هلكنبرغ لا يتوقّع ضغطًا متواصلًا على الإطارات خلال السباقات

قال الألماني نيكو هلكنبرغ أنّ إدارة الإطارات ستظلّ عاملًا مُقيّدًا خلال سباقات موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا واحد بالرغم من التخلّي عن الإطارات عالية التآكل هذا العام.

من المتوقّع أن يؤدي انتقال البطولة إلى الإطارات الأعرض والأقلّ تآكلًا إلى السماح للسائقين بالضغط أكثر خلال السباقات وتقليص حاجتهم لإدارة الإطارات.

لكنّ هلكنبرغ الوافد الجديد على صفوف رينو ليس مقتنعًا بأنّ البطولة أمام حقبة جديدة من التسابق بأقصى قدرات السيارة طيلة مسافة السباق، إذ أنّ الألماني متردّدٌ حيال القدرة على الضغط على إطارات بيريللي الجديدة طيلة فترة كاملة من عمر السباق.

وعندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" إن كان السائقون قادرين على الضغط أكثر في 2017، أجاب: "رُبّما...".

وأضاف: "أعتقد أنّك لا تزال غير قادرٍ على الضغط طوال الوقت، ستدفع ثمن ذلك إن فعلت".

ويُعدّ هلكنبرغ أحد السائقين الحاليين القلائل الذين سبق لهم التعامل مؤخّرًا مع الإطارات منخفضة التآكل، وذلك ضمن مشاركته في بطولة العالم للتحمّل "دبليو إي سي" في طريقه للفوز بسباق لومان 24 ساعة مع بورشه في 2015 على متن إطارات ميشلان، حيث قال أنّ الفارق بين تلك الإطارات وإطارات بيريللي كالفارق بين الليل والنهار من ناحية تسجيل الأزمنة السريعة المتتالية.

وقال بخصوص ذلك: "كنت متفاجئًا. عندما بدأت التجارب لصالح بورشه ومن ثمّ السباق الأوّل في سبا وما تبعه، فقد توجّب عليّ فهم الإطارات".

وأضاف: "لم تكن وتيرتي جيّدة في البداية لأنّني كنت أقود بشكلٍ محافظ نتيجة اعتيادي على إطارات بيريللي. إذ في حال انزلقت قليلًا وتكون عدائيًا بعض الشيء، فستتراجع إلى الخلف عند نقطة ما. لكنّ الأمر لم يكن كذلك بالنسبة لسيارة لومان. عليك التوجّه إلى الحلبة والضغط وتسجيل الزمن السريع".

وتابع: "ما تعلّمته وكان مدهشًا أنّه بوسعك الحفاظ على الأداء ثابتًا طوال الوقت، لن تفقد الإطارات. كانت لعبة مختلفة بالكامل".

وفي حين أنّ هلكنبرغ لا يتوقّع ضغطًا متواصلًا طوال مسافة السباق، إلّا أنّه قال بأنّ السيارات الجديدة تمنحه متعة أكبر أثناء قيادتها.

وقال بخصوص ذلك: "الشعور مشابهٌ للعام الماضي لكن بشكلٍ أسرع. يسمح لك التماسك الإضافي بعبور المنعطفات على سرعات أعلى، إلى جانب الكبح المتأخّر وتلك معادلة سهلة".

وأضاف: "أن تكون السيارات أسرع فذلك أكثر إثارة، ذلك ممتعٌ أكثر بالنسبة للسائقين بكلّ تأكيد. هناك شعور أفضل بالسرعة وبالتأكيد تقدّمت السيارات خطوة إلى الأمام من ناحية متطلّباتها البدنيّة".

وشاطره زميله جوليون بالمر الرأي بخصوص متعة القيادة، زاعمًا أنّ لا أحد من السائقين سيرغب بالعودة إلى مستويات التماسك التي كانت توفّرها سيارات 2016.

وقال حيال ذلك: "أعتقد أنّ جميعنا سعداء بالتدريب المكثّف خلال الشتاء الماضي".

وأضاف: "القيادة أكثر متعة للسبب ذاته. أعتقد أنّنا جميعًا سعداء بالسيارات الحاليّة. لا أعتقد أنّ أيّ أحد سيرغب بالعودة إلى سيارات العام الماضي".

استهداف ويليامز

أشار بالمر إلى أنّه يتوقّع أن يكون فريق ويليامز أفضل البقيّة بعد الثلاثة الأوائل بناءً على نتائج التجارب الشتويّة، بينما تتواجد رينو ضمن خطّ الوسط المتقارب للغاية.

لكن من خلال التحديثات الكبيرة المنتظرة، يتوقّع البريطاني أنّ لا يكون فريق ويليامز "بعيد المنال".

وقال بخصوص ذلك: "سأقول بأنّ فريق ويليامز يحتلّ المركز الرابع، ومن ثمّ لدينا عددٌ كبيرٌ من السيارة في الوسط".

وتابع: "نتوقّع أن نتواجد هناك. لكنّنا لا نعلم إن كنّا خامس أفضل الفرق أو ثامنها. ستكون المعركة متقاربة كما أنّ فريق ويليامز ليس بعيد المنال".

وأردف: "أعتقد أنّنا أحرزنا تقدّمًا على صعيد المحرّك، لكن سأقول بأنّ لدينا ثالث أفضل محرّك. آمل أن تتقلّص الفجوة طوال الوقت. أمّا بالنسبة للهيكل فبإمكاننا إجراء مقارنة مع ريد بُل وهي بالفعل متقدّمة علينا".

وأضاف: "لدينا المزيد من التحديثات على كلا الصعيدَين، كما أنّنا أحرزنا تقدّمًا بالمقارنة مع العام الماضي".

واختتم حديثه بالقول: "هذا هو العام الأوّل من دورة السيارة، لذلك نحصل على الكثير من الأشياء في نفق الهواء والمصنع طوال الوقت. مرحلة التطوير كبيرة للغاية ولدينا قدرٌ جيّدٌ من الموارد. أي حتّى لو بدأنا الموسم ضمن خطّ الوسط نأمل أن نتقدّم لنكون ضمن الخمسة أو الأربعة الأوائل مع تقدّم العام".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين جوليون بالمر , نيكو هلكنبرغ
نوع المقالة أخبار عاجلة