هل تُعدّ أرضيّة السيارة على شكل "زد" الخيار الأمثل لفرق الفورمولا واحد في موسم 2021؟

تبيّن أنّ فرق الفورمولا واحد مُنقسمة حول التصميم الأنسب لأرضيّة السيارة في موسم 2021، حيث برهنت المجموعة الجديدة للقوانين التقنيّة مرةً أخرى ظهور اتجاهين متعارضين في التصميم.

هل تُعدّ أرضيّة السيارة على شكل "زد" الخيار الأمثل لفرق الفورمولا واحد في موسم 2021؟

لكن هل بإمكاننا الإعتماد فقط على الأدلة المُقدمة في السباق الأول في البحرين للحكم على من يسير في الإتجاه الصحيح ومن سيتعيّن عليه التفكير من جديد؟

من الناحية الأولى، برز المفكرون التقليديون الذين أخذوا القوانين الجديدة وطبقوها بحذافيرها فيما يتعلق بالتعامل مع القسم المفقود من الأرضيّة. وهذا ما كان جليًا عند النظر إلى هيكل كل من فيراري وألفا روميو وهاس ومكلارين وويليامز، بحيث تتناقص الأرضيّة في الخلف كما نصّت عليه القوانين المرعيّة الإجراء. و على صعيدٍ مُتصل عمدت الفرق المذكورة أعلاه إلى الإبتعاد قدر المُستطاع عن الإكثار من قطع الإنسيابيّة الهوائيّة على حافة الأرضيّة بغية إعادة توجيه تدفق الهواء في هذه المنطقة.

مقارنة أرضيات فيراري، ألفا روميو، هاس، مكلارين وويليامز

مقارنة أرضيات فيراري، ألفا روميو، هاس، مكلارين وويليامز

وفي الوقت نفسه، قدمت كل من مرسيدس وأستون مارتن وريد بُل وألفا تاوري حلًا مختلفًا بالكامل كان ظاهرًا في سياراتها منذ التجارب الشتوية. بينما انضم فريق ألبين إلى صفوفها مُعتمدًا النمط التصميمي ذاته في السباق الأول لهذا الموسم.

قامت الفرق الخمسة التي تعتمد تصميم الأرضيّة هذا بإنشاء حافة على شكل "زد" لأرضيتها، مع قسم مُنقطع يبلغ قياسه حوالي 200 ميليمترًا إلى الخلف من حيث يبدأ تناقص الأرضيّة. وبالرغم من دفع ذلك التصميم إلى تخليها عن بعض من المساحة الإجماليّة المُتاحة للأرضيّة، إلا أنّه منحها مرونةً إضافيةً من حيث شكل الأرضيّة.

يُظهر الخط باللون الأصفر المكان الذي كان من المُمكن أن تمتد فيه الأرضيّة سابقًا في العام 2020، بينما يُمثّل الخط المُنقّط المكان المُفترض لحافة الأرضيّة إذا ما اتبعت الفرق النهج التصميمي المنصوص عليه في القوانين التقنيّة لهذا الموسم.

مقارنة أرضيّتي ريد بُل ومرسيدس

مقارنة أرضيّتي ريد بُل ومرسيدس

عادت الفرق التي اختارت هذا القسم على شكل "زد" إلى حافة أرضيّة موازية للخط المركزي للسيارة بطريقة مماثلة لِما كانت عليه في السنوات الماضية. يشير ذلك إلى أنّها كانت غير راضية عن كيفية تأثير الحافة المدببة على تدفق التيارات الهوائيّة إلى الجزء الخلفي من السيارة.

لكنّ هذا لا يعني أنّ جميع الفرق اتبعت نفس النهج، مع هذه الصورة التي توضح تمامًا مقدار الفرديّة المُمكنة مع هذا التصميم.

اختارت ريد بُل على وجه الخصوص تصميم حافة أرضيّة السيارة بحيث يكون لها قسم أطول بكثير موازٍ لخط السيارة المركزي مقارنةً مع مرسيدس.

تساعد الحافة التي تم إنشاؤها على شكل "زد" الفرق على خلق هياكل ودوامات هوائية عند نقطة مُعيّنة على الأرضيّة حيث قد تنكسر هياكل التيارات الهوائيّة الأخرى أو تنحرف عن مسارها المُحدّد. يتم إبراز هذا بشكلٍ أكبر من خلال تحديد الخطوط على الأرضيّة والزعانف المُثبتة بجانبها، وربما تكون أستون مارتن الأكثر عدائيّةً في هذا المجال.

يتم وضع الزعانف (صفان في حالة أستون مارتن- انظر إلى الصورة الرئيسية) في نقطة على الأرضيّة حيث سيكون لها بالتأكيد تأثير على كيفية تحرك التيارات الهوائية حول القسم الجانبي لهيكل السيارة أيضًا. ومع ذلك، فإنّ دورها فيما يتعلق بالأرضيّة سيكون في إعادة تنظيم هياكل التيارات الهوائية مع وضع حافة الأرضيّة المستقيمة في عين الإعتبار.

من المؤكد أنّ هذه المنطقة من السيارة ستكون مركزًا أساسيًا للتطوير هذا الموسم، حيث يجد كل فريق مكاسب إضافية من هياكل التيارات الهوائية المُتفاعلة ويقوم بضبطها وفقًا لذلك.

بذلت ألبين على سبيل المثال لا الحصر جهدًا جادًا في هذا الشأن، حيث أنّها لم تنضم فقط إلى الفرق الأربعة الأخرى التي تستخدم أرضيّة على شكل "زد" في البحرين، بل كان لديها أيضًا عدد من الأجزاء لمحاولة دمجها معها.

وعلى صعيدٍ مُتصل، سلّط برنامج إختبارات فريق ألبين الضوء على اهتمامات الفريق في هذه المرحلة المُبكرة من الموسم أيضًا، مع وجود مجالين رئيسيين يُظهران أنّهما الأكثر قابلية للتطوير وهما المنطقة المحيطة حيث تبدأ الأرضيّة في التناقص والمنطقة المُتواجدة أمام الإطار الخلفي.

في حالة ألبين لم تكن الأرضيّة التي تم اختبارها خلال فترة التجارب الشتوية تحتوي على قطع على شكل "زد" أو زعانف ("في.1"-أزرق). ولكن بعد أن قام الفريق بتركيب أرضيّة بفتحة، فقد اختبر حلين آخرين- نموذج "في.2" في الصورة أعلاه لم يكن يحتوي فحسب على زعانف فضية اللون مُثبتة جنبًا إلى جنب متقابلة مع بعضها البعض، بل كان له أيضًا زعانف أقصر مثلثة الشكل مُثبتة في اتجاه التدفق الهوائي (السهام الحمراء).

مقارنة أرضيّة سيارة ألبين

مقارنة أرضيّة سيارة ألبين "آي521"

وفيما بعد قررت ألبين أن تتسابق مع نموذج أقل عدائيّة، من خلال تواجد زعنفة واحدة مُثبتة على حافة فتحة الأرضيّة "في.3". وفي المقابل أيضًا تم اختبار مجموعة من الحلول قبل الإطار الخلفي مباشرةً، مع استخدام شريط واحد أثناء التجارب الشتوية "في.1"، وإختبار آخر لصالح الشرائط الثلاثية المُستخدمة أثناء فترة التجارب الشتوية "في.2"، واختبار مُشترك أخير لنموذجَي "في.3" و "في.4".

يحتوي كل من "في.3" و"في.4" على أربعة أقسام، وإن كان ذلك بطريقة مختلفة قليلاً، مع تواجد فتحات لـ "في.3" فقط في الجزء السفلي للسطح، بينما يتكوّن "في.4" من أربعة شرائط فردية.

ليست مشكلة ذات بعدٍ واحد

كما كان واضحًا لنا من خلال خلط ترتيب الفرق في السباق الإفتتاحي، فليس بالضرورة أنّ يتناسب حجمًا واحدًا مع جميع المُعادلات المطروحة. على الرغم من أنّ كل فريق متواجد في مرحلة مختلفة من الدورة التطويرية، إلا أنّه قد أنفق موارده المُتاحة بطريقةٍ مختلفةٍ.

في حين أنّ الأرضيّة هي المحور الأساسي للتغييرات التقنيّة، فهناك أيضًا تعديلات أخرى يمكن أن يكون لها تأثير عليها وعلى الأداء الكُلي للسيارة بالوقت عينه.

على سبيل المثال، يمكن أن يلعب تقليل ارتفاع شرائط الناشر دورًا في الإختلاف بين الفرق التي تعتمد زاوية انحناء أمامي منخفضة والفرق التي تعتمد زاوية انحناء أمامي عالية. حيث يتم تمديد قربها من مستوى الأرضيّة بشكل أكبر.

في حالة الفريق الذي يعتمد زاوية انحناء أمامي منخفضة، من المُحتمل أن يكون قد استغل الدوامة التي تم إنشاؤها عن طريق قرب الأرضيّة من شرائط الناشر في الماضي، والتي بدورها ساعدت بشكل عام في تدفق التيارات الهوائيّة عبر الناشر.

لحين هذه المرحلة فإنّ التصميم العام لناشر مرسيدس مُطابق تقريبًا لتصميم العام 2020 مع الأخذ بعين الإعتبار التعديلات التي طالت الشرائط بحيث تم تخفيض ارتفاعها بمقدار 50 ميليمترًا لتتوافق مع القوانين  الجديدة للموسم الحالي.

تفاصيل القسم الخلفي لسيارتَي
المقارنة بين الناشر في سيارتي مرسيدس

غرّدت مكلارين خارج السرب في هذا الصدد، بعدما اعتمدت تفسيرًا ذكيًا للقوانين تُحافظ فيه على شرائط أطول في الجزء الأوسط من الناشر. حيث تمكن الفريق من المحافظة على الشرائط الأطول من خلال ربطها في وسط منطقة "500 ميليمتر" مع الجدار الإنتقالي. لكنّ ذلك يُحتّم إبقاء تلك المنطقة قسمًا واحدًا فقط.

مما يعني أنّه إذا أراد الفريق استحداث شريحة عبر هذا القسم فلن يكون لديه فواصل فيها، الأمر الذي يضر بالشكل العام لذيل القارب، ويجعل من المستحيل وضع فتحاتٍ في الشرائط لتحسين تدفق الهواء من حولها.

لهذا السبب سيكون من المثير للإهتمام معرفة ما إذا كانت هناك أيّ تغييراتٍ في هذه المنطقة من الهيكل على مدار الموسم، حيث يبحث المصممون عن طرق جديدة لتحسين الإنسيابية الهوائيّة لهياكل التدفق من منطقة إلى أخرى في السيارة.

المشاركات
التعليقات
وولف يشكك في اقتراب بوتاس من اعتزال الفورمولا واحد بعد تطبيق أوامر الفريق

المقال السابق

وولف يشكك في اقتراب بوتاس من اعتزال الفورمولا واحد بعد تطبيق أوامر الفريق

المقال التالي

مدير الفورمولا واحد التقني يترك منصبه الشهر المقبل

مدير الفورمولا واحد التقني يترك منصبه الشهر المقبل
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1