هاميلتون يود المساعدة في تغيير "التنوّع الضئيل" للفورمولا واحد

أوضح لويس هاميلتون أنه يودّ مساعدة الأطفال "الأقل حظاً" للخوض ضمن منافسات سباقات السيارات، ضمن السعي لتغيير حقيقة كون الفورمولا واحد الرياضة "الأقل تنوعاً".

هاميلتون يود المساعدة في تغيير "التنوّع الضئيل" للفورمولا واحد

تكلم هاميلتون مراراً عن امتنانه للجهود التي تمّ بذلها على مدار السنين من قبل والده ومدير أعماله السابق أنطوني، لإيصاله إلى منافسات الكارتينغ بالرغم من أن عائلته ليست ثرية.

الآن، يودّ بطل العالم خمس مرات في الفورمولا واحد وبعد الدعم الذي حظي به من مكلارين-مرسيدس في الكارتينغ، أن يساعد في دعم السائقين الذين لا يمتلكون ما يكفي من موارد مالية، عندما تنتهي مسيرته المهنية.

وحين سُئِل على هامش جائزة كندا الكبرى عما يودّ لإرثه أن يكون، أجاب هاميلتون: "هناك الكثير من الأمور التي يمكن العمل عليها".

وأكمل: "أود بشكل ما مساعدة وتمهيد الطريق أمام بعض السائقين اليافعين الذين يأتون من خلفيات ومواقع مشابهة لما أتيتُ منه، على سبيل المثال. وذلك يعني الانخراط في الكارتينغ منذ المراحل المبكّرة للمسيرة المهنية في سباقات السيارات".

وتابع: "إنها مكلفة جداً الآن، أن تنافس في الكارتينغ. أعتقد أنه وعندما بدأتُ، أخبرني والدي أنه أنفق ما يقارب 20 ألف باوند خلال العام الأول، وذلك مبلغ هائل من المال بالنظر إلى المكان الذي أتيتُ منه في المملكة المتحدة".

وأردف: "لكن اليوم، كي تمضي موسماً احترافياً في الكارتينغ، فالمسألة تكلف آلاف الدولارات، مثل 200 أو 300 ألف دولار، أو شيء من هذا القبيل، كي تشارك بشكل احترافي".

واسترسل: "تلك كمية كبيرة من المال خلال عام. أودّ أن أكون جزءاً من طريقة تغيير ذلك".

المساعدة في التغيير

بالمقابل، كان هاميلتون قد تكلم سابقاً حيال رغبته بالانخراط في عمل خيريّ حالما تصل مسيرته في سباقات السيارات إلى نهايتها.

كما عانى البريطانيّ من اضطهاد عرقيّ في بدايات مسيرته المهنية، حيث تكلم منتقداً العنصرية في المجتمع في وقت سابق من هذا الموسم.

حيث أوضح هاميلتون أنه يودّ "المساعدة في تغيير التنوّع بعض الشيء" في سباقات الجائزة الكبرى.

فقال: "في الحقيقة، هنا التنوع الأقل في الرياضة. أنا وبالفعل أود أن أكون جزءاً من عملية تغيير ذلك في الفورمولا واحد، العمل بالتعاون مع الفورمولا واحد والاتحاد الدولي للسيارات ’فيا’".

وأردف: "لا أدري لماذا لا يتواجد ما يكفي من طلبة الجامعات، المهندسين، الميكانيكيين وحتى الإعلاميين الذين يأتون من خلفيات أكثر تنوعاً".

وتابع: "لا أدري، لطالما كان هذا هو واقع الحال، لكنني أرى فرصة حقيقية لتغيير ذلك".

واختتم: "بعد 20 عاماً، أود النظر إلى الماضي بكوني جزءاً من عملية تغيير ذلك".

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور لات

المشاركات
التعليقات
فيتيل يحدد موعداً نهائياً أمام فيراري للبقاء ضمن معركة اللقب
المقال السابق

فيتيل يحدد موعداً نهائياً أمام فيراري للبقاء ضمن معركة اللقب

المقال التالي

ريكاردو يشعر أنه بات مرتاحاً خلف مقود سيارة رينو

ريكاردو يشعر أنه بات مرتاحاً خلف مقود سيارة رينو
تحميل التعليقات