هاميلتون يقول أنّ حقيقة ما حدث في برشلونة ستبقى سراً في الوقت الحاضر

قال البريطاني لويس هاميلتون أنّ الحقيقة الكاملة لما وقع بعد حادثة سباق جائزة إسبانيا الكبرى التي جمعته بزميله نيكو روزبرغ لن تتّضح إلّا بعد اعتزاله الرياضة.

خلال حديثه في حصّة أسئلة مباشرة عبر فايسبوك رفقة "يو بي إس"، اعترف هاميلتون أنّ حادثة اللفّة الأولى في برشلونة مثّلت "نكسة كبيرة"، لكنّه تمكّن من استعادة سابق تأديته بعدها.

كما أشار إلى أنّ المقاربة الذهنيّة التي يتّبعها تغيّرت على مرّ السنين، حيث بات أكثر قوّة عندما يتعلّق الأمر باستعادة تركيزه وتأديته بعد التعرّض لحوادث مماثلة، بينما كان في السابق في "مكان مظلم".

وقال بطل العالم: "كنت صارماً مع نفسي في السابق في حال واجهت سباقاً سيّئاً، كان ذلك سلبياً للغاية".

وأضاف: "أذكر أنّني كنت أرفض مغادرة غرفة الفندق في بعض السباقات طيلة ثلاثة أو أربعة أيّام، لم أكن أتحدّث لأيّ أحدٍ ولا أجيب على الهاتف. كنت أحاول إبعاد نفسي عن المكان المظلم الذي أتواجد فيه".

وتابع: "لكنّني أصبحت بشكلٍ ما قادراً على تجاوز ذلك وتحويله إلى أمرٍ إيجابي. يجب عليك النظر إلى الوضع ومحاولة إيجاد الإيجابيّات فيه والتخلّي عن السلبيات. في حال نظرنا إلى سباق برشلونة هذا العام على سبيل المثال، فقد مثّل نكسة كبيرة بالنسبة لي. هناك أشياء لن تعلموها إلّا عند اعتزالي، حينها سأخبركم بماذا مررت".

وواصل شرحه بالقول: "استيقظت في اليوم التالي وذهبت للركض، كنت أفكّر في أشياء أخرى مختلفة بالكامل، من الجنوني التفكير في فارق النقاط الـ 43 حينها، بدا أنّه من المستحيل تقليصه".

وأردف: "أنا مجرّد بشر، يجب عليك مواصلة العمل وتحمّل الألم مهما كان حجمه. قد تتمكّن من تجاوز ذلك سريعاً، وفي بعض الأحيان يتطلّب الأمر بعض الوقت، لكن عليك مواصلة العمل في جميع الأحوال".

وأكمل: "أشعر أنّني أكثر قوّة الآن. أواجه أيّاماً كارثيّة وأقول في نفسي أنّني لن أفوز بالبطولة وإلى غير ذلك... لكن لننظر إلى موقعي الآن، تفصلني نقطة وحيدة عن الصدارة. في حال استسلمت عند مرحلة ما فيُظهر الترتيب الآن أنّه عليك عدم الاستسلام مطلقاً".

وفي ما يتعلّق بتركيزه الذهني في الفترة الحاليّة، قال هاميلتون أنّ كلّ شيء تحت السيطرة.

وقال في هذا الصدد: "أعشق تحدّي منافسة نفسي. أنا وحدي أعلم ما يجري في عقلي. أجد سبيلي بنفسي، يتطلّب ذلك بعض الوقت أحياناً لفهم ما يجري. لا أسمح لأيّ أحدٍ بالتدخّل في تركيزي الذهني".

خطّة الاعتزال تلوح في الأفق

كرّر هاميلتون ما قاله بشأن مستقبله في الرياضة، حيث يُخطّط لاعتزال الفورمولا واحد عند بدايات العشريّة المقبلة.

وقال حيال ذلك: "أحاول التفكير كالتالي: «ماهي خطّتي للسنوات الخمس المقبلة؟» وأحاول بعد ذلك تطبيق ما خطّطت له".

وتابع قائلاً: "وقّعت الآن عقداً لثلاثة مواسم مع مرسيدس، أرى نفسي في الفورمولا واحد بعد ذلك لثلاث أو أربع سنوات إضافيّة، سأتوقّف بعد ذلك".

وأضاف: "لا أملك رغبة في مواصلة المشاركة إلى ما لا نهاية، سأقول أنّني لا أزال شاباً إلى حدٍ ما عندما أبلغ الـ 37. أريد أن أواجه تحدياً مختلفاً. لكنّ أراء أيّ شخصٍ تتطوّر مع مرور الوقت، لذلك لا أحد يعلم في ماذا سأفكّر بعد سبعة أعوامٍ من الآن".

واختتم حديثه بالقول: "أريد أن أكون من عظماء هذه الرياضة قدر المستطاع، لكن لا أريد أن يتمّ تعريفي بأرقام شخصٍ آخر".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة