هاميلتون يعترف بمواجهة معضلة حيال بقائه في الفورمولا واحد

اعترف البريطاني لويس هاميلتون بأنّه يواجه مُعضلة شخصية حيال مستقبله في الفورمولا واحد، وذلك كونه يرغب بمواصلة مسيرته وفي ذات الوقت لا يريد خسارة خوض تجارب حياتيّة أخرى.

ينتهي عقد بطل العالم بين صفوف مرسيدس مع نهاية الموسم المُقبل، إذ من المتوقّع أن تبدأ محادثاتٌ حيال تجديد عقده لعامين إضافيين خلال الأسابيع القليلة المُقبلة.

لكن وفي حين أنّه من المرجّح بشكلٍ كبير حدوث اتّفاق بين هاميلتون ومرسيدس حيال العقد الجديد، إلّا أنّ البريطاني اعترف بأنّ جزءًا منه يرغب باستكشاف فرصٍ حياتية أخرى بعيدًا عن حلبة التسابق.

"الأمر يُشبه الطقس، إذ يتعلّق بمحاولة إيجاد التوازن المناسب" قال هاميلتون خلال حوارٍ مع بعض وسائل الإعلام المُختارة ومن بينها موقعنا «موتورسبورت.كوم» حول ما يُفكّر فيه بشأن مستقبله في الرياضة.

وأضاف: "ما يزال أمامي حاليًا عام آخر مع الفريق، إذ أرغب بالفعل في مواصلة مسيرتي، لكنّني وصلت إلى تلك المرحلة التي تطرح فيها على نفسك ذلك السؤال المصيري".

هذا ويبدو بأنّ هاميلتون منجذبٌ نحو القيام بأمورٍ أخرى في الحياة بعيدًا عن حلبات السباق، لكنّه في حيرةٍ من أمره كونه يعلم بأنّه في حال غادر الفورمولا واحد، فسيفتقدها بشكلٍ كبير.

"لا يُمكنك العودة إلى الفورمولا واحد. ستفتقدها وتشتاق لها مهما كان الذي يحدث في حياتك. سواءٌ غادرتَها العام المُقبل أو بعد خمسة أعوامٍ من الآن، فستفتقدها كثيرًا عندما تُنهي مسيرتك" قال هاميلتون.

وتابع: "هنالك قولٌ مفاده أنّك تبقى مادمت قادرًا – أنا لست واثقًا تمامًا من ذلك في الحقيقة، بيد أنّه يوجد الكثير من التجارب الحياتية التي تخلّفها وراءك. هنالك الكثير من الأمور التي خسرت فرصة القيام بها في حياتي".

وأردف: "في يومٍ ما، كنت أتحدّث إلى أقرب أصدقائي حول الأمور التي أحسد الآخرين على القيام بها أو أتطلع قُدمًا لها، مثل العيش في مكانٍ واحد، أن يكون لي روتينٌ ثابت في الحياة، قضاء ليلة في اللعب مع الأصدقاء هنا، مع عائلتي. في كلّ عامٍ أمضيه في الرياضة، أقوم بتأجيل القيام بهذه الأمور. لكن وبدءًا من سن الـ40، سيكون هنالك الكثير من الوقت لهذه الأمور".

تأثير وفاة عمته

في سياقٍ متّصل أشار هاميلتون إلى أنّ مسألة خسارة فرص القيام بأمورٍ أخرى في الحياة يرغب بفعلها قد برزت بشكلٍ كبير عقب وفاة عمّته.

"توفّيت عمّتي جرّاء مرض السرطان، وفي آخر يومٍ قبل وفاتها قالت «لقد عملت كلّ يومٍ طوال حياتي وأنا أخطط للتوقّف في يومٍ ما كي أقوم بكلّ هذه الأمور المختلفة في الحياة، ومن ثمّ نفد الوقت مني». لذا فإنّني في صراعٍ مع نفسي حيال تلك المسألة" قال هاميلتون.

وأكمل: "أعيش حياتي يومًا تلو الآخر وأحاول عيشها إلى الحدود القُصوى. لذا فإنّ ذلك ما أصارع نفسي عليه – إذ أرغب بمواصلة التسابق، لكن هنالك هذه الأمور الأخرى التي أريد القيام بها. أرغب بالأمرين معًا، وهذا مستحيل. أريد فقط أن أضمن اختيار الوقت المناسب للتوقّف، إذ أعتقد بأني سأنجح في ذلك".

من جهةٍ أخرى أوضح هاميلتون أنّه لا يهتمّ بخوض العمل السياسي، لكنّه أشار إلى اهتمامه بالمشاركة في العديد من الجوانب الثقافية.

"أعتقد بأنّني أمثّل جزءًا كبيرًا من الثقافة التي أجلبها إلى الفورمولا واحد، من خلال المكان الذي أتيت منه. لذا فإنّ تقدير ذلك بشكلٍ أكبر في مواقع أخرى يُعدّ أمرًا هامًا. كذلك الأمور الخيرية التي قمت بها سابقًا، لكنّني بدأت بالفعل في التركيز على المستقبل بينما يقترب وقت مغادرتي للفورمولا واحد، حيث أرتّب لأمور ذلك الجانب من مستقبلي" قال هاميلتون.

واستدرك: "لقد اكتشفت نقاط قوّة ومؤهّلات أخرى لدي، إذ لا أمانع في أن أبدأ شركة من الصفر وأتقدّم بها إلى الأمام، في حال كان ذلك هو ما سينتهي إليه أمري".

واختتم: "لا أمانع كذلك خوض فترة تدريبيّة. فأنا متحمّسٌ لتعلّم مهاراتٍ جديدة. الأمر مثير وصعب وأنا أحبّذ ذلك. الأمر يكون مختلف عندما تكون قلقًا حيال راتب التقاعد أو أنّك لا تملك الاستقرار الماديّ. لذا فإنّ وضعي يساعدني كثيرًا. سأفعل ما يبدو مثيرًا. ولكن ما الذي سأقوم به في المستقبل؟".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة