هاميلتون ينتقد سعي الفورمولا واحد لزيادة أوزان السيارات

عبّر لويس هاميلتون بطل العالم عن استغرابه من سبب سعي الفورمولا واحد لزيادة أوزان السيارات بينما تحاول بالمقابل تحسين الاستدامة.

هاميلتون ينتقد سعي الفورمولا واحد لزيادة أوزان السيارات

الجيل الجديد من سيارات الفورمولا واحد لموسم 2022 سيكون الأثقل على الإطلاق في تاريخ البطولة، حيث بات الوزن الأدنى المسموح للسيارات 790 كيلوغراماً.

ساهم الانتقال لاستعمال المحركات المزودة بشواحن توربينية بدءاً من 2014، إضافة إلى تحسين هيكل السيارات لدواعي السلامة وتطبيق نظام الطوق لحماية قمرة السائق، ليساهم في زيادة وزن السيارات على مرّ السنين.

ومن 640 كيلوغراماً مع نهاية حقبة المحركات ثمانية الأسطوانات "في8"، بات وزن السيارات 700 كيلوغراماً في 2016، ليقترب الآن من 750 كيلوغراماً.

ومن تبعات زيادة الوزن، انخفاض "رشاقة" السيارة وقدرتها على المناورة، إضافة إلى أنه أحد العوامل التي جعلت حلبة موناكو على وجه الخصوص "غير مناسبة" للسيارات الحالية.

وبالنسبة إلى هاميلتون، تبدو زيادة الوزن متناقضة مع المساعي العالمية لجعل السيارات أكثر خفة بهدف استهلاك وقود أقل.

فقال: "لا أفهم سبب الاتجاه نحو سيارات أكثر وزناً. لا أفهم ذلك على وجه الخصوص عند النظر إلى الكلام حول المزيد من الاستدامة، واتجاه الرياضة في هذا الطريق أيضاً".

وأكمل: "مع زيادة وزن السيارات أكثر وأكثر، فإنك تستهلك المزيد من الوقود. وهذا لا يبدو متوافقاً أو ضمن الاتجاه نفسه (لمجال الاستدامة)".

اقرأ أيضاً:

ومع تزايد وزن السيارات، فإن أبعادها ستصبح أكبر كذلك بالمقارنة مع المواسم السابقة.

حيث أكد هاميلتون أن الشعور خلف المقود قد تغير كثيراً بالمقارنة مع بداياته في الفورمولا واحد.

فقال: "كانت السيارات تمتلك قدرات أكبر على المناورة، ولم تكن بهذا الحجم، وبطبيعة الحال فإن المناورة بها خلال السباقات كانت أفضل".

وأكمل: "السيارت تصبح أكثر عرضاً. في باكو مثلاً، كانت هناك أمكنة عريضة مناسبة، لكن كذلك هناك أمكنة ضيقة أيضاً".

وتابع: "لطالما كان التجاوز في موناكو مستحيلاً، لكن الآن باتت السيارات كبيرة للغاية، وكبيرة مقارنة بالمسار نفسه. كما قلت، إنها تزداد في الوزن أيضاً، ما يعني المزيد من صرف الوقود والطاقة، ومكابح أكبر، والمزيد من غبار الكبح، والوقود اللازم توافره ضمن مكان الجولة. لذا، أنا لا لا أفهم حقاً هذا التوجه".

اقرأ أيضاً:

من جهته، اعترف كيمي رايكونن أن التغير في أوزان السيارات عبر مسيرته الطويلة، لم يبدُ صادماً بالنسبة له لأنه حصل بالتدريج، وأنه لا يلاحظه إلا عند النظر إلى الصور القديمة.

فقال: "الفارق كبير، لكن عندما تقارن بين السيارات جنباً إلى جنب. والفارق موجود حتى بالمقارنة مع سيارات الموسم الماضي".

وتابع: "إن السيارات في بعض المواسم تبدو صغيرة حقاً! لكنني أعتقد أنه وحتى لو استعملنا أية سيارات منذ منتصف الـ 2000 وما بعدها، فلن يكون أسلوب قيادتها مختلفاً في السباقات".

واختتم: "لقد أضعنا كميات هائلة من الأموال لتغيير التصاميم حتى وقتنا الحالي، لكن لم يتغير أي شيء حقاً!".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
بينوتو: قطبا الانطلاق الأوّل على حلبتَي الشوارع لا يعكسان أداء فيراري الحقيقي

المقال السابق

بينوتو: قطبا الانطلاق الأوّل على حلبتَي الشوارع لا يعكسان أداء فيراري الحقيقي

المقال التالي

المشاركة في إكستريم إي لن تعرقل مساعي مكلارين للعودة إلى سكة الانتصارات في الفورمولا واحد

المشاركة في إكستريم إي لن تعرقل مساعي مكلارين للعودة إلى سكة الانتصارات في الفورمولا واحد
تحميل التعليقات