هاميلتون يشرح سبب انطلاقته الضعيفة في البحرين

كشف حامل لقب بطولة العالم للفورمولا واحد لويس هاميلتون أنّ انطلاقته الضعيفة في البحرين كانت بسبب عدم ثباته في الحفاظ على عدد دورات محرّك مثالي وليس بسبب مشكلة في القابض.

عانى سائق مرسيدس من انطلاقة ضعيفة أخرى على حلبة صخير متراجعاً خلف زميله نيكو روزبرغ أثناء توجّههما نحو المنعطف الأوّل، قبل أن يصطدم به فالتيري بوتاس من الجانب الأيمن أثناء دخولهما المنعطف.

وبالرغم من أنّ ضعف انطلاقات مرسيدس دفعت بها للتفكير في تقديم قابضٍ جديد، لكنّ هاميلتون أكّد أنّ ما حدث في البحرين لم يكن مرتبطاً بالقابض.

وقال البريطاني في حوارٍ حصري مع القناة المحليّة الصينيّة «ال إي تي في.كوم»: "كلا، كلا، لم تكن المسألة متعلّقة بالقابض".

الإبقاء على دورات المحرّك

أشار البريطاني إلى أنّ المشكلة تعلّقت بالتحكّم في سرعة المحرّك ما منعه من الحفاظ على عدد دوراته المثالي للانطلاقة.

وقال بطل العالم: "كانت انطلاقة لفّة التحمية مثاليّة في السباق الماضي، عدّت إلى شبكة الانطلاق وأتممت سلسلة الاجراءات بشكلٍ طبيعي وتمّ تشغيل الأضواء".

وأضاف: "وضعت الغيار الأوّل وبدأت برفع عدد دورات المحرّك. في العادة تضغط على دوّاسة الوقود وتبدأ دورات المحرّك بالارتفاع إلى المستوى المطلوب، ومن خلال نظام التحكّم في دورات المحرّك تكون مهمّة البقاء عند ذلك المستوى سهلة نسبياً".

وتابع: "لكنّ عدد دورات المحرّك كان يتأرجح أعلى وأدنى من المستوى المطلوب. حاولت تثبيت قدمي عند نقطة معيّنة على دوّاسة الوقود لكنّ دورات المحرّك بدأت تنخفض لذلك توجّب عليّ الضغط مجدّداً".

وواصل شرحه بالقول: "كان من السهل رفعها لكنّ خفضها كان صعباً أي أنّ الحصول على العدد المثالي، الذي يمنحك الانطلاقة المثاليّة، كان أمراً بالغ الصعوبة. اشتغلت جميع الأضواء الحمراء وكنت لا أزال أبحث عن المستوى المثالي، يجب عليك تركيز نظرك على اللوحة منذ الضوء الرابع، حينها يمكنك الحصول على ردّة الفعل المثاليّة".

وأردف: "توقّفت عن محاولة الحصول على عدد دورات المحرّك المثاليّ عندما تمّ تشغيل الضوء الخامس والأخير وقلت في نفسي «سيَفي المستوى الذي أنا فيه الآن بالغرض» ونقلت تركيزي نحو الأضواء حينها".

وأكمل: "لم أُرد أن أنطلق قبل انطفاء الأضواء لذلك كنت حذراً أكثر من اللازم وانطلقت متأخّراً. لم يكن التحرّك من على الخطّ سيّئاً للغاية. لم تكن انطلاقتي كارثيّة، لكنّ روزبرغ كان بجانبي حينها".

لا تغييرات على خرائط المحرّك

بما أنّ القيود الجديدة المتعلّقة بالانطلاقة تفرض على الفرق اعتماد نفس خريطة المحرّك للانطلاقة والسباق بأكمله، فإنّ إجراء أيّ تغيير على هذا الجانب لن يكون بالمهمّة السهلة.

وأكّد هاميلتون أنّ خريطة المحرّك لن يتمّ تغييرها لعطلة نهاية هذا الأسبوع في الصين، لكنّه قال بأنّ إجراءات جديدة، تدرّب عليها على جهاز المحاكاة، منحته المزيد من الثقة حول عدم تكرار نفس المشكلة مرّة أخرى.

وقال البريطاني: "سنستخدم نفس خريطة المحرّك هذا الأسبوع، لكنّنا قمنا بتغيير الإجراءات لجعل عدد دورات المحرّك أكثراً ثباتاً".

واختتم: "أتممت بعض العمل على جهاز المحاكاة لذلك ثقتي عالية".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة