فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

هاميلتون يفوز في إيمولا ومرسيدس تحسم لقب البطولة برقمٍ قياسي

حقّق البريطاني لويس هاميلتون فوزًا سهلًا بجائزة إيميليا-رومانيا الكبرى ليتقدّم ثنائيّة فريقه مرسيدس الذي حسم لقب بطولة الصانعين في الفورمولا واحد للعام السابع على التوالي.

هاميلتون يفوز في إيمولا ومرسيدس تحسم لقب البطولة برقمٍ قياسي

بالرغم من أنّه تواجد في المركز الثالث في الفترة الافتتاحيّة من عمر السباق، إلّا أنّ هاميلتون استغلّ استراتيجيّته المحكمة وإدارته البارعة للإطارات لإطلاق العنان لسيارته حال توقّف ثنائيّ الصدارة فالتيري بوتاس وماكس فيرشتابن، ليتّجه نحو تحقيق فوزه التاسع هذا الموسم بالرغم من دراما المراحل الأخيرة.

وضمن هاميلتون في طريقه نحو الفوز تصدّره لـ 5000 لفّة في مسيرته، ليقترب بذلك أكثر من كسر رقمٍ قياسيٍ آخر يحمله مايكل شوماخر برصيد 5111 لفّة في الصدارة.

وكانت هذه النتيجة أكثر من كافية لفريقه مرسيدس لضمان اللقب السابع على التوالي في بطولة الصانعين في الفورمولا واحد، وهو إنجازٌ تاريخيٌ لم يسبقه إليه أحد.

وبالرغم من تصدّره للمرحلة الأولى منطلقًا من قطب الانطلاق الأوّل، عانى بوتاس لاحقًا على إطارات "هارد" بالتوازي مع الضرر الذي لحق بأرضيّة سيارته في مرحلة مبكّرة، وكان ليحلّ ثالثًا لولا انفجار إطار فيرشتابن في المراحل الختاميّة.

نتيجة لذلك ورث ريكاردو المركز الثالث ليُحقّق منصّة تتويجه الثانية في غضون ثلاثة سباقات، لكنّ الأسترالي اضطرّ للدفاع بشراسة في اللفّات الأخيرة أمام دانييل كفيات الذي استفاد من إطاراته الليّنة الجديدة لتحقيق تقدّم كبير.

وذهب المركز الخامس إلى شارل لوكلير الذي غامر هو الآخر بعدم التوقّف في فترة سيارة الأمان والبقاء على إطارات "هارد" قديمة، لكنّه خسر مركزًا واحدًا فقط لصالح كفيات وصمد أمام هجمات سيرجيو بيريز الأسرع في اللفّات الأخيرة.

وتقدّم كارلوس ساينز الإبن على زميله لاندو نوريس بحلوله سابعًا، وبشكلٍ لافتٍ فقد تواجد ثنائيّ ألفا روميو في مراكز النقاط بحلول كيمي رايكونن وأنطونيو جيوفينازي في المركزين التاسع والعاشر على التوالي.

مجريات السباق:

قدّم بوتاس انطلاقة قويّة وحافظ على صدارته، في الوقت الذي تقدّم فيه فيرشتابن إلى المركز الثاني على حساب هاميلتون.

في الأثناء تمكّن ريكاردو من تجاوز غاسلي – الذي احتكّ بشكلٍ طفيف مع هاميلتون بعد أن حاول التواجد إلى يمينه قرب حافة المسار - عند الانطلاقة ليظفر بالمركز الرابع، بل ضغط الأسترالي على هاميلتون في بضع منعطفات إلى أن بدأ ثلاثيّ الصدارة بالابتعاد سريعًا.

في ذات الوقت جمع احتكاكٌ بين سيباستيان فيتيل وكيفن ماغنوسن عند المنعطف السابع أدّى إلى التفاف سيارة الأخير، ليُعلن المراقبون تحقيقهم فيه.

وبالعودة إلى الصدارة فقد حاول هاميلتون الضغط على فيرشتابن إثر ذلك، في الوقت الذي بدا فيه بوتاس مُخفّفًا من سرعته بشكلٍ نسبي من أجل الحفاظ على إطاراته.

لكنّ البريطاني سرعان ما قال عبر اللاسلكي: "من الصعب السير خلف السيارات الأخرى هنا".

وفي حين أنّ غاسلي كان يُمنّي النفس بتقديم نتيجة قويّة على الأراضي الإيطاليّة مجدّدًا بعد أدائه القويّ نهاية هذا الأسبوع، إلّا أنّ الأنباء السيّئة ضربته في اللفّة الثامنة، وذلك عندما طلب منه مهندسه التوجّه مباشرة إلى خطّ الحظائر للانسحاب بسبب وجود مشكلة تقنيّة كبيرة في السيارة.

وبالنسبة للمعركة على المركز الرابع في تلك الأثناء، فقد أقدم لوكلير على الاقتراب من ريكاردو، قبل أن يتوجّه في نهاية اللفّة الـ 13 إلى خطّ الحظائر للانتقال إلى إطارات "هارد" في محاولة منه للتقدّم عليه عبر التوقّف قبله بالنظر إلى صعوبة التجاوز على المسار.

واستجاب ريكاردو وألبون وكفيات معًا في اللفّة التالية، لكنّ ريكاردو نجح بشكلٍ لافت في العودة أمام لوكلير، وذلك بالنظر إلى صعوبة تحمية إطارات "هارد" في برودة الأجواء.

وبالعودة إلى الصدارة فقد طلبت مرسيدس من بوتاس "الضغط بأقصى طاقته" بدءًا من اللفّة الـ 15، لينطلق الفنلندي في تسجيل سلسلة من أسرع اللفّات ويبدأ بالابتعاد عن فيرشتابن خلفه.

وبالوصول إلى نهاية اللفّة الـ 18 فقد كان فيرشتابن أوّل من يجري توقّفه بين ثلاثيّ الصدارة، ما دفع بوتاس للاستجابة في اللفّة التالية والانتقال بدوره إلى إطارات "هارد".

وأطلق هاميلتون العنان لسيارته حينها بحصوله على الهواء النقيّ أمامه، وأعلمه مهندسه بأنّه سيبقى على الحلبة لفترة أطول في محاولة لتجاوز فيرشتابن.

وتزامن ذلك مع إعلام مرسيدس لبوتاس بأنّه يُعاني من بعض الضرر في أرضيّته، في الوقت الذي اشتكى فيه فيرشتابن من بطء شحن بطاريته.

وواصل هاميلتون توسيع الفارق بوتيرة قويّة إلى أن أوقف إستيبان أوكون سائق رينو سيارته إلى جانب المسار بسبب مشكلة في القابض.

وأدّى ذلك إلى اعتماد نظام سيارة الأمان الافتراضيّة في اللفّة الـ 30، ليُسارع هاميلتون إلى إجراء توقّفه والعودة في الصدارة وبأريحيّة 4 ثوانٍ أمام بوتاس.

وبدا أنّ معاناة بوتاس ازدادت مع تجاوز منتصف السباق، حيث بدأ فيرشتابن بالضغط عليه بقوّة وبتهديده عند نهاية الخطّ المستقيم، وتتالت أخطاؤه القاتلة بسبب عدم استقرار الأداء الانسيابيّ لسيارته، وهو ما سمح لفيرشتابن بتجاوزه أخيرًا في اللفّة الـ 43 مستغلًا خطأه في المنعطف ما قبل الأخير وخروجه عن المسار وخسارته للزخم على الخطّ المستقيم.

بالانتقال إلى معركة الوسط، فقد بدا أنّ فيتيل متّجهٌ لتحقيق تقدّم جيّد بعد أن بقي لفترة طويلة على الحلبة وتمتّع بوتيرة جيّدة، لكنّ كلّ عمله تبخّر نتيجة وقفة صيانة طويلة خسر على إثرها قرابة 11 ثانية إضافيّة...

وبدا أنّ الوضع سينتهي على ذلك النحو، لكنّ اللفّة الـ 51 حملت مفاجأة، إذ تعرّض ماكس فيرشتابن لحادث بعد انفجار إطاره الخلفيّ الأيمن وتوقّف سيارته على الحصى قرب المسار.

وكان ذلك يعني انسحاب فيرشتابن من جميع السباقات الثلاثة التي أُقيمت في إيطاليا هذا العام.

ودفع ذلك إدارة السباق لإدخال سيارة الأمان، وكان هناك بعض الارتباك بالنسبة لهاميلتون حيال إجرائه لوقفة صيانة وتمّ تأجيل ذلك للفة التالية، بينما حصل بوتاس على إطارات "سوفت" في تلك اللفّة.

وفي المجمل انتقل كلٌ من بيريز وكفيات وساينز، ونوريس إلى إطارات "سوفت" خلال تلك الفترة، بينما جازف ريكاردو، ولوكلير وألبون بالبقاء على إطارات "هارد" القديمة.

ولم تنته المشاكل عند ذلك الحدّ، إذ تعرّض جورج راسل لحادث بالرغم من ظروف سيارة الأمان، وذلك بعد أن فقد السيطرة على سيارته بشكلٍ مفاجئ ويبدو أنّ ذلك يعود إلى برود إطاراته.

نتيجة لذلك بقيت سيارة الأمان لفترة مطوّلة، وخرجت في نهاية اللفّة الـ 57، لتترك السائقين أمام 6 لفّات من التسابق.

وكان كفيات من قدّم أفضل أداء عند استئناف السباق، حيث سرعان ما تجاوز بيريز وكذلك ألبون، وأطاح بلوكلير بعد بضع منعطفات مستغلًا إطارات "سوفت".

أمّا ألبون فقد انزلق إثر ذلك بقليل وتراجع إلى المركز الأخير في ظلّ نظرات عدم الرضى في أعين طاقم ريد بُل.

وبقي الترتيب ثابتًا منذ ذلك الحين إلى أن عبر هاميلتون خطّ النهاية أوّلًا أمام بوتاس، بينما أكمل ريكاردو ترتيب مراكز منصّة التتويج.

نتيجة السباق:

المركز   # السائق الهيكل المحرّك عدد اللفات الفارق الفاصل النقاط
1   44 United Kingdom لويس هاميلتون مرسيدس مرسيدس 63     26
2   77 Finland فالتيري بوتاس مرسيدس مرسيدس 63 5.783 5.783 18
3   3 Australia دانيال ريكاردو رينو رينو 63 14.320 8.537 15
4   26 Russian Federation دانييل كفيات ألفا تاوري هوندا 63 15.141 0.821 12
5   16 Monaco شارل لوكلير فيراري فيراري 63 19.111 3.970 10
6   11 Mexico سيرجيو بيريز ريسينغ بوينت مرسيدس 63 19.652 0.541 8
7   55 Spain كارلوس ساينز الإبن مكلارين رينو 63 20.230 0.578 6
8   4 United Kingdom لاندو نوريس مكلارين رينو 63 21.131 0.901 4
9   7 Finland كيمي رايكونن ألفا روميو فيراري 63 22.224 1.093 2
10   99 Italy أنطونيو جيوفينازي ألفا روميو فيراري 63 26.398 4.174 1
11   6 Canada نيكولاس لاتيفي ويليامز مرسيدس 63 27.135 0.737  
12   5 Germany سيباستيان فيتيل فيراري فيراري 63 28.453 1.318  
13   18 Canada لانس سترول ريسينغ بوينت مرسيدس 63 29.163 0.710  
14   8 France رومان غروجان هاس فيراري 63 32.935 3.772  
15   23 Thailand ألكسندر ألبون ريد بُل هوندا 63 57.284 24.349  
  انسحب 63 United Kingdom جورج راسل ويليامز مرسيدس 51      
  انسحب 33 Netherlands ماكس فيرشتابن ريد بُل هوندا 50      
  انسحب 20 Denmark كيفن ماغنوسن هاس فيراري 47      
  انسحب 31 France إستيبان أوكون رينو رينو 27      
  انسحب 10 France بيير غاسلي ألفا تاوري هوندا 8      
المشاركات
التعليقات
تغطية مباشرة لسباق جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى 2020

المقال السابق

تغطية مباشرة لسباق جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى 2020

المقال التالي

بوتاس لم يكن قادرًا على تفادي صفيحة فيتيل المكسورة

بوتاس لم يكن قادرًا على تفادي صفيحة فيتيل المكسورة
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
الحدث الفرعي السباق
الكاتب مروان الوافي