هاميلتون يعترف أنّ المبادلة مع بوتاس كانت حركة "خطرة"

أوضح لويس هاميلتون أنّ إعادة المركز الثالث إلى فالتيري بوتاس خلال اللفة الأخيرة من سباق المجر كانت حركة خطرة، وأنه كان بوسعه استعمال ذلك كحجة للاحتفاظ بالمركز.

كان هاميلتون على دراية باقتراب ماكس فيرشتابن خلف فالتيري بوتاس زميله ضمن صفوف مرسيدس، ومع تواجد السيارات المتأخرة قريباً منه، كان هناك قلق واضح من إمكانية تسلل سائق ريد بُل ليتجاوز الفنلنديّ.

في النهاية، تمكن هاميلتون من إفساح المجال للسيارات المتأخرة وكذلك لزميله، لينجح في اجتياز العلم المرقط رابعاً.

"كنتُ أمتلك الكثير من السرعة مقارنة بفالتيري، لكنّ جهاز اللاسلكي لم يكن يعمل حينها ولم أتمكن من التواصل مع الفريق" قال هاميلتون شارحاً.

وأكمل: "لذا، علقتُ خلفه بعض الشيء، لكنني شعرتُ أنني أمتلك السرعة اللازمة لمنافسة سيارتَي فيراري".

وتابع: "بعدها، بدأ جهاز اللاسلكي بالعمل وكان الفريق قد منح بوتاس بضع لفات للحاق بالفيراري، وذلك ما لم يستطع القيام به. كان فالتيري رائعاً، وأفسح لي المجال. وكانت الأفكار تدور في رأسي: في حال تركني أمرّ ولم أتمكن من الابتعاد عنه واللحاق بالفيراري فسأعيد له المركز".

وأضاف: "من الواضح أنني امتلكتُ سرعة أكبر منه وبدأت بالابتعاد بشكل ملحوظ، إذ بلغ الفارق أمامه سبع ثوانٍ في تلك المرحلة".

واسترسل: "كان من الصعب في النهاية أن أبطئ من سرعتي... كان ذلك في الحقيقة مخاطرة بعض الشيء بالنسبة لي، أن أقوم بالإبطاء بهذا الشكل، خاصة وأنني كنتُ على مقربة من السيارات المتأخرة والتي أبطأت بدورها لتفسح لي المجال".

واستكمل: "من ثمّ كان عليّ الإبطاء وحينها بدأت السيارات المتأخرة تحاول تجاوزي، لذا كانت في الحقيقة حركة خطرة بعض الشيء بالفعل. كذلك كنتُ أعلم أنّ هناك فارق ثانية واحدة بينه وبين سائق ريد بُل".

واستطرد: "كنتُ أفكر أنه يمكنني القيام بالأمر الصائب وينتهي بي الأمر خامساً، وسيكون ذلك إحباطاً حقيقياً. لحسن الحظ، تمكنتُ من التعامل بشكل جيد مع الوضع، وذلك أشعرني بالارتياح".

غير نادم على النقاط الثلاث

من جهة أخرى، شدّد هاميلتون أنه لا يندم على الوصول إلى العطلة الصيفية وقد خسر ثلاث نقاط إضافية لصالح سيباستيان فيتيل متصدر الترتيب الحاليّ.

حيث قال: "لا أعتقد أنها ستكون مسألة مزعجة بالنسبة لي. أعتقد أنني لو احتفظتُ بمركزي فإنّ هناك أسباباً تدفعني لذلك، لأنني كما قلتُ: خاطرتُ أثناء إعادته، وذلك أمرٌ غير ضروري عندما تنافس على معركة اللقب".

وأكمل: "في ذهني: أودّ الفوز بالبطولة بالطريقة الصحيحة. لا أعلم إن كنتُ سأعاني من عواقب هذه الحركة لاحقاً أم لا. لكنني قلتُ في بداية الموسم أنني أودّ الفوز بالطريقة الصحيحة، وأعتقد أنّ ذلك كان الخيار الصائب".

بالمقابل، أكّد هاميلتون أنّ غياب التواصل اللاسلكيّ مع الفريق خلال القسم الأول من السباق كان عاملاً معوّقاً بشكل كبير.

وحين عاد الجهاز إلى العمل بعد وقفة الصيانة، قال للفريق أنه كان يرغب لو بقي لفترة أطول على الحلبة.

"عندما لا تمتلك تواصلاً مع الفريق يصبح الأمر وكأنك تقود معصوبَ العينين. تعلم سرعتك، لكنهم لا يعلمون في الحقيقة قدرتك الحقيقية على الضغط، وكمّ السرعة الذي تمتلكه، إضافة إلى المواضع التي تعاني فيها أو نقاط الضعف" شرح هاميلتون.

وأكمل: "لا يمكنك أن توضح لهم التعديلات في منصة الصيانة، ولا يمكنك أن تحصل على مداخلاتهم حيال الأزمنة. عانينا من المشكلة ولم يكن بوسعنا القيام بأي شيء حيالها. من الواضح أنّنا لم نتوقعها. أعتقد أننا وبشكل عامّ قدمنا أفضل ما بوسعنا".

واختتم: "بالطبع، بعد سباق كهذا وتجربة كهذه، إنني واثق من أننا سنجتمع لإيجاد طريقة أفضل للتعامل مع ما حصل بطريقة أفضل مستقبلاً، كي نقدم أداءً أفضل".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون , فالتيري بوتاس
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً