هاميلتون يقترب من خطر "العقوبة" بعد استخدامه لمُحركٍ جديد

بات البريطاني لويس هاميلتون قاب قوسين أو أدنى من الحصول على عقوبة التراجع على شبكة الانطلاق بعد أن أقدم على اعتماد وحدة طاقة جديدة بالكامل لعطلة نهاية هذا الأسبوع في النمسا.

بعد المشاكل التي واجهها في مرحلة مبكّرة من الموسم، ما يعني انتقاله إلى الشاحن التوربيني ونظام استعادة الطاقة الحراريّة "أم جي يو-اتش" الخامس بدءاً من هذه الجولة. وحالما ينتقل إلى استخدام مكوّنٍ سادسٍ من أيٍ منهما فسيحصل على عقوبة مباشرة.

لكن قد لا يحدث ذلك في وقتٍ قريب، إذ كما حدث سابقاً فبإمكانه إعادة استخدام المكوّنات التي لا تزال قادرة على العمل لمسافة إضافيّة.

لكنّ هاميلتون سيحصل على عقوبات عند نقطة معيّنة من الموسم.

كما سيستخدم وحدة التحكّم الإلكترونيّة "سي إي" الرابعة، ونظام تخزين الطاقة "إي إس" الرابع ومحرّك الاحتراق الداخلي الثالث، ونظام استعادة الطاقة الحركيّة "ام جي يو-كاي" الثالث. كما سيحصل زميله نيكو روزبرغ على وحدة طاقة جديدة بالكامل في النمسا ليرتفع رصيده إلى ثلاث نسخٍ من كلّ مكوّن من المكوّنات الستّة.

وقال هاميلتون: "سأبدأ باستخدام محرّكي الأخير نهاية هذا الأسبوع. أي أنّه سيكون هناك سباقٌ واحدٌ على الأقل سأنطلق فيه من المركز الأخير، بل رُبّما اثنان، من خلال استخدام محرّكين جديدين، السادس والسابع".

وأضاف: "أسوأ ما في الأمر أنّني سائق مرسيدس الوحيد الذي يُواجه ذلك. ذلك صعبٌ بالنسبة إلينا كفريق، كما أنّه صعبٌ بالنظر إلى أنّنا فريق مرسيدس، أي في حال كان هناك 40 محرّكاً فسنأمل الحصول على الأفضل من بين تلك المحرّكات الـ 40".

وتابع قائلاً: "لكن هكذا سارت الأمور، يجب عليّ بذل أقصى ما باستطاعتي مع المحرّك الحالي، وكذلك الأمر بالنسبة للمحرّك المقبل".

وأكمل: "ليس من السهل أن ترى سائقي مرسيدس الثمانية الآخري وجميعهم ضمن البرنامج الطبيعي، جميعهم يستخدم محرّكه الثاني ولا يزال أمامه أربعة أخرى، بينما أمامي واحدٌ آخر فقط. ليس شعوراً رائعاً لكن ما باليد حيلة".

ويأمل هاميلتون أن يحصل على العقوبات في الحلبات التي تُوفّر فرصاً للتجاوز.

وقال في هذا الصدد: "سنرى متى سأحصل على العقوبة أو العقوبات. سأحاول تحديد حلبة يُمكنني التقدّم عليها أو أخرى يُمكنني الاقتراب عليها من الصدارة وحتّى المنافسة على الفوز. يجب أن أتوجّه إلى الحلبة وأنا أفكّر في الفوز. قد تكون هناك سيارة أمان وتكون الاحتمالات مفتوحة على مصراعيها خلال ذلك السباق".

وأضاف: "أحاول أن أحظى بنظرة تفاؤلية حيال ذلك ولكنه ليس من السهل التجاوز في بعض الأماكن، وبالتالي فإنّ احتمال فوز روزبرغ وإنهاء السباق في المركز الثاني أو أبعد من ذلك مرتفع للغاية".

من ناحيته، أكّد توتو وولف بأنّ مرسيدس تعمل جاهدةً للحدّ من استخدام البريطاني لعناصر جديدة من وحدة طاقته.

وقال النمساوي: "أعتقد بأنه لا مفرّ من حصوله على عقوبة في مرحلةٍ مُعيّنة من الموسم، وهو أمرٌ يزعجني حقاً".

واختتم: "لن أقول بأنه سيكون هناك عقوبتين. أندي كويل مندفع للغاية من أجل ترتيب هذه المسألة، إذ لا أملك أدنى شكّ بأنّ المهندسين سيتمكنون من إيجاد الحلّ المناسب".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة النمسا الكبرى
حلبة ريد بُل رينغ
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة