هلكنبرغ "متفاجئ" بوتيرة رينو الجيّدة في التجارب التأهيليّة

صرّح نيكو هلكنبرغ بأنّه "متفاجئٌ" بتأهّله في المركز السابع في الصين حيث كانت سيارة رينو "آر.أس.17" خامس أسرع سيارة اليوم.

بالرُغم من تقدمّه لمركزٍ واحد بسبب المشاكل التي عانى منها ماكس فيرشتابن، لكنّ تلك النتيجة تُمثّل تقدّمًا كبيرًا بالنسبة للفريق المتمركز في إنستون، والذي عانى للحصول على وتيرة جيّدة في أستراليا. إذ شدّد هلكنبرغ على أنّ السيارة كانت جيّدة منذ بداية المجريات على المسار الجاف اليوم.

"بشكلٍ ما، كانت ملبورن بمثابة تجارب شتويّة ممتدة بالنسبة لنا، كوننا لم نقم مُطلقًا بسلسلة لفّات طويلة في برشلونة" قال هلكنبرغ، مُضيفًا: "تعلّمنا الكثير بعد ذلك، إذ اكتشفنا بعض الأمور على السيارة والتي لم تكُن مثالية لجولة أستراليا".

ثمّ تابع: "لذا كنا نتطلع بالفعل لبرنامج يوم الجمعة الاعتيادي للعمل على السيارة ورؤية ما إذا كان ما قمنا بتغييره قد أدّى الوظيفة التي اعتقدناها أم لا. لكن يوم الجمعة ذهب هباءً كما كان واضحًا. كان الأمر مؤسفًا، إذ كان من الصعب معرفة الموقع الذي تتواجد فيه السيارة".

وأردف: "لكن صباح اليوم ومنذ اللفّة الأولى شعرت براحةٍ كبيرة داخل السيارة، كان هناك توازن، تناغمٌ جيّد في السيارة، كما كان التماسك مناسبًا بالنظر إلى المنافسة على الحلبة. لذا فأنا سعيدٌ للغاية ومتفاجئ بوتيرتنا اليوم".

في المقابل قلّل هلكنبرغ ممّا يُشار إليه بأنّ الطلعات المحدودة كانت على الأرجح في صالح رينو وسببًا في مشاكل للآخرين، حيث قال: "لا أعتقد بأنّ ذلك ساعدنا، وإلّا كنّا لنكتشف ذلك بالأمس، ولكُنّا عملنا بشكلٍ أكبر. لا نزال نحاول اللحاق بالفرق أمامنا، كوننا خسرنا الكثير من الوقت في التجارب الشتويّة، لذا على الأرجح كنّا لنجد وتيرة أفضل".

وأكمل: "لا يزال الأمر مبكرًا. اليوم بالطّبع كان إيجابيًا للغاية، وأنا سعيدٌ بالفعل كذلك حيال كيفية سير الأمور، الموقع الذي نتواجد فيه الآن والشعور داخل السيارة. أنا سعيد في الموقع الذي أحتلّه الآن. إنّها بدايةٌ جيّدة، وغدًا هو العمل الأكبر".

يُشار إلى أنّه من المتوقّع أن يكون يوم الغد مُمطرًا، الأمر الذي عادةً ما يكون في صالح هلكنبرغ، بالرُغم من أنّه كان على الحلبة لفترةٍ قصيرة يوم أمسٍ الجمعة.

حيث قال: "قمت بلفّة واحد على إطارات «الإنترميديت»، لذا سيكون الأمر مُفاجئًا بعض الشيء بالنسبة للجميع في الحقيقة".

واختتم بالقول: "لا أمانع الظروف الماطرة كما تعلمون. إذ من الممكن أن تُمثّل فرصة، كما أنّ الأمر به مجازفة أكبر كذلك. ليست هناك ضمانات. في حال بدأت السباق من المقدّمة، فإنّك تشعر بأنّك محميٌّ أكثر، كونك تعلم ما تحصل عليه وتملك مركزك على المسار بالفعل. أنا مستعدٌّ لأيّة ظروف ستواجهنا غدًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة الصين الكبرى
حلبة حلبة شانغهاي الدولية
قائمة السائقين نيكو هلكنبرغ
قائمة الفرق فريق رينو اف1
نوع المقالة أخبار عاجلة