. لقد قضينا وقتًا رائعًا وجمعتنا علاقة عمل ممتازة مع فيتيل، وهذا ما نقوم بفعله تمامًا مع ماكس حاليًا. وبالطبع لا يُمكننا تجاهل ألبون فهو يتطوّر بشكلٍ جيد للغاية".

وأضاف "كما قلت سابقًا، التوقيت غير متوقّع. ولكن السؤال الأكبر هو: ما الذي ستقوم مرسيدس بفعله؟ هل سيستمرّ هاميلتون؟ أم أنه سيعتزل؟ هل سيتمّ تجديد عقد بوتاس؟ عليك أخذ كُلّ ذلك في الاعتبار".

هورنر محقّ بالتأكيد؛ مرسيدس لم تقم بتجديد عقد سائقيها لموسم 2021. ولكن لا يجب أن ننسى بأنّ جورج راسل ينتظر فرصةً سانحة من أجل قيادة سيارة مرسيدس، فهو السائق الذي درّبته مرسيدس وصرفت عليه المال من أجل تجهيزه لقيادة فريقها في المستقبل.

في أثناء ذلك، قال فيرشتابن بأنه سيكون سعيدًا بتواجد فيتيل إلى جانبه في نفس الفريق، ولكن ألن يكون غريبًا قوله عكس ذلك وفيتيل يجلس إلى جانبه في المقابلة؟

"نعم، خضت نفس التجربة مع دانيال ريكاردو في الفريق" قال فيرشتابن، ثم تابع "لقد نجحت بشكلٍ جيد. ولكن في نهاية المطاف، القرار ليس بيدي. لم يسبق لي العمل مع فيتيل من قبل. ولكني لا أعتقد بأنه سيكون هناك مشكلة. ولكن بالطبع، كُلّ سائق متواجد بالفورمولا واحد يُريد الفوز".

سيباستيان فيتيل، فيراري

سيباستيان فيتيل، فيراري

تصوير: Ferrari

ستكون خيبة أمل كبيرة لألبون إذا ما خسر مقعده في ريد بُل، ولكن أوّلاً وأخيرًا، الكرة في ملعبه، إذ عليه أن يثبت لنفسه وقبل الجميع في ريد بُل بأنه يستحّق المقعد الثاني في ريد بُل، وإلّا فإنّ الحظيرة النمساوية لا ترحم والتاريخ شاهدٌ على ذلك.

إذا لم يُقدّم ألبون أداءً تنافسيًّا في النصف الأوّل من الموسم الحالي، فإنّ مقعده للعام المقبل سيكون تحت الخطر، وحينها أسهم فيتيل سترتفع في دائرة ريد بُل كما حدث سابقًا مع غاسلي وكفيات اللذين خسرا مقعدهما في ريد بُل وعادا أدراجهما بخيبة أملٍ كبيرة إلى تورو روسو.

ولكن ماذا لو حدث ذلك؟ هوندا ستكون سعيدةً للغاية بتواجد اسمٍ كبير مثل فيتيل في صفوفها. الألماني سيُحاول التأقلم من جديد مع الفريق في العام المقبل قبل التركيز بشكلٍ كبير وأساسي على التغييرات الكبيرة في القوانين لموسم 2022. فلا مجال للشكّ بأنّ فيتيل سيُقدّم قيمة وإضافة كبيرتَين في عملية تطوير السيارة من دون نسيان هدف "ردّ الاعتبار" لنفسه كبطلٍ للعالم 4 مرّات.

على الأرجح لن نحتاج إلى الانتظار طويلاً لمعرفة الإجابة مع الموسم القصير للبطولة هذه السنة، وسنرى ما إذا كان الغزل المتبادل بين الطرفَين سيتحوّل إلى عودة حقيقيّة أو يبقى في إطاره الحالي. ولكن في حال حدث ذلك، فإنّ قصته ستكون أشبه بقصة فرناندو ألونسو: مغادرة فيراري، العودة إلى الجذور... العودة إلى الفريق الذي حضنه وحقّق معه ألقاب البطولة.

رايكونن: العلاقة بين فيتيل وفيراري ليست بالسوء الذي يظنه البعض

المقال السابق

رايكونن: العلاقة بين فيتيل وفيراري ليست بالسوء الذي يظنه البعض

المقال التالي

فيتيل: سأوافق في حال تلقيت عرضًا للإنضمام لريد بُل في 2021

فيتيل: سأوافق في حال تلقيت عرضًا للإنضمام لريد بُل في 2021
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة السائقين سيباستيان فيتيل
الكاتب خضر الراوي