هاميلتون يعترف أن خطط زيادة وزن السيارات "مثيرة للسخريّة"

اعترف بطل العالم الثلاثي لويس هاميلون بأنّ توجه الفورمولا واحد نحو زيادة وزن السيارات في الموسم المُقبل هو أمرٌ مُثيرٌ للسخرية.

أعلن الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" اليوم الأربعاء بأنه وافق على جعل السيارات أعرض وأسرع لموسم 2017، ولكن في نفس الوقت أثقل وزنًا.

وفي حين يُعتبر الحدّ الأدنى للسيارات الحاليّة 702 كغ، فإنّ وزنها سيرتفع إلى 722 كغ في العام المُقبل.

"إنه أمرٌ مثيرٌ للسخرية" قال هاميلتون عندما علِم بالخطط لجعل السيارات أثقل، ثم تابع "كانت رائعة بوزنها الذي كان يبلغ 600 كغ. كان ذلك سهلاً على الإطارات".

وأضاف "كلما زاد وزن السيارات كلما زاد الضغط على الإطارات كما أنّ الجميع يُريد من بيريللي إنتاج إطارات أفضل. ولا يجب أن ننسى المزيد من الارتكازيّة..."

مشاكل في الوزن

كشف هاميلتون بأنه ليس سعيدًا بشعوره الحالي داخل سيارة الفورمولا واحد، لا سيما عندما يُطلب إليه المُحافظة على إطاراته.

وأوضح بأنه حاول البحث في التفاصيل خلال التجارب الشتوية عن السبب الذي يدفع بالإطارات إلى عدم تقديم الأداء الذي يرغب به.

وأكمل "قمت بقيادة السيارة على هذه الإطارات في الأيام القليلة الماضية وقلت في قرارة نفسي «لماذا الأمر بغاية الصعوبة؟ ما هي التحديّات الملموسة لبيريللي؟ ولماذا السيارات تنزلق بهذه الطريقة؟»".

وتابع قائلاً "بدأت الاستيعاب أنه عندما دخلت إلى الفورمولا واحد كان وزن السيارة حوالي 600 كغ، ولكن بات وزنها اليوم أكثر بـ100 كغ. وأعتقد بأنّ ذلك يُشكّل فرقًا كبيرًا".

وأكمل "لا يجب عليهم تغيير القوانين بشكل جذري من أجل جعل السيارات أسرع بثلاث ثواني، بل يُمكن جعل السيارات أخف وزنًا. إنها ثقيلة للغاية".

وفي سياقٍ مُتصل، أوضح البريطاني بأنه يأمل قيادة نوعٍ مُختلف من السيارات مع أنظمة جديدة على الرُغم من أنّ فريقه مرسيدس مُسيطر على مفاتيح البطولة في الوقت الراهن.

وقال "لا أعتقد بأنّ القوانين جيدة، حتّى لو كانت المُنافسة بين خمسة فرق. أودّ الحصول على نوعٍ مُختلف من السيارات. ولكني لا أملك جميع الأجوبة. أملك نوعًا مُفضلاً من السيارات التي أرغب بقيادتها: سيارة كبيرة مُزوّدة بمُحرك في12 مع إطارات أعرض".

وأكّد هاميلتون بأنّ إطارات بيريللي للعام الماضي كانت تُلائمه بدرجةٍ أكبر من تلك التي اختبرها في برشلونة.

وأوضح قائلاً "إنها ليست أفضل بكُلّ تأكيد. إنها تبدو كإطارات قاسيّة، إذ لم أحصل على التماسك. أعتقد بأنني أفضل إطارات العام الماضي".

نظام التجارب التأهيليّة لن يُغيّر الكثير

يرى هاميلتون بأنّ نظام التجارب التأهيليّة الجديد لن يُغيّر الكثير في موسم 2016، إذ قال "بصراحة، لا أعتقد حقًا بأنه سيُساهم في تغيير الأشياء. ولكني آمل أن يكون مُفاجأة بالنسبة لنا جميعًا وأن يحدث العكس".

وأضاف "أعتقد بأنه يضع السائق تحت تركيز أكبر كي يُقدم على تسجيل لفة سريعة، كما أنه سيدفع بالسائقين إلى البقاء على المسار وهو الشيء الذي سيكون بصالح المشجعين".

وأصرّ سائق مرسيدس بأنه يجب على رؤساء الفورمولا واحد إيلاء المزيد من الاهتمام لرأي السائقين عند إقرار القوانين.

وتابع "أعتقد بأنه يجب التشاور مع السائقين وإشراكهم بطريقة أكبر. لدينا بعض الأفكار لما يُمكن تحسينه".

واختتم "نحنُ نعلم ما هو الشيء غير الجيد في السيارة، لا سيما السائقين الذين يقودون منذ 10-15 عامًا. عشنا الكثير من التغييرات على القوانين ونعلم أيًّا منها نجح وأيًّا منها فشل".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة